جورج كلوني فكَّر بالانتحار وآيلا فيشر كادت تموت غرقاً.. نجوم تعرَّضوا لإصابات خطيرة أثناء التصوير

تم النشر: تم التحديث:
S
social media

كلما زاد إتقان الممثل في تأدية دوره، أحبه الجمهور، ومدحه النقاد، وكانت الجوائز من نصيبه، لكن في بعض الأحيان، يتحول شدة الاندماج بالتمثيل إلى كارثة قد تُعرض حياة الممثل لخطر كبير.

أبدع العديد من الممثلين في تأدية أدوارهم، ولكن تكلفة ذلك كانت التسبب في أذية أنفسهم، وإصابتهم بجروح وكسور خطيرة، وأحياناً تشوهات، بل قد يصل الأمر في بعض الأحيان إلى تعريض أنفسهم لاحتمالية الموت.

بالرغم من أن تلك الإصابات لم تكن مكتوبة في سيناريوهات الأفلام التي حدثت بها، إلا أن مخرجي تلك الأفلام اختاروا وضعها في النسخة السينمائية الخاصة بالفيلم.

في هذه القائمة القادمة نستعرض معكم أشهر وأهم نجوم هوليوود الذين تعرضوا لإصابات خطيرة أثناء تأدية أدوارهم.


جيسون ستاثام


نبدأ قائمتنا مع واحد من أشهر نجوم الأكشن عالمياً، أدواره في أفلام: The Transporter، وThe Mechanic، وDeath Race، وضعته على قائمة أهم نجوم أفلام الحركة والإثارة، إنه النجم الإنكليزي جيسون ستاثام.

وفي واحد من أهم أدواره بمسيرته الفنية في فيلم The Expendables، كاد جيسون أن يلقى حتفه أثناء تصوير الجزء الـ3 من الفيلم.

ففي أحد مشاهد المطاردات، كان يقود شاحنة تزن ما يقرب من 3 أطنان، وتعطلت الفرامل الخاصة بالشاحنة؛ مما جعله يفقد السيطرة عليها، وانزلقت في مياه البحر الأسود نتيجة لذلك.





ولولا مهارات جيسون بالسباحة -حيث كان سباحاً قبل أن يتجه للتمثيل وشارك بالألعاب الأولمبية- لمات غرقاً. استطاع جيسون إخراج نفسه من الشاحنة سريعاً، التي غاصت لعمق أكثر من 60 قدماً بالمياه، وقام بالسباحة لأعلى، منقذاً نفسه من موت حتمي.


ديان كروجر


إذا اخترت العمل مع كوينتن تارانتينو، عليك دفع ضريبة، وقد دفعت النجمة الألمانية ديان كروجر ضريبة باهظة؛ لقاء عملها مع تارانتينو في فيلمه الخالد Inglourious Basterds.

ففي أحد مشاهد ديان بالفيلم -حيث كانت تجسد دور نجمة السينما الألمانية بالأربعينيات بريدجيت فون هامرسمارك- يكتشف الكولونيل النازي هانز ليندا (كريستوف والتز) تواطؤها مع عملاء لقوات الحلفاء، وخيانتها للنظام النازي بتسريب أسرار عسكرية للأعداء.

يقوم ليندا بخنق بريدجيت حتى الموت؛ عقاباً لخيانتها.





لكن الحقيقة أن من قام بخنق ديان أثناء تصوير المشهد هو المخرج تارانتينو وليس كريستوف والتز؛ فقد أراد تارنتينو أن يجعل ديان تعطي انطباعاً بالاختناق الفعلي حتى الموت، وليس مجرد تمثيل، ولم يثق بأن كريستوف والتز سوف ينجح في إخراج رد الفعل المنشود من ديان، فقرر تارنتينو خنق ديان بنفسه.


جورج كلوني


واحد من أوسم نجوم هوليوود، أحبه الكثيرون في سلسلة أفلام Ocean، بجانب أدواره في The Perfect Storm، وMichael Clayton، وThe Descendants، إنه النجم جورج كلوني.

في أحد مشاهده بفيلم Syriana عام 2005 -الذي نال عنه أوسكار أفضل ممثل مساعد- تعرض كلوني لإصابات خطيرة.

فقد كان يؤدي مشهداً يتم فيه تعذيبه بقسوة، وقد كانت الضربات التي تلقاها في غاية القوة، لدرجة تسببت له بآلام مبرحة في رأسه، وقد ظل كلوني بعد نهاية تصوير Syriana يعاني لفترات طويلة من صداع لا يزول، وعجز العديد من الأطباء عن تشخيص حالته، وسبب آلامه، واتجه كلوني لإدمان الخمور؛ كحل لتخفيف آلامه، بعد فشل كل محاولات علاجه، بل وصل الأمر إلى حد تفكيره بالانتحار؛ كي يتخلص من تلك المعاناة.





لم ينقذ كلوني من آلامه إلا أحد أطباء الأعصاب -الذي تعرَّف عليه كلوني من خلال أحد معارفه- والذي توصل أن سبب آلام كلوني هي نقص حاد في سائل النخاع الشوكي، بعدها بدأ كلوني تلقي العلاج المناسب، حتى شُفى تماماً.


آيلا فيشر


إذا أردت أن تبهر الجمهور بسحرك، عليك أن تفعل ما هو استثنائي، لكن عليك أيضاً تحمل العقبات، وهذا ما فعلته النجمة آيلا فيشر عند تأدية دورها بفيلم السحر الشهير Now You See Me عام 2013.

