هل تحب اكتساب لغة جديدة؟.. إليك أفضل طريقة للتعلم حسب فئتك العمرية

تم النشر: تم التحديث:
TEACHING
Rear view of female teacher giving a lecture in the classroom. There are people in the background. | skynesher via Getty Images

يعتقد كثيرون أن من الأفضل البدء في تعلم لغة ثانية في عمر مبكر، لكن الأبحاث تشير إلى أن هذا ليس صحيحاً بالضرورة، وفي الواقع فإن أفضل سن لتعلم لغة ثانية يختلف لحد كبير ويعتمد على الكيفية التي يتم تعلم اللغة بها.

ووفقاً لما نشره موقع المنتدى الاقتصادي الدولي أن الأصغر سناً أفضل لتعلم اللغات يستند إلى ملاحظة أن الأطفال يتعلمون لغتهم الأولى بمهارة عالية في سن مبكرة جداً، وذلك قبل أن يتمكنوا من جمع رقمين صغيرين أو ربط الحذاء الخاص بهم، ويطور الأطفال طلاقتهم اللغوية في لغتهم الأولى بشكل سريع مما يجعل الكبار ينظرون إليهم بنوع من الإعجاب أو الحسد.


لماذا الأصغر سناً قد لا يكون دائماً أفضل؟




teaching

توجد نظريتان من ستينيات القرن الماضي لا يزال لهما تأثير كبير على كيفية شرح هذه الظاهرة.

النظرية الأولى اسمها "القواعد العالمية" وتقول أن الأطفال يولدون بقدرات لغوية مشتركة بين جميع البشر، وعند تعرضهم للغة محددة مثل الإنكليزية أو العربية، يبدأ الأطفال في ملء التفاصيل حول تلك القواعد مما يجعل عملية تعلم اللغة سهلة وسريعة وفعالة.

النظرية الأخرى هي "فرضية الفترة الحرجة" وتفترض أنه في حوالي سن البلوغ يفقد معظمنا القدرة والآلية التي تجعلنا نتعلم اللغات مثل الأطفال، ورغم اعتراضات كثيرة على هذه النظرية إلا أنها أصبحت سائدة.

وعلى عكس ما تقترح هذه النظريات، فإن البحث في نتائج تعلم اللغة يدل على أن الأصغر سناً قد لا يكون الأفضل دائماً، وذلك عند الأخذ في الاعتبار سياقات التدريس وطرق تعلم اللغات، وهنا قد يكون البالغون والكبار أكثر نجاحاً من الصغار.

وإليك ثلاث طرق مختلفة لتعلم اللغات تناسب ثلاث مراحل عمرية مختلفة:


التعلم بالغمس في البيئة اللغوية هو الأنسب للأطفال الصغار:


العيش والتعلم واللعب في بيئة اللغة الثانية على أساس منتظم هو طريقة مثالية لتعلم الأطفال، وتشير الدراسات بوضوح إلى أن الأطفال الصغار أكثر قدرة على إجادة تعلم أكثر من لغة في الوقت ذاته، شرط أن تكون هناك مشاركة كافية بمدخلات لغوية لكل لغة، بهذه الطريقة فإن الأصغر هو الأكثر قدرة على التعلم بالغمس أو الغمر.


التعلم في الفصول الدراسية أفضل للمراهقين في وقت مبكر:




teaching

التعلم في فصول اللغة وفي المدارس هو سياق مختلف تماماً، فالطريقة المتبعة هي أن يكون هناك درس ساعة أو أكثر لتعلم اللغة أسبوعياً، والنجاح في التعلم بهذه الطريقة دون التعرض الكثيف لمدخلات لغوية من البيئة المحيطة (كما طريقة الغمس) يتطلب مهارات عقلية معرفية لا تتطور في العادة قبل مرحلة المراهقة المبكرة.

ولهذا النمط من تعلم اللغة فإن السنوات الأخيرة من المدارس الابتدائية هي الوقت المثالي للتعلم لتعظيم التوازن بين عدد سنوات الدراسة ومهارات المعرفة والتعلم العقلية.


التوجيه الذاتي هو الأفضل للبالغين:




teaching

هناك بالطبع بالغون وكبار يريدون تعلم لغة ثانية، وغالباً قد يقتنون كتباً دراسية للتعلم أو يشتركون في دورة على شبكة الإنترنت أو يشترون تطبيق تعلم إلكتروني أو ينضمون لدروس محادثة وجهاً لوجه أو حتى فصول افتراضية.

وللنجاح في هذه الطريقة للتعلم يتطلب الأمر مجموعة من المهارات لا تتطور غالباً قبل الرشد، بما في ذلك القدرة على الحفاظ على الدافعية الذاتية والقدرة على تنظيم الوقت، ولهذا فإن التعلم الذاتي للغة الثانية يكون أنسب وأكثر تأثيراً للبالغين والراشدين من صغار المتعلمين.

هذه المادة مترجمة بتصرف عن المنتدى الاقتصادي الدولي، للإطلاع على المادة الأصلية إضغط هنا