من بينهن بطلة Game of Thrones.. هذه أسوأ أدوار الأمهات في هوليوود

تم النشر: تم التحديث:
GAME OF THRONES
social

الأم في أبيات فاروق جويده هي "السكن"، وفي قصائد قباني هي "قديسته الحلوة"، أما في عيون أبي القاسم الشابي فهي "حرم سماوي"، ويصفها حافظ إبراهيم بـ"المدرسة التي تعلم الأجيال" في بيت الشعر الشهير " الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعباً طيب الأعراق".

ففي الوقت الذي ترفع فيه سماعة الهاتف عزيزي القارئ للاحتفال مع والدتك بعيد الأم وتخبرها بأنك متيم بحبها، هناك بعض النماذج التي لا تستحق هذا التكريم.

وتزخر الدراما التليفزيونية وأفلام السينما بنماذج لأمهات ارتكبن أخطاء فادحة في حق أطفالهن بداية من الإهمال إلى إدمان المخدرات والقتل، وربما عليك هذا العام الامتنان لوالدتك بأنها ليست واحدة من ضمن هذه القائمة.


سيرسي لانستر Game of Thrones






تصدرت قائمة أسوأ الأمهات بحسب صحيفة Daily Newsأكبر أبناء لورد تايون لاينستر سيد كاستلي روك، التي جسدت دورها النجمة لينا هيدي في مسلسل الفانتازيا الملحمي Game of Thrones.

عشاق هذا المسلسل، يدركون جيداً شخصية سيرسي الطموحة والمثيرة للجدل في الوقت ذاته، فهي متسلطة وماكرة ومتقلبة، وتحيط نفسها بالمجانين وتطلب مشورتهم، كما تعاقب بوحشية كل من يخطئ في حقها.

ومن الصعب لسيدة تحمل كل هذه الصفات البغيضة أن تعلم طفلاً الأسس الأخلاقية، خاصة أن جميع أطفالها غير شرعيين لثمرة حب بين سيرسي وشقيقها التوأم جيمي.

ولا ننسى التربية السيئة التي قامت بها بحق أطفالها، فجعلت من طفلها الأكبر الأمير جوفري براثيون من أكثر الملوك وحشية عندما تولى مقاليد الحكم بعد وفاة والده روبرت براثيون.


المرأة - The Road




the road charlize theron

في العام 2010، خرج فيلم ما بعد الكارثة The Road المقتبس من رواية المؤلف المسرحي كورماك ماكارثي إلى النور.

وناقش الفيلم الحياة البدائية التي تعقب تعرض الأرض لكارثة، وطريقة تعامل البشر مع بعضهم البعض، فيمكنك التمسك بإنسانيتك وممارسة الرحمة والرأفة مثل الصبي كودي سيمث مكفي، أو يمكنك أن تصبح مدافعاً شرساً مثل الأب، فيغو مورتنسن، في محاولة لحماية ابنه من قطاع الطرق وآكلي لحوم البشر.

أو يصيