تفاصيل جديدة لم تظهر في فيديو الخطبة أمام الكعبة.. أتراك يطالبون بمعاقبة الشاب وفصله من عمله

تم النشر: تم التحديث:
ALKHTBH
سوشال ميديا

بعد أن انتشر بسرعة واسعة عبر الشبكات الاجتماعية، بدأت تفاصيل مقطع الفيديو الذي ظهر فيه شاب تركي يتقدم لخطبة فتاة أمام الكعبة، بالظهور حيث سلطت الصحف التركية الضوء على قصة الشاب وهويته، ليتبين أنه مراسل صحفي في التلفزيون الرسمي التركي.

وبحسب ما نشرت صحيفة سوزجو فإن الشاب التركي الذي يدعى يوسف أكيون هو ابن الملحق الإعلامي للسفارة التركية في السعودية بهاء الدين أكيون والذي أنهى مهامه في العام 2012.

وقالت الصحيفة أن الشاب قرر تحضير مفاجأة لحبيبته مستغلاً حضور عائلتيهما في المكان حيث أخرج خاتماً من جيبه وقدمه للفتاة قائلاً "نحن هنا أمام الكعبة المشرفة، وبوجود أمهاتنا المباركات بالطبع أشعر بالخجل من فعل هذا أمامهن، لكني أعتقد أن ما سأقوم به أمر جيد".

وتفاجأت الفتاة بما حصل، لكنها لم تخف سعادتها حيث حاولت ممازحة الشاب طالبة منه الركوع على قدميه كي تقبل عرضه، وهو ما قام به الشاب بالفعل كما أظهرت الصور والمقاطع المنتشرة.

ونشر الشاب الفيديو الذي سجله الحضور عبر حساباته الخاصة على الشبكات الاجتماعية، لكنه سرعان ما عاد وحذفه بعد ردود الفعل الكبيرة والانتشار الواسع الذي حققه الفيديو في وقت قياسي.

ويبدو أن الشاب التركي لم يكتف بحذف الفيديو بل عطل حساباته جميعها، حيث تظهر رسالة تفيد بأن صفحاته لم تعد متاحة عند البحث عنها.

ولاقت الخطوة التي قام بها الشاب الصحفي، ردود فعل غاضبة عبر الشبكات الاجتماعية في تركيا فقد غرد العديد من مستخدمي تويتر على الحادثة مطالبين التلفزيون الرسمي لبلادهم بطرد الشاب بعد فعلته.

"سواء بعلم مسبق أو بغير علم، قناة تي آر تي، حاسبوا مراسلكم الذي أهان مقدساتنا بما فعله"

"ينبغي أن يستقيل أو يُقال من التلفزيون الرسمي للبلاد، هذا المراسل المسلم الذي تصرف بلا أخلاق"

"الحجة الدين والغرض الشهرة والعرض، مراسل قناة تي ري تي وهو يقدم عرضه لخطيبته"

وتجاوزت ردود الفعل حدود تركيا حيث علق الكثير من العرب على ما فعله الشاب منقسمين بين معارض ومندد بالحادثة ومرحب بالفكرة.