سعودية تطلب تدريباً على تويتر بشكلٍ مبتكر فتتلقَّى الكثير من عروض العمل.. هذه قصة طالبة الكمبيوتر مشاعل

تم النشر: تم التحديث:
S
sm

لم تكن تدرك الطالبة السعودية مشاعل الزيد بأن طلب التدريب الذي قدمته للشركة الرائدة في مجال الابتكار "علم" السبت 25 مارس/آذار 2017 سيفتح لها آفاقاً واسعة، ليتفاعل معها الوزراء والمسؤولون في داخل المملكة وخارجها، وليتنافسوا على استقطابها وتوظيفها لديهم، إيماناً بموهبتها.

وما إن نشرت مشاعل الزيد مقطع فيديو عبر حسابها على تويتر بطريقة مبتكرة يتضمن عرضاً لسيرتها الذاتية، حتى تفاعل السعوديون معها، معبرين عن إعجابهم بما فعلته وعن تميزها، حتى وصلت مشاهدات الفيديو نصف مليون رغم مرور 3 أيام فقط على نشره.

وقالت مشاعل عبر مقطع الفيديو: "أنا مهتمة بالتقنية والابتكار وريادة الأعمال، كما أني أتعلم من أفكار الآخرين الإبداعية ومثابرتهم على العمل، شاركت في عدد من البرامج المحلية والعالمية المعنية بالتشفير والقيادة، وأريد أن أنهي دراستي الأكاديمية باكتساب خبرة جديدة لا يمكن لي أن أنساها، وهي الانضمام لفريق عمل شركة علم".

وردت شركة "علم" على طلب الشابة السعودية بتغريدة شكرتها فيها على اهتمامها بها، وطلبت منها أن ترسل لها معلوماتها للاتصال بها.

وأثار انتباه الفكرة شركة "زين" السعودية للاتصالات، حيث عرضت على مشاعل فرصة عبر تغريدة قالت فيها "إننا نملك كرسياً لك، فمن يستطيع أن يقول لا!".


خير مثال


واعتبر وزير الدولة لشؤون التعليم العالي في الإمارات أحمد بالهول، أن ما قدمته مشاعل "خيرُ ‏مثال لتبني أساليب مبتكرة في التقديم على التدريب".

أما رجل الأعمال خالد الخضير فقد تقدم بعرض وظيفي لمشاعل، كما عرض وكيل وزارة التعليم للمناهج التربوية، فرصة للتدريب في مشروع المدرسة الافتراضية.

وأشاد آخرون بالفيديو الذي رأوا أنه أحسن طلب تدريب مرَّ عليهم، مطالبين الشركة بقبوله.

https://twitter.com/Faisal/status/845695061635600384?s=09

الإصرار والعزيمة


"هافينغتون بوست عربي" التقى بالطالبة صاحبة الفيديو مشاعل الزيد والتي أوضحت أنها "تتعطش دوماً لخوض تجربة جديدة، ولتتعلم أشياء جديدة".

وتقول طالبة علم الكمبيوتر ممسكة بيد والدتها التي غرست بها حُب العلم والتعلم إن الأخيرة ربتها على كيفية التعامل مع التحديات بطريقة ذكية منذ الصغر، "فكان ذلك أفضل تمرين عقلي لي".

وأضافت أنها حينما كبرت "قررت التدرب لدى جهات إبداعية تدعم الابتكار، ولذلك كانت شركة علم من أوائل الشركات التي رغبت بالعمل معها".

وتعتبر شركة علم واحدة من أبرز الشركات الرائدة في مجال ابتكار الحلول وتطوير الخدمات وتحسين الإجراءات، وتعتمد برامج تدريب جاهزة وحلول تدريبية متقدمة ومتكاملة تعمل على تحديد الاحتياجات وقياس الأداء ومتابعة التطور، وتنفيذ الطلبات التدريبية الخاصة بالقطاعات الحكومية.

وأعربت مشاعل عن سعادتها لردة الفعل الإيجابية تجاه طلبها، مشيرة إلى أنها تلقت عروض تدريب وتوظيف أخرى من أقوى الشركات التقنية الناشئة داخل وخارج المملكة.


تدريب خاص


بدورها أوضحت شركة علم عبر متحدثها الرسمي ماجد العريفي لـ "هافينغتون بوست عربي"، أن الشركة تفاعلت مع مشاعل مبدية إعجابها وشكرها بتمسكها بالتدريب لدى "علم".

ويقول العريفي: "تواصلنا مع مشاعل وسيكون لديها مقابلة خلال اليومين القادمين، لنرى إمكانياتها، حيث تم فتح قبول التدريب لها بشكل خاص، إذ أن التدريب متوقف حالياً للطلاب، وذلك لإعادة هيكلة برامج التدريب".