مص سُم الثعبان ولكم سمك القرش.. لا تصدِّق أفلام هوليوود كثيراً.. طرقٌ للنجاة قد تتسبب في مقتلنا

تم النشر: تم التحديث:
SY
sm

ليس كل ما نراه في الأفلام صحيحاً، يمكننا التعامل على أساسه كأمر مسلم به. عليك أن تتأكد من مصدر الفكرة التي تروجها السينما أولاً وتتأكد من صحتها بطريقة علمية قبل اتباعها، فهناك بعض الأفكار التي رسختها الأفلام في عقولنا كوسيلة للنجاة في الأزمات الصعبة، ولكنها غير صحيحة، بل على العكس تماماً قد تؤدي لمقتلنا.

في هذا التقرير نستعرض بعضاً من هذه الأفكار المغلوطة التي تروجها هوليوود.


مصُّ السمِّ من موضع لدغة الأفعى


في الأفلام عادة ما يقوم شخص بمص السم من موضع لدغة الأفعى لشخص آخر لكي يتمكن من إنقاذه قبل أن ينتشر السم في جسده. ولكن الحقيقة أنه لا يوجد دليل علمي على نجاح هذا التصرف، لأن السم يكون قد انتشر في الدم بالفعل للطرف الملدوغ، وربما كل ما يمكن أن يحدث في الطريقة الهوليوودية هو ابتلاع هذا الشخص لبعض من السم.


ميل الرأس للخلف عند حدوث نزيف الأنف


لا يعد نزول الدم من الأنف حالة طبية خطيرة، ولكنك إن استمعت لما تقوله أفلام هوليود من ضرورة إرجاع رأسك للخلف عند حدوث الأمر فقد يسبب ذلك الوفاة، لأن هذا قد يتسبب في دخول الدم للمريء، مما ينتج عنه حدوث قيء واختناق.

يمكنك معالجة الأمر عن طريق القيام بتغطية الأنف ببعض من ورق المحارم، وتقوم بالضغط على طرف أنفك بأصابعك، وتُميل رأسك إلى الأمام -وليس للخلف- لمدة 5 دقائق على الأقل.

وتوجد عدة طرق أيضاً للتعامل مع هذا النزيف، من بينها استعمال كرة من القطن مبللة بالخل الأبيض، أو عصير الليمون، بحيث تناسب حجم فتحة الأنف ويتم بعد ذلك حشو قطعة القطن داخل فتحة الأنف مع مراعاة الإمساك بطرف الفتحة بين السبابة والإبهام لمدة من 4 إلى 6 دقائق.


الهروب من الحيوانات المفترسة


الهروب من الحيوانات المفترسة أحد الأخطاء الشائعة التي تروجها الأفلام، وقد تقضي على حياة الإنسان، فهناك طرق يجب اتباعها في التعامل مع الحيوانات المفترسة.

فعند رؤية دب مثلاً عليك أن تقف مكانك، وتحاول الانضمام إلى جماعة من الأشخاص، لأن الدببة تفعل ما بوسعها لتجنب الإنسان. ولا تقلق إذا اقترب منك الدب، ولا تنظر في عينيه كي لا يعتبر ذلك بمثابة تهديد. فقط حاول الابتعاد بهدوء، وإذا كان لديه صغار فإياك أن تقترب منها.

أما إذا حدث الهجوم بالفعل فأسوأ ما يمكنك فعله هو أن تتظاهر بالموت. كما يحدث في بعض الأفلام. حاول أن تبدو غاضباً أيضاً وبطريقة عنيفة، وحاول الارتفاع فوق صخرة، وابدأ بالصراخ والتلويح بالعصا، أو بأي شيء تملكه، فهذا أفضل بلا شك من التظاهر بالموت.


إذا كان الشخص يتجمد افرك جلده


فرك جلد الشخص المتجمد قد يؤذيه أكثر، كما أن تعرضه لمياه ساخنة يكون أمراً صادماً بالنسبة له. كل ما عليك فعله هو إعادة تدفئة الشخص ببطء، ويتم ذلك من خلال لفه ببطانية، ووضع بعض زجاجات المياه الدافئة تحت الإبطين.


السقوط من ارتفاعات عالية


تخطئ أفلام هوليود حين توضح أن السقوط من ارتفاعات شاهقة على مرتبة إسفنجية سيقلل بكثير من خطر الإصابة.

إن هذا الأمر يحدث فقط عند السقوط من ارتفاعات منخفضة، أما بالنسبة للارتفاعات التي تتجاوز 30 قدماً فسيكون الأمر خطيراً للغاية، وربما يقود للموت.

لمحاولة التقليل من نسبة الخطر عليك تقسيم سقوطك على عدة مراحل، عن طريق التمسك بأي شيء يقابلك، كفروع الأشجار، أو حافة المبنى كي تنخفض سرعتك وتقل المسافة التي تسقط منها.

حاول بقدر الإمكان إرخاء عضلات جسدك حتى تقلل الضغط على عظامك، وقم بثني ركبتيك قليلاً بزاوية منفرجة لامتصاص صدمة سقوطك، ولكن لا تثنها بشدة وإلا ستسقط على ركبتيك وستلحق الضرر الشديد بهما.

تجنب السقوط على ظهرك نهائياً كي لا يتضرر عمودك الفقري، وحاول السقوط على قدميك واحم رأسك.


شخص يمسك المسدس لأول مرة ويقتل ببراعة!!


لماذا يقضي الأشخاص المحترفون وقتاً طويلاً في التمرن على إطلاق النيران. هل الأمر بهذه السهولة، أن يتمكن أي شخص من تسديد رصاصة قاتلة في أول مرة يمسك بها المسدس، هذا لا يتفق مع العقل.

ربما حين تجرب هذا في الواقع أو تمسك مسدساً لا تعرف كيف تتعامل معه قد تصدر عنه رصاصات طائشة ترتد عليك لتقتلك.


إزالتك سكيناً عالقاً بجسدك قد تقتلك!


نجد في أفلام هوليود أنه إذا طعن أحدهم بسكين فسرعان ما تتم إزالة هذا السكين من الجسد، بوضع غير صحيح، ستكون بمثابة أنك قمت بطعنه مرتين، كما أن هذا السكين يمنع تدفق الدم خارج الجسد، ولكن إذا أخرجت السكين العالق فسينزف الجسد حتى الموت قبل أن يحصل على أية إسعافات.


تناوُل الثلج لا يغني عن ضرورة شرب المياه


الثلج حالة متجمدة من المياه، وكل ما يفعله لجسدك عند تناوله كما يفعل أبطال هوليوود هو جعل حرارته تنخفض بشكل كبير، ولكنه لن يغني عن ضرورة وجود الماء في محيطك وأهميته لجسدك.


شرب البول مقزز وخطر


وبعض الأفلام تتحدث عن أشخاص أصبحوا عالقين في مياه البحر أو الصحراء فتكون وسيلة النجاة الوحيدة لهم في الفيلم في الفيلم هو شربهم لبولهم. وهذا الأمر مقزز جداً وغير مفيد صحياً على الإطلاق، لأن الجسم في الأصل يطرد البول لأنه بمثابة فضلات لا يحتاجها وإعادة شربه ستزيد من نسبة الأملاح غير المرغوبة في الجسم، وبالتالي فإن هذا الشخص يسرع من عملية وفاته.


الاستلقاء على الأرض بشكل مسطح في العواصف الرعدية


على العكس تماماً، فهذا الأمر سيزيد من احتمالية إصابتك بالعواصف الرعدية، لأن الصاعقة لا يتم تفريغها في الأرض بشكل مباشر، بل تنتشر على شكل حلقات حول نقطة إصابة الصاعقة، وبالتالي فإن البقاء مسطحاً على الأرض سيجعلك تصاب بأمواج التفريغ.

إن أفضل ما يمكنك أن تفعله حينها هو الركض، فهذا يقلل من احتمالية إصابتك.


لكم سمك القرش على أنفه


إن هذا لن يبعده عنك، بل بالعكس سوف تثير اللكمة غضبه وتعطيه سبباً حقيقياً لمهاجمتك، فالقرش في الأصل كائن فضولي تجاه الكائنات التي تظهر على السطح، وليس عدائياً بشكل تام تجاه البشر.


شق نبات الصبار في الصحراء وامتصاص السوائل منه سيروي عطشك


هذا السائل يتسبب في حدوث الغثيان وإصابة شاربه بالجفاف، وستتمنى لو أنك لم تستهلكه على الإطلاق، لأن جسمك سيجف أكثر مما كان عليه وقتها.