مذيع أميركي شهير يعقد صفقة مع 5 سيدات اتهمنه بالتحرش.. كيف تمكن من إسكاتهن؟

تم النشر: تم التحديث:
BILL OREILLY
Teresa Kroeger via Getty Images

دفع بيل أوريلي، مُقدِّم البرامج الشهير بقناة فوكس نيوز، والشركة الأم للشبكة الإخبارية 21st Century Fox، نحو 13 مليون دولار أميركي كاتفاقيات تسوية لـ5 سيدات اتهمنه بالتحرَُش الجنسي والاعتداء اللفظي، وفقاً لتقرير نشرته صحيفة The Guardian البريطانية.

كانت السيدات قد اتَّهمن أوريلي بهذه التهم على مدار العقدين الماضيين، ووفقاً للصحيفة، تمت التسويات "مقابل موافقاتهن على وقف الدعوى القضائية وعدم الحديث عنها ثانيةً".

وقالت الصحيفة إنها أجرت أكثر من 60 مقابلة مع أناسٍ مرتبطين بالواقعة، بمن فيهم بعض المقربين لأوريلي والمدعيات أنفسهن، كما ذكرت وجود حادثتي تحرش معروفتين مُسبقاً.

ويأتي التقرير بعد سنة عصيبة لفوكس نيوز، ففي يوليو/تموز 2016، أُرغم روجر أيلز على الاستقالة من منصبه كرئيس القناة بعد أن قاضته مذيعة سابقة بها بتهمة التحرُّش، لكنَّ أيلز قد أنكر جميع الادّعاءات ضده.

وتقول الصحيفة: "يُشير التقرير إلى وجود نمطٍ معين من الاعتداءات الجنسية، فكونه رمزاً إخبارياً مؤثراً، يخلق السيد أوريلي علاقة ما مع بعض النساء من خلال إبداء نصائحه ووعوده بمساعدتهن مُستقبلاً".

وأضافت: "ومن هنا يحاول خوض علاقة جنسية معهن، الأمر الذي يثير خوفهن في النهاية من عرقلة مسيرتهن المهنية لو لم يخضعن لرغباته".

وقالت إحدى المُتحدِّثات باسم فوكس نيوز في بريد إلكتروني للغارديان البريطانية، إنَّ الشبكة الإخبارية لن تصرح بأي شيء عدا بيانها المنشور في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.

ووفقاً للبيان الصحفي: "تتعامل الشبكة الإخبارية مع سلوك موظفيها بمنتهى الجدية، وبصرف النظر عن أنه لم يسبق أن قدمت إحدى موظفاتنا الحاليات، أو السابقات، أي شكوى عن طريق الخط الساخن للشبكة ضد بيل أوريلي، حتى دون إفشاء هويتها، فإننا قد اهتممنا بالفعل بهذه المسألة وناقشناها مع السيد أوريلي".

وأضاف البيان: "وبينما ينكر السيد أوريلي أساس هذه الادعاءات، فقد قام بحل النزاعات التي شعر أنها كانت مسؤوليته الشخصية. إنَّ السيد أوريلي ملتزم تماماً بدعم جهودنا لتحسين مناخ العمل لجميع موظفينا في فوكس نيوز".


تبرير أوريلي


وفي تصريحٍ على موقعه، قال أوريلي: "تماماً كأي شخص بارز ومثير للجدل، أنا مُعرَّض للدعاوى القضائية التي قد يرفعها أشخاص بغرض الحصول على أموال حتى أتجنب أي دعاية سلبية. وخلال سنوات عملي في فوكس نيوز، التي تزيد على 20 عاماً، لم يقدم أحدهم شكوى ضدي لدى قسم الموارد البشرية، ولا حتى في الخط الساخن الذي لن يضطروا خلاله إلى إفشاء هويتهم".

وأضاف: "لكن أكثر ما يهمني، هو أني أب يهتم كثيراً بأولاده، وقد يفعل أي شيء حتى لا يجرح مشاعرهم بأي شكل. ولهذا عليَّ تسوية أي جدالات لحماية أبنائي".

ويعتقد أوريلي أنه مستهدف من قبل أناسٍ يسعون إلى إيذائه وإيذاء فوكس نيوز.

إذ قال: "جميع من يعمل في المجال الإخباري في خطرٍ دائم، هو وعائلته وأطفاله، وسأكرس جهودي الأساسية لتقديم برنامجٍ صادق، ولحماية المُقرَّبين مني".

أما بالنسبة لحادثتي التحرُّش التي تخص أوريلي وموظفتين سابقتين بالفوكس نيوز، ففي أكتوبر/تشرين الأول 2014، اتَّهمت المُنتجة أندريا ماكريس مقدم البرامج أوريلي بالتحرُّش الجنسي، فيما ردَّ هو بدعوى قضائية مضادة مُدعياً أنها كانت تحاول ابتزازه. تمت تسوية القضية عندما وافق أوريلي على دفع 9 ملايين دولار أميركي لماركيس، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز.

وفي يناير/كانون الثاني 2017، ذكرت نيويورك تايمز في تقرير لها أنَّ مذيعة الأخبار جولييت هادي قد عقدت اتفاقاً مع الشبكة الإخبارية ذاتها بعد أن ادَّعت أن أوريلي قد تحرَّش بها جنسياً وهدَّد أن يؤذي مسيرتها المهنية إنْ صدته.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.