قرارات جديدة في السعودية تخص العمالة الأجنبية.. الدولة تدعو لانتهاز الفرصة خلال المهلة الممنوحة

تم النشر: تم التحديث:
MOHAMMED BIN NAYEF
Fahad Shadeed / Reuters

دشن ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن نايف، الأحد 19 مارس/آذار 2017، حملة "وطن بلا مخالف" التي تستهدف تسوية أوضاع الأجانب مخالفي نظام الإقامة والعمل في البلد، الذي هو أكبر مُصدر للنفط في العالم.

وقال ولي العهد، حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية، إن الحملة التي وافق على القيام بها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، جاءت في إطار رغبته في تسوية أوضاع مخالفي نظام الإقامة والعمل وأمن الحدود، ومساعدة من يرغب في إنهاء مخالفته وإعفائه مما يترتب عليه من عقوبات.

ودعا الأمير محمد بن نايف، المخالفين، إلى انتهاز الفرصة خلال المهلة الممنوحة لهم التي حددت بتسعين يوماً، اعتباراً من الأربعاء 29 مارس/آذار الجاري.

ووجه ولي العهد السعودي، الجهات المعنية بتسهيل إجراءات من يبادر بالمغادرة خلال المهلة المحددة، وإعفائه مما يترتب عليه من عقوبات.

وكانت السلطات السعودية، أطلقت حملات تصحيح سابقة استهدفت تصحيح أوضاع العمالة لديها، وأدت إلى ترحيل آلاف العمالة الأجنبية، وفرضت العديد من العقوبات عليهم، ومن تستر عليهم من السعوديين تحت كفالته.

في سياق متصل، جدَّدت وزارة التجارة والاستثمار السعودية، اليوم الأحد، تأكيدها عدم السماح لغير السعوديين بالعمل الحر في المملكة.

وبحسب أحدث بيانات لهيئة الإحصاء السعودية (حكومي)، يبلغ عدد السكان في البلاد 31.7 مليون نسمة، 11.7 منهم أجانب (37%)، و20 مليوناً من السعوديين (67%). فيما يبلغ حجم العمالة الأجنبية في السعودية نحو 9 ملايين عامل.