في أحد مشاهدها بالفيلم، كانت آيلا تقوم بإحدى الخدع البصرية، وهي أن تبقى لمدة من الوقت في خزان ممتلئ بالمياه، وفي نفس الوقت تكون مقيدة بأغلال تجعل وصولها لزر تصريف مياه الخزان أمراً معقداً.

ولكن انقلبت الخدعة لحقيقة، حيث عجزت آيلا فعلياً عن فك قيودها، والضغط على زر تجفيف الخزان، مما جعلها تشعر بالاختناق فعلياً، وبدأت بالصراخ، والضرب بيدها بكل قوة على زجاج الخزان؛ حيث لم يستوعب المخرج وباقي فريق العمل أن آيلا تطلب النجدة، وليس مجرد تمثيل.





وبعد قضائها وقتاً أكثر من دقيقة أسفل المياه، نجحت آيلا بصعوبة بالغة في الضغط على زر تجفيف الخزان، وتصريف المياه، والخروج قبل موتها بالاختناق.


تشانينج تيتوم


نجم أفلام الرومانسية والكوميديا، أدواره في أفلام: 21 Jump Street، وDear John، وThe Vow، جعلت له شعبية كبيرة بين أوساط الشباب، إنه النجم (تشانينج تيتوم.





جسَّد تيتوم شخصية المصارع مارك شولتز بفيلم Foxcatcher عام 2014، وأثناء تأدية أحد مشاهده تسبب في ضرر بالغ لنفسه، عندما كان يعبر عن غضبه من خلال تكسير زجاج المرآة بغرفته، ولكن اندماج تيتوم الزائد في تمثيل المشهد؛ جعل الأمر يتطور ليصل لمرحلة أنه قام بضرب المرآة بجبهته بقوة شديدة، مما أدى إلى دخول أجزاء من المرآة المُحطمة في رأسه، تسببت له في تشوهات بمقدمة رأسه.


جوزيف جوردون ليفت


سطع نجمه بالسنوات الأخيرة، وصار من نجوم هوليوود المحبوبين، إنه النجم جوزيف جوردون ليفيت، نجم أفلام: 500 Days of Summer، وLooper، وSnowden.

عانى جوزيف من إصابات خطيرة أثناء تصوير فيلم Premium Rush عام 2012، الذي كان يؤدي فيه دور درّاج محترف، يعشق قيادة دراجته عكس اتجاه السيارات السائرة.

أثناء تصوير ليفيت لأحد مشاهد المطاردات، تعرَّض لحادثة خطيرة، حيث اصطدم بقوة في الزجاج الأمامي لإحدى سيارات الأجرة، مما نتج عنه حدوث إصابات خطيرة له، أخطرها كان كسر بساعده.





وبالرغم من خطورة الإصابة، إلا أن ليفيت تعامل مع الوضع باستخفاف، وظل يضحك بعد أن وقعت الحادثة له، وكأن شيئاً لم يحدث.






تشارليز ثيرون


حسناء هوليوود، نجمة أفلام: Snow White & The Huntsman، وMad Max، وSweet November، إنها النجمة الحائزة على الأوسكار تشارليز ثيرون.

أثناء تصويرها فيلم Aeon Flux عام 2005، تعرَّضت تشارليز ثيرون لإصابة بالغة الخطورة، كادت تتسبب في إنهاء مسيرتها الفنية للأبد. فعند قيامها بتأدية بعض القفزات البهلوانية الخاصة بدورها بالفيلم، أدت قفزة خاطئة إلى ارتطام رقبتها بشدة بالأرض، مما نتج عنه إصابتها بانزلاق غضروفي، وكادت تتسبب تلك الإصابة بشلل تام لها.





من توابع إصابتها، توقف تصوير الفيلم لمدة قاربت الشهرين. وبعد تلك الحادثة، قررت (تشارليز) ترك تلك الحركات البهلوانية للمحترفين؛ للقيام بها بدلاً منها.


ليوناردو دي كابريو


عندما يجتمع واحد من أفضل ممثلي هوليوود مع أكثر مخرجي هوليوود دموية، النتيجة أنك ترى فيلماً استثنائياً، ومشاهد لن تُنسى. وهذا مع حدث مع النجم ليوناردو دي كابريو عندما عمل مع المخرج كوينتن تارنتينو بفيلمه الملحمي Django Unchained عام 2012.

في أحد مشاهد الفيلم -الذي جسد فيه دي كابريو دور ثري وتاجر عبيد يُدعى كلفين كاندي- تسبب اندماج دي كابريو في التمثيل بإصابة يده بجروح شديدة.

ففي ذلك المشهد، يكتشف كلفين غرض دكتور كينج شولتز (كريستوف والتز)، وجينجو (جيمي فوكس)، وهو شراء الخادمة برومهيلدا (كيري واشنطن)، وهي لم تكن للبيع، فيستشيط كلفين غضباً، ويقوم بتهديد جينجو، وشولتز بقتلها، ما لم ينصاعا لأوامره، وبتلك اللحظة يقوم دي كابريو بتحطيم كأس زجاجي بيده -ولم يكن منصوصاً على ذلك بسيناريو الفيلم- مما يؤدي لإصابته بجروح غائرة.





لم يبالِ دي كابريو بالدماء السائلة من يده، بل استكمل المشهد، الذي صار يُصنف فيما بعد كأعظم اللحظات المُرتجلة بتاريخ السينما.