قبل 19 يوماً من انطلاقها.. إليك ملخص الحملات الانتخابات الرئاسية الفرنسية

تم النشر: تم التحديث:
S
s

قبل 19 يوماً من موعد الدورة الأولى للانتخابات الرئاسية الفرنسية يلتقي مساء الثلاثاء المرشحون الأحد عشر في مناظرة تلفزيونية، في حين تواصل مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن التركيز على "الإرهاب الإسلامي".


الصغار ضد الكبار


بعد مناظرة أولى اقتصرت على المرشحين الخمسة "الكبار"، تقرر أن تكون المناظرة الثانية مساء الثلاثاء بحضور كل المرشحين الأحد عشر، على أن يركزوا بشكل أساسي على مواضيع العمل والأمن والمطالب الاجتماعية.

وقال الوسطي جان لاسال الذي غاب عن المناظرة الأولى التي اقتصرت على الخمسة "الكبار" إن "+الصغار+ سيحضرون لعرقلة لعبة +الكبار+"، مضيفاً بلهجة ساخرة "أجثو على ركبتي كل صباح عندما أنظر إلى هؤلاء +الكبار+".

من جهتها قالت ناتالي أرتو مرشحة "النضال العمالي" من اليسار المتطرف والتي غابت أيضاً عن المناظرة الأولى "يتم حشو رؤوس الناخبين بأن عليهم الاختيار بين الخمسة. على الأقل هذه المرة سنكون على قدم المساواة".


الإرهاب الإسلامي


وغداة الاعتداء الذي استهدف مترو سان بطرسبورغ والذي نسب إلى شاب يتحدر من قرغيزستان، قالت مارين لوبن "إن سياسة مكافحة الإرهاب الإسلامي المعتمدة في فرنسا غير كافية على الإطلاق".
وأضافت "أولاً لأن العمل الأساسي الذي يجب القيام به عندما نكون بمواجهة إرهاب دولي هو ضبط حدودنا، الأمر الذي لا يحصل اليوم".
وتابعت مرشحة الجبهة الوطنية "لا بد من إقفال المساجد المتشددة وطرد المشتبه بهم الأجانب، وهذا لا يحصل بالطبع اليوم".


العدو الرقم واحد


اعتبر رئيس مجلس الشيوخ جيرار لارشيه أبرز داعمي مرشح اليمين فرنسوا فيون الثلاثاء أن مارين لوبن هي "العدو الرقم واحد" الذي يتوجب إلحاق الهزيمة به خلال الانتخابات الرئاسية المقبلة "لأنها تتعارض مع كل مصالح فرنسا".

وغرد جان ماري لوبن والد مارين لوبن على تويتر راداً على لارشيه "لارشيه العظيم يستهدف مارين لوبن إلا أن سهامه طرية".

من جهتها وجهت أوريلي فيليبيتي المتحدثة باسم المرشح الاشتراكي بنوا آمون سهامها إلى مارين لوبن وفيون على حد سواء في حديث إذاعي.
وقالت "إن عدونا نحن هو اليمين المتطرف وأيضاً اليمين الممثل بفرنسوا فيون" واعتبرت أنهما "الخصمان الوحيدان" للاشتراكيين، مع العلم بأن بنوا آمون هاجم كثيراً المرشح الوسطي إيمانويل ماكرون خلال أول مناظرة تلفزيونية بين المرشحين.


منافسة شديدة بين ماكرون ولوبن


وأفاد آخر استطلاع أجرته مؤسسة إيبسوس سوبرا ستيريا أن إيمانويل ماكرون ومارين لوبن يتنافسان بشدة على المركز الأول خلال الدورة الأولى وقد جمعا النسبة نفسها 25% من نوايا التصويت.

وقفز مرشح اليسار الراديكالي جان لوك ميلانشون إلى المرتبة الرابعة جامعاً 15% بعدما تقدم 3،5 نقاط مقارنة بالاستطلاع السابق، ليبتعد عن الخامس الاشتراكي بنوا آمون الذي لم يجمع سوى 10% بتراجع 2،5 نقاط.

أما فرنسوا فيون فإن شعبيته لا تزال ثابتة على 17،5 % في المرتبة الثالثة.