قصائد أمير سعودي تختبر تعصُّب المشجعين.. فهل تنتقل حروب الكرة إلى أمسية "شبيه الريح"؟

تم النشر: تم التحديث:
ASHSHAR
سوشال ميديا

في 24 مارس/آذار 2017، يطل الشاعر السعودي الأميرعبد الرحمن بن مساعد على جمهوره، في أمسية شعرية تنظمها هيئة الترفيه في السعودية.

ويبدو أن الشعر والرياضة لا يجتمعان كثيراً، فقد غاب الأمير الشاعر عن الشعر والأدب قرابة 14 عاماً، نظراً لكونه رئيس نادي الهلال السعودي سابقاً.

ويطلق مُحبو الأمير عبد الرحمن بن مساعد عليه لقب "شبيه الرياح"، نسبة لقصيدته الشهيرة التي تغنى بها الفنان السعودي محمد عبده، وهو رئيس نادي الهلال السعودي السابق منذ 2008، وحتى فبراير/شباط 2015. أثناء فترة رئاسته للنادي، حقق نادي الهلال لقب الدوري السعودي مرتين، وحصل على دوري كأس ولي العهد خمس مرات.

ولأن رياضة كرة القدم السعودية تشهد منافسات شرسة بين الأندية الرياضية وجماهيرها، تؤدي لانقسام وتعصب بين مشجعيها، فإنه مع قرب انعقاد هذه الأمسية يثار تساؤل هل ينعكس التاريخ الرياضي للأمير على رد فعل الجمهور.

فهل سيجمع "شبيه الريح" هذه الجماهير السعودية تحت منصة شعرية واحدة، لا فرق بين الهلالي عن النصراوي، والاتحادي عن الأهلاوي، وغيرها من الأندية السعودية؟ أم سينتقل التعصب الكروي للشعر، ويعزف مشجعو الأندية الأخرى عن حضور الأمسية لرئيس نادي الهلال السابق؟.

"هافينغتون بوست عربي" توجهت بسؤالها لـ"عضو مجلس جمهور نادي النصر الغريم التقليدي للهلال، سامي الشويكي، الذي أوضح أن الأمير عبد الرحمن بن مساعد محبوب لدى الجميع، سواء كان شاعراً أو رئيساً للهلال.

إلا أن الشويكي لن يحضر الأمسية الشعرية، ليس انتقاصاً من "شبيه الريح"، ولكن لأنه ليس لديه ميل لحضور الأمسيات الشعرية.

وقال الشويكي "الجمهور الهلالي سيملأ جميع الكراسي، ولن تجد الجماهير الأخرى أي مكان لها".

أما صالح القرني، رئيس رابطة نادي الاتحاد، فقال إنه كان سيحضر الأمسية الشعرية، لولا ظروف سفره مع المنتخب السعودي.

وقال في حديثه لـ"هافينغتون بوست عربي" إن "جميع جماهير الأندية الأخرى ستدفع ثمن التذكرة، لأن الأمير له محبون من كافة الأطياف".

ويرى القرني أن سبب محبة الجماهير الكروية لعبدالرحمن بن مساعد، نظراً لكونه شخصية محترمة في التعاطي مع الأحداث الرياضية، حينما كان رئيساً لنادي الهلال، كما أنه يعتبره أفضل رئيس لنادٍ سعودي في تلك الفترة.


حروب الكرة


يرى القرني أن الشاعر السعودي "لم يدخل في حروب مع الأندية الأخرى، إذ كان يتعاطى مع الأحداث بكل أريحية، ولذلك لن تجد أي مشجع لناد آخر ينبذ عبد الرحمن رغم هلاليته".

واتفق رئيس رابطة نادي الأهلي، سعود برقاوي مع ما ذكره القرني.

وقال لـ"هافينغتون بوست عربي"، أتوقع أن تحقق الأمسية نجاحاً باهراً، نظراً لعودة الأمسيات بعد انقطاع طويل، وكونها ستقام في الرياض، بالإضافة إلى أن نادي الهلال قريب من لقب الدوري ويقدم مستويات ممتازة".


لا يمكن الفصل


وحول إذا ما كان التعصب الكروي سيؤثر على الحالة الشعرية لعبد الرحمن بن مساعد، والتفاعل معه من قبل الجماهير، قالت الأخصائية النفسية العنود المقبل لـ"هافينغتون بوست عربي"، إنه لا يمكن فصل الميول الرياضية عن الحالة النفسية التي يمر بها المشجع".

وكلما كان التعصب كبيراً كانت ردة الفعل الإيجابية ضعيفة أو هامشية، أو بها انتقاص لما يقدمه المشجع من النادي الآخر، مهما كان المجال بعيداً عن الرياضة، وحتى إن بدا ما يقدمه جميلاً وممتعاً، فإن مشجع الفريق المنافس قد يراه عكس ذلك.

وكان الأمير عبدالرحمن بن مساعد قد ذكر عبر حسابه في تويتر أن ريع الأمسية سيكون لصالح جمعية إنسان للأيتام.