الحالي كان حارساً لنادٍ ليلي.. وآخر اعترف بالهنود الحمر كـ"بشر"!.. حقائق لا تعرفها عن منصب بابا الفاتيكان

تم النشر: تم التحديث:
VATICAN
VINCENZO PINTO via Getty Images

يمثل بابا الفاتيكان أحد أقوى الشخصيات على سطح الأرض، الملايين من الناس الذين يسعون لنيل رضاه والحصول على بركته، فالفاتيكان يمثل أعرق وكبرى المؤسسات في تاريخ البشرية، وكان لها -وما زال- تأثير هائل في المجالات السياسية والاقتصاديّة؛ إذ منذ تأسيس الكنيسة الكاثوليكية والبابا الأول القديس بطرس، ما زال التقليد الباباوي راسخاً، ومكانة البابا الروحية محفوظة لرغم التطور السياسي والاجتماعي الهائل وفصل الكنيسة عن الدولة.

وكأيّ مؤسسة أخرى، يحوي تاريخ الفاتيكان الكثير من المفارقات والقوانين المثيرة للاهتمام، وهنا نقدم لكم قائمة بأغرب هذه المفارقات في تاريخ الفاتيكان والباباويّة:


1. أغرب الهدايا


في الستينات، تبادل الرئيس الأميركي جونسون الهدايا مع البابا بول السادس، الأخير أرسل للرئيس الأميركي لوحة تعود للقرن الخامس عشر، في حين أن جونسون أرسل إلى البابا تمثال رأس لنفسه.


2. البابوية ممنوعة على النساء


رغم الاعتقاد الشائع، فإنه ليس بالضرورة أن يكون البابا كاهناً أو قديساً؛ إذ يمكن لأي رجل معمّد أن يكون البابا، وطبعاً مع تأكيد أن النساء لا يمكن أن يكنّ باباوت، إلى جانب شرط تحدث الإيطاليّة.


3. القطط أرواح شريرة


كان البابا غريغوري التاسع يظن أن القطط السوداء تجسد للشيطان، وأنها أصل كل الشرور التي تصيب البشر، ما أدى إلى حملة واسعة لقتل القطط بأوربا في القرن الثاني عشر، وزيادة هائلة بعدد الجرذان، ويقال إن هذا كان سبباً رئيسياً في انتشار الطاعون بأوروبا.


4. ضد البابا


هناك دائماً ما يعرف بـ"ضد البابا" وله عدد من الأتباع، فهو عادة يدّعي أنه الشخص الأحق بأن يكون البابا بمقابل البابا المنتخب، ويعتبر "هيبوليتوس الروماني" من أوائل من ادّعوا الحق بالبابوية ضد البابا كاليكسوس الأول، ومؤخراً استيقظت الفاتيكان على عدد من البوسترات التي تنتقد البابا فرانسيس وموقعة باسم "ضد البابا".


5. تقلد البابوية مرتين


البابا بينيدكت التاسع، كان الوحيد الذي تقلد منصب البابوية مرتين، وهو الوحيد الذي باع منصب الباباويّة؛ إذ كان بابا للمرة الأولى وهو في العشرينات، ونتيجة نمط حياته المسرف طُرد من روما ليعود بعدها و يتولى الباباوية.


6. القهوة المحرمة


أراد البعض من البابا كليمانت السابع في القرن السابع عشر أن يمنع القهوة؛ لأنهم ظنوا أنها من مشروبات الشيطان، إلا أنه بعد أن تذوقها قال إنها ستكون خطيئة أن نترك هذا المشروب اللذيذ للامؤمنين، و قد قرر أن يعمّد القهوة؛ وذلك كي يخدع الشيطان.


7. أغرب الهدايا


رغم أن البابا بايوس السابع تعرض للكثير من الانتقاد؛ بسبب عدم تصريحه الواضع بأنه ضد النازيّة، فإن كلامه لم يكن مهماً؛ بل أفعاله؛ إذ قام بالتنسيق وعبر شبكة في كل أنحاء أوروبا بإنقاذ ما يقارب المليون يهودي كانوا يتعرضون للملاحقة والقتل من قِبل النازية، هذا العدد يفوق عدد اليهود الذين قامت به المنظمات الدولية مجتمعة بإنقاذهم في تلك الفترة.


8. حارس لنادٍ ليلي


ببساطة، البابا الحالي، فرانسيس، عمل في شبابه، حين كان طالباً، حارساً لنادٍ ليليّ في بيونس آيرس، ومهمته إبقاء المشاغبين بعيداً عن النادي.


9. بيغ بانغ


لطالما كان الصراع بين العلم والكنيسة قائماً، وهو ممتد منذ مئات السنين، إلا أنه مؤخراً أعلن البابا فرنسيس أن نظرية التطور ونظرية الانفجار الكبير "بيغ بانغ" حقيقيتان، وأن الله ليس ساحراً يحرك عصاه السحرية ليفعل ما يريد، وأنه من الممكن للشخص أن يؤمن بالاثنين؛ نظراً لأن الله هو المسؤول عن الانفجار الكبير.


10. جدل البوكيمون


عام 2000، قام البابا بإنهاء الجدل حول "البوكيمون"، وذلك أن الكثيرين ظنوا أنها من "فعل الشيطان"؛ إذ أكد البابا أنها تحض على الصداقة وفعل الخير، ولا ضرر على الأطفال من مشاهدة الفيلم الذي أُطلق في صالات العرض في العام ذاته.


11. البابا والهبوط على سطح القمر


قام البابا بول السادس عام 1969 بمشاهدة أول هبوط على سطح القمر من تلسكوب خاص في الفاتيكان، وأكد لنيل أرمسترونغ الذي هبط على سطح القمر أنه كان محقاً حين وصف الهبوط على سطح القمر بـ"خطوة عظيمة للبشريّة".


12. الهنود الحمر بشر


عام 1537، أعلن البابا بول الثالث أن الهنود الحمر في أميركا "كائنات عقلانية ذات أرواح" وأنهم بشر، ولا يجوز استعبادهم، وجاء منع الاستعباد هذا بسبب أن العبودية ستجعل دخولهم الدين المسيحيّ أصعب؛ لكونهم يعامَلون معاملة دونيّة.