"MBC" تعتذر عن "#كوني_حرة" وتتخذ إجراءات ضد المسؤولين عنها

تم النشر: تم التحديث:
SSS
Age Fotostock

اعتذرت مجموعة MBC السعودية الإثنين 3 أبريل/نيسان 2017،عن ما حدث في حملة #كوني_ حرة، الذي أطلقته قناة MBC4، واعدة بأنها ستتخذ إجراءات عقابية ضد المسؤولين عن المنشورات التي وصفتها بـ المسيئة والتي نُشرت على الهاشتاغ.

وقالت المجموعة في بيان لها نشرته على حسابها الرسمي بتويتر، إنها أجرت تحقيقاً حول القصة التي أثارت ضجة الأيام الماضية، وقد تبين من التحقيق أن أحد العاملين لديها في قسم الإعلام الجديد "النيو ميديا"، ابتدع أجزاءً جديدة لم تكن موجودة في صلب الحملة التي أطلقتها القناة قبل عدة أشهر.

وبحسب البيان، فإن "MBC" قامت بحذف عدد من المنشورات الفرعية التي نُشرت على هاشتاغ #كوني_حرة، كما وعدت باتخاذ بعض الإجراءات العقابية حيال الأشخاص المسؤولين عن هذا الأمر سواء بقصد أو دون قصد، واعدةً بعدم تكرار مثل هذا الأمر.

وأضاف البيان أن ما قام به الموظف في قسم الإعلام الجديد، أدى إلى انحراف الحملة عن هدفها الحقيقي وهو تمكين المرأة العربية، نتيجة قيام بعض رواد الشبكات الاجتماعية بـ"فبركة وتزوير بعض المقاطع"؛ من أجل إثارة الجدل حول الحملة.

وحمّلت MBC بعض رواد الشبكات الاجتماعية المسؤولية حيال هذا الفهم الخاطئ للحملة، متهمة بعضهم بالقيام ببعض العمليات غير القانونية لإخراج الحملة عن مضمونها، بحسب ما ذكر البيان.

واختتم بيان MBC بالتشديد على قيام المجموعة بالتزامها بدعم قضايا المرأة العربية، واستمرارها من أجل نيل حقوقها المشروعة.

وعلى مدار يومين، شن رواد الشبكات الاجتماعية حملة كبيرة، ضد مجموعة MBC؛ بسبب الصور التي رافقت حملة #كوني_حرة.

وهدد الأمير عبد العزيز بن فهد، ابن شقيقة مالك المجموعة، بـ"تدمير" الفاعل ما لم يسحب الهاشتاغ ويعلن الندم.

وطالب بعض رواد الشبكات الاجتماعية بمقاطعة قنوات MBC؛ رداً على هذا الهاشتاغ الذي اعتبروه مسيئاً.

وأجْرت المجموعة تحقيقاً موسعاً حول القصة في مكاتبها الثلاثة "دبي والقاهرة والرياض"؛ للوقوف على حقيقة ما حدث.