"طيران الإمارات" تتبع نظاماً جديداً مع ركابها المتجهين إلى أستراليا.. وتطالبهم بهذا الأمر

تم النشر: تم التحديث:
F
ف

أعلنت شركة طيران الإمارات، الأحد 2 أبريل/نيسان، أن جميع رحلاتها المتجهة إلى أستراليا ستخضع لإجراءات أمنية صارمة، اعتباراً من الخميس المقبل (6 أبريل/نيسان الجاري).

وتأتي إجراءات الناقلة الإماراتية في أعقاب التوجيهات الجديدة التي تلقتها من الحكومة الأسترالية، أمس السبت.

وتطالب التوجيهات الجديدة التي أعلنها وزير النقل الأسترالي "دارين تشيستر"، أول أمس الجمعة، عبر بيان، بتشديد إجراءات التفتيش، التي تصل حد الفحص الدقيق لأية أجهزة إلكترونية بحوزة المسافرين.

وقالت الناقلة المملوكة بالكامل لحكومة دبي إن التوجيهات تتضمن عمليات فحص وتدقيق إضافية عند بوابة صعود الطائرة، "لكن لا يوجد أي قيود على الأجهزة الإلكترونية".

وبعد بريطانيا وأميركا، أعلنت أستراليا أمس عن إجراء مراجعات أمنية إضافية بالنسبة للمسافرين القادمين جواً مباشرة من دول الشرق الأوسط لمنع التهديدات الأمنية.

وستحذو القواعد الجديدة حذو إجراءات مماثلة طبقتها بريطانيا والولايات المتحدة، لكن لا تشمل نفس الحظر المطبق على اصطحاب الركاب أجهزة إلكترونية داخل الطائرة.

وطالب البيان المسافرين المغادرين من مطار دبي الدولي إلى أستراليا أن يوفرا وقتاً إضافياً في ضوء الإجراءات الجديدة.

وتسيّر طيران الإمارات، وهي أكبر شركة في العالم للنقل الجوي لمسافات بعيدة، 17 رحلة يومياً من دبي إلى أستراليا.

وتعد طيران الإمارات رابع أكبر ناقلة في السوق الأسترالية بعد طيران نيوزيلندا وكوانتاس وفيرجين أستراليا، كما أنها تستحوذ على حصة تصل إلى 59% من هذه السوق.

وجاء في بيان وزارة النقل الأسترالية أن شركات الطيران المستهدفة من القرار هي: كوانتاس والاتحاد والإمارات والخطوط الجوية القطرية.