وزير الخارجية البريطاني يعتذر لمحمد بن سلمان عن الاعتداء على عسيري

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMED BIN SALMAN
Thomas Koehler via Getty Images

أعرب وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عن أسفه "لاعتداء من متظاهرين" على اللواء أحمد عسيري، مستشار وزير الدفاع السعودي والمتحدث باسم قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، مساء الخميس الماضي في العاصمة البريطانية لندن.

جاء هذا عبر اتصال هاتفي أجراه مع الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع، السبت 1 أبريل/نيسان 2017، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وجرى خلال الاتصال بحث الأوضاع في المنطقة واستعراض العلاقات الثنائية بين البلدين.

وقد عبر وزير الخارجية البريطاني خلال الاتصال "عن أسفه لما تعرض له عسيري من اعتداء من متظاهرين في لندن أثناء مشاركته في إحدى الندوات"، مؤكداً اهتمامه بما ستسفر عنه نتائج التحقيقات.

وقد شكر بن سلمان، جونسون، على اهتمامه، مؤكداً شرعية موقف التحالف في اليمن واستمرار إيصال الحقائق عن الوضع في اليمن للعالم، كما أكد على متانة العلاقات بين البلدين الصديقين.

وفي ساعة متأخرة من مساء الخميس، أعلنت السفارة السعودية لدى لندن، تعرض عسيري، لمحاولة اعتداء من قبل مجموعة من المتظاهرين، مؤكدةً سلامته.

وأفادت السفارة في بيان نشرته على حسابها الرسمي بموقع "تويتر"، إن عسيري تعرض "لمحاولة اعتداء من متظاهرين كانوا يحاولون تعطيل مشاركته في ندوة المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية لبحث الأوضاع في اليمن".

وبيّنت أن "برنامج التواصل للواء عسيري في بريطانيا مستمر دون تغيير، رغم المحاولات اليائسة لتعطيله من قبل قوى تنتهج العنف كمبدأ".

وقال عسيري في تصريح مقتضب للأناضول، عقب محاولة الاعتداء عليه "أنا بخير والحمد لله، وهذا لن يعيقنا عن إطلاع العالم على الحقائق".

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، فيديو يظهر محاولة شاب الاعتداء على عسيري خلال دخوله أحد المباني، فيما قام الأمن المرافق له بإبعاد الشاب، فيما قام آخرون مرافقون للمتظاهر بقذفه بالبيض.

وفيما لم يحدد بيان السفارة السعودية هوية المتظاهرين، مكتفياً بوصفهم أنهم "قوى تنتهج العنف مبدأً"، اتهمت وسائل إعلام سعودية ونشطاء على مواقع التواصل إيران بالوقوف وراء محاولة الاعتداء.