يتبادلون الكتب بأسلوبٍ بسيط.. سكان بلدة تركية يؤسِّسون مكتبة "الشارع" وأبناء القرى أوَّل المستفيدين

تم النشر: تم التحديث:
S
s

تتميز بلدة "بهاء الدين" التركية بـأنها "مكتبة شارع"، تتيح لسكانها تبادل الكتب مع بعضهم البعض، بأسلوب بسيط، دون الحاجة إلى تسجيل ومواعيد للإعادة.

وبدأت الفكرة بوضع بلدية "بهاء الدين" بولاية يوزغات وسط تركيا، صندوقاً كبيراً في الميدان الرئيسي للبلدة، لكي يتبرع السكان من خلاله بالكتب والألعاب الفائضة عن حاجتهم.

ومع زيادة عدد الكتب التي تبرع بها السكان، نصبت البلدية رفوفاً تحت مظلة خشبية مجاورة للصناديق، ورصت فيها الكتب، حيث أصبح بإمكان سكان البلدة استعارة ما يشاؤون من تلك الكتب، أو ببساطة الجلوس على المقاعد الخشبية تحت المظلة والاستغراق في القراءة.

وقال رئيس بلدية بهاء الدين، ديلاوار أوزجان، للأناضول، إن التفاعل مع المكتبة وصل لمستوى أكبر من المتوقع، مؤكداً أن أهالي البلدة مولعون بالقراءة.

وأشار أوزجان إلى أن الكتب التي تبرع بها أهالي البلدة، خدمت سكان القرى القريبة أيضاً، حيث أُرسل قسم منها إلى مكتبات المدارس في تلك القرى.