هكذا قال رئيس الوزراء المغربي الجديد في أول تصريح له.. وبنكيران: هنَّأت العثماني وعرضت عليه مساعدتي

تم النشر: تم التحديث:
SSSS
Agencia Mexico

قال رئيس الوزراء المغربي الجديد، سعد الدين العثماني، السبت 18 مارس/آذار 2017، في أولى تصريحاته لوسائل الإعلام بعد تكليفه أمس بتشكيل الحكومة، إن تعيينه كان مفاجئاً ويمثل "مسؤولية ثقيلة".

وأضاف العثماني في تصريحات على هامش اجتماع المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية صباح اليوم بسلا، قرب الرباط، إن تعيينه "تشريف ومسؤولية ثقيلة في ظروف سياسية دقيقة".

وأضاف: "الانتظارات كبيرة من الجميع، ولذلك تحتاج إلى تفكير عميق. الآن اجتماع المجلس الوطني لكي نفكر جماعة".

واستطرد: "ليس لدي أية توجهات الآن... لأن التعيين كان مفاجئاً ولكل مفاجأة دهشة".

وكان الملك محمد السادس قد أعفى عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية من تشكيل الحكومة، فور عودته مطلع الأسبوع الماضي من جولة إفريقية؛ نظراً لتعثر المفاوضات حول تشكيل الحكومة.

وتصدَّر حزب العدالة والتنمية نتائج الانتخابات، التي جرت في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بحصوله على 125 مقعداً، متقدماً على حزب الأصالة والمعاصرة الذي حصل على 102 مقعد.

ولا يسمح النظام الانتخابي في المغرب بفوز حزب بالأغلبية الساحقة، إذ يكون مضطراً إلى الدخول في تحالفات من أجل تشكيل ائتلاف.

وتعثرت المفاوضات بين حزب العدالة والتنمية والتجمع الوطني للأحرار، بعد انسحاب حزب الاستقلال من المفاوضات بسبب تصريحات اعتبرتها الدولة مسيئة لموريتانيا.

وتشبث الأحرار بحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، بينما رفض بنكيران ذلك.

وقال بنكيران في تصريحات للصحافة، اليوم السبت: "هنأت سعد الدين العثماني وعرضت عليه مساعدتي".

من جهته قال مصطفى الخلفي، وزير الاتصال في الحكومة السابقة التي قادها بنكيران، والقيادي في الحزب لرويترز: "الحزب سيكون ملتفاً من أجل دعم سعد الدين العثماني، ليس لنا من خيار سوى أن نواصل مسار الإصلاح". وقال محمد يتيم، القيادي في حزب العدالة والتنمية: "قرار الملك جاء منطقياً، وليس مفاجئاً".

وتابع: "إذا استمرت نفس الشروط فإنها ستنتج نفس النتائج".