لسنا بحاجة للنوم 8 ساعات يومياً أو أخذ قيلولة في النهار.. "أساطير" علينا هدمها

تم النشر: تم التحديث:
SLEEP
Beautiful woman in bed sleeping | andresr via Getty Images

يعد النوم أحد النشاطات الأساسية التي نقوم بها منذ أول يوم قدمنا فيه إلى الحياة، ومع ذلك فإننا نجد صعوبة في بعض الأحيان في فعله بشكل صحيح، حتى أُعلن في العام 2008 عن يوم عالمي للتشجيع على ممارسة هذا النشاط بشكلٍ صحيح والحصول على قسطٍ وافرٍ منه، إذ تحل هذه المناسبة في الـ17 من مارس/آذار من كل عام.

إذ نجد في بعض الأحيان صعوبة في الخلود إلى النوم بسهولة، ونبقى مستلقين في السرير لوقتٍ طويل نتقلّب مراراً وتكراراً نعدّ عدد الساعات التي سننامُها إذا ما غفونا في الحال. ولذلك نبحث عن سبل تمكننا من النوم بسهولة في المرات التالية.

ولكن من المؤسف، أن بعض النصائح التي نحصل عليها لا أساس لها من الصحة، لذا أعدت صحيفة Metro البريطانية لائحة ببعض الشائعات المتعلقة بالنوم، والتي يصدقها أغلب الناس على الرغم من عدم صحتها.


الأسطورة الأولى: النساء يحتجن لساعات نوم أكثر من الرجال




via GIPHY


كشفت إحدى الدراسات، العام الماضي، أن النساء في حاجة إلى النوم مدة أطول من الرجال، لكن ذلك الأمر ليس بهذا الشكل المُتصور، لأنه على الرغم من أن الجنس يلعب دوراً مهماً في عملية النوم، إلا أن ذلك لا يعني بالضرورة أن النساء في حاجة إلى ساعات نوم أكثر من الرجال.

وفي هذا الصدد، أكد مدير مختبر النوم والكآبة في جامعة رايرسون الكندية، كولين كارني، على ارتباط النوم بصفة مباشرة بمستوى نشاط الشخص وخموله ونوعية الأعمال التي يقوم بها على مدار اليوم، فإذا أدى الشخص نشاطاً كبيراً ستزيد ساعات نومه، والعكس صحيح.

وهذا يعني أن النساء لسن بحاجة إلى ساعات إضافية من النوم بسبب طبيعتهنّ البيولوجية، وإنما لأنهن يبذلن مجهوداً مضاعفاً.


الأسطورة الثانية: كل شخص يحتاج إلى ثماني ساعات من النوم


منذ أن كنا صغاراً، نسمع أن عدد الساعات المثالي للنوم هو ثماني ساعات، ولكن العلم أثبت أن ذلك عارٍ عن الصحة، إذ أكد الدكتور كارني أن احتياجات الناس من النوم تتغير من شخص لآخر، فالبعض قد تكفيه 6 ساعات من النوم، بينما يحتاج البعض الآخر إلى 9 ساعات أو أكثر.

وأضاف كارني: "إذا أمعنا النظر في توصيات الأطباء المتعلقة بالنوم لمدة ثماني ساعات في الليلة الواحدة، فسنكتشفُ أن الغرض من ذلك هو حث الناس الذين يجدون صعوبة في النوم، على أن يتأكدوا من أن كل شيء على ما يرام. وبالتالي، فإن الأمر متعلق بجعل الأشخاص يعون أهمية النوم، وليس التشبث بهذا الاعتقاد".

علاوةً على ذلك، يجب أن نعي الفرق بين مجرد أن ننام، وبين أن نشعر بالراحة عند النوم. إذ قال الدكتور كارني: "من الضروري الانتباه لعدد الساعات التي نقضيها في النوم، فالنوم مدة قصيرة يمكن أن يكون مؤشراً على العديد من الأمراض، أما النوم كثيراً فمن شأنه أن ينذر باحتمال إصابة الشخص بالأرق".

كما أشار كارني إلى أن الحصول على قسط وافر من النوم، يعود جسدنا تلقائياً على عدد معيّن من الساعات ما يجعلنا نحس بالنشاط طيلة اليوم بعد الحصول على هذا العدد من الساعات، أما النوم لعدد قليل من الساعات، حتى وإن تأقلم المرء مع ذلك ببساطة، فقد يعرضه للإصابة بأمراض القلب والشرايين والاضطرابات المعرفية وحتى الموت المبكر.


الأسطورة الثالثة: يُمكن تعويض الساعات التي لم نَنمها خلال الأسبوع في العطلة




via GIPHY


هذا الاعتقاد خاطئ، إذ إنه لا يمكننا أن نعوض ساعات النوم التي أضعناها وسط الأسبوع في نهاية الأسبوع، فمحاولة تعويضها يزيد من خطر إصابتنا بالأرق خلال الأسبوع التالي. ولذلك، من المستحسن محاولة الحصول على النوم الذي نحتاجه خلال الأسبوع، ولا نحاول النوم لساعات أطول من المعتاد خلال العطلة.


الأسطورة الرابعة: القيلولة ضرورية خلال النهار


هذه الأسطورة بالذات تقوم على نمط نوم الشخص. ففي بعض الأحيان يمكن أن تكون القيلولة مضرة بصحة الإنسان (وهذا يعتمد على توقيت ومدة القيلولة)، خاصةً بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الأرق. في المقابل، ينصح بأخذ قيلولة للمصابين بمرض السكري.

ومن جهته، شبه الدكتور كارني القيلولة "بالكعكة". فعلى الرغم من أن أكل جزء منها قد يغير مزاج الشخص، إلا أنه سيكون له تداعيات سلبية على الشخص المصاب بالسكري. والأمر سيان بالنسبة للقيلولة، فهي مفيدة للأشخاص الذين يريدون ضبط نومهم، ولكنها مضرّة بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من الأرق.


الأسطورة الخامسة: الاستيقاظ مؤخراً مضر


يظن معظم الناس أن حياة الأشخاص الذين يستيقظون منذ بزوغ الفجر صحية أكثر من غيرهم، بيد أن هذا الاعتقاد غير صحيح البتة.

وهو ما أكده الدكتور كارني بقوله: "في جسم كل شخص نافذة نوم تعرف علمياً باسم "كرونوتايب" وهو عامل وراثي يرتبط أيضاً بعوامل نمو. فعلى سبيل المثال ينام الأطفال ويستيقظون مبكراً، وعندما يصبحون مراهقين يمرون بتحوّل بيولوجي يجعلهم يتأخرون في النوم والاستيقاظ، وحين يتقدم بهم العمر يعودون إلى نقطة البداية، بالنوم باكراً والاستيقاظ باكراً".


الأسطورة السادسة: عدم النوم ليلاً عند استعدادك لحدث مهم فكرة سديدة




via GIPHY


على الرغم من أن السهر طوال الليل لن يقتلنا، إلا أن جُلّ خبراء النوم لن يوصُوك بذلك، خاصةً إذا كنت تقوم بذلك بشكل متكرر.

إذ أثبتت الأبحاث أن الأشخاص الذين يسهرون لساعات متأخرة من الليل من أجل التحضير لامتحان أو لمقابلة عمل أو شيء من هذا القبيل، لا ينجحون في مهامهم، إذ سيعانون من مشاكل التركيز والتذكر كما سينخفض معدل المهارات الإدراكية بسبب قلة ساعات النوم.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Metro البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.