واشنطن ترفض التعليق على صاروخ جديد أطلقته كوريا الشمالية في بحر اليابان

تم النشر: تم التحديث:
NORTH KOREA
BEHROUZ MEHRI via Getty Images


أكد الجيش الأميركي أن كوريا الشمالية أطلقت الأربعاء، 5 أبريل/نيسان 2017، صاروخاً بالستياً في بحر اليابان، مشيراً إلى أن هذا الصاروخ لا يشكل أي خطر على أميركا الشمالية.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية في المحيط الهادئ (باكوم) في بيان لها، إن الصاروخ أطلق في الساعة 11,42 من مساء الثلاثاء بتوقيت هاواي (21,42 ت غ)، انطلاقاً من منشأة عسكرية قرب سينبو في شرقي كوريا الشمالية.

وأوضحت القيادة أن الصاروخ بالستي متوسط المدى، من طراز كي إن-15.

ونقل بيان باكوم عن القيادة العسكرية المكلفة بأمن أجواء الولايات المتحدة وكندا (نوراد) أن إطلاق الصاروخ "لا يشكل أي خطر على أميركا الشمالية".

وفي بيانٍ منفصل قال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة "تحدثت بما فيه الكفاية عن كوريا الشمالية... لن ندلي بتعليق آخر".

وكانت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية أعلنت أن كوريا الشمالية أطلقت، الأربعاء، مقذوفاً غير محدد، يرجح أن يكون صاروخاً.

وقالت الوزارة في بيانٍ إن "كوريا الشمالية أطلقت، صباح اليوم الأربعاء، في بحر اليابان، مقذوفاً غير محدد، انطلاقاً من سينبو"، المدينة الساحلية الواقعة في شرقي كوريا الشمالية.

وتأتي هذه التجربة الصاروخية، الخامسة لكوريا الشمالية منذ مطلع العام، بعيد يومين من انطلاق مناورات عسكرية مشتركة بين كل من كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة، لمواجهة خطر إطلاق غواصات كورية شمالية صواريخ بحر-أرض استراتيجية.

كما يأتي إطلاق الصاروخ البالستي قبل يومين من أول لقاء بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والصيني شي جينبينغ في فلوريدا.