محامٍ كويتي يتقدم بدعوى قضائية لمنع 3 ملايين وافد من قيادة السيارات في بلاده

تم النشر: تم التحديث:
CARS IN KUWAIT
YASSER AL-ZAYYAT via Getty Images

تقدم محام كويتي بدعوى قضائية تطالب بتجميد سريان وإصدار رخص القيادة لملايين الأجانب في الدولة النفطية، إلى حين إيجاد حل للمشاكل المرورية والازدحامات.

وقال المحامي محمد الأنصاري لوكالة الصحافة الفرنسية، الإثنين 20 مارس/آذار 2017، إنه تقدم بالدعوى بصفته "وكيلاً عن مجموعة من المواطنين" المتضررين من الازدحامات اليومية.

واعتبر أن "الأزمة المرورية في البلاد وصلت إلى مرحلة لا تطاق، ولا يمكن تحملها"، مشيراً إلى وجود "تقاعس" من قبل "وزارة الداخلية ووزارة الأشغال عن الدور المنوط بهم لحل المشاكل المرورية والازدحام الذي نشهده يومياً، مما يؤثر سلباً على المواطن".

وتابع: "ما نراه من مظاهر الازدحام والشلل المروري بشكل دائم ينبئ عن وضع خطير، ويعكس مظاهر غير حضارية ومشاهد تكشف عن خلل عميق وغياب أي استراتيجية واضحة، وأي خطط فاعلة لدى المسؤولين لحل هذه الأزمة الخانقة".

واعتبر أن الأمر "يحتم تدخل القضاء لوقف سريان رخص الوافدين بصفة مستعجلة، مع استثناء بعض المهن".

ويعيش في الكويت نحو 3,1 مليون أجنبي، معظمهم من دول آسيوية، يعملون إلى جانب حوالي 1,35 مليون كويتي.

وتطبق السلطات الكويتية قوانين صارمة حيال حيازة المقيمين الأجانب لرخص القيادة، إذ يطلب من معظم هؤلاء أن يكونوا حائزين على شهادة جامعية ويتقاضون أكثر من ألفي دولار شهرياً.

كما أنه لا يمكنهم التقدم للحصول على رخصة قيادة في الكويت قبل الإقامة فيها لعامين.

ويدعو نواب ونشطاء إلى خفض عدد الأجانب في الكويت، لتصبح أعدادهم متساوية مع أعداد الكويتيين خلال مدة خمس سنوات، بينما يطالب آخرون بفرض ضرائب على تحويلاتهم المالية إلى الخارج.