200 قتيل ومئات الجرحى والمفقودين بسبب انزلاقٍ للتربة في كولومبيا

تم النشر: تم التحديث:
COLOMBIA
A man searches for his belongings after heavy rains caused several rivers to overflow, pushing sediment and rocks into buildings and roads in Mocoa, Colombia, April 1, 2017. REUTERS/Jaime Saldarriaga TPX IMAGES OF THE DAY | Jaime Saldarriaga / Reuters

تلزم كولومبيا الحداد إثر انزلاق هائل للتربة أوقع أكثر من 200 قتيل ومئات المفقودين والجرحى نتيجة أمطار غزيرة تنهمر على منطقة الأنديز وقد طاولت أيضاً البيرو والإكوادور.

وأحصى الصليب الأحمر 206 قتلى و202 جريح و220 مفقوداً بعد الكارثة التي ضربت في وقت متأخر من ليل الجمعة مدينة موكوا مقر منطقة بوتومايو بجنوب كولومبيا، مع احتمال ارتفاع الحصيلة أكثر.

وكتب الرئيس خوان مانويل سانتوس على تويتر "قلوبنا مع عائلات الضحايا والأشخاص المتضررين جراء هذه المأساة"، وقد توجه إلى الموقع حيث تولى قيادة عمليات الإغاثة.

وأعلن الرئيس حال "الكارثة الرسمية" من أجل "تسريع" عمليات الإنقاذ.

وقال سانتوس "للأسف، الأرقام الجديدة (...) تصل إلى 193 قتيلاً و202 جريح"، فيما أوضح مسؤول في الصليب الأحمر لوكالة فرانس برس أن الرئيس يحصي عدد الضحايا الذين تم التعرف إلى هوياتهم جراء انزلاق التربة التي غمر موكوا قرابة الساعة 23,30 الجمعة (4,30 ت غ السبت) نتيجة ارتفاع منسوب النهر في المدينة.

وروى مصور في وكالة فرانس برس هارفي غوميز، وهو يحاول إنقاذ ما يمكن من منزله المدمر "كان بإمكاننا سماع هدير النهر، وهذا ما حمل عائلتي على الخروج، لأننا علمنا أن الانهيار قادم".

وتحدث مدير جهاز الإغاثة في الصليب الأحمر سيزار أوروينيا عن كارثة "هائلة الحجم"، موضحاً أنها طاولت 300 عائلة ودمرت 25 مبنى سكنياً وألحقت أضراراً بالغة بـ17 حياً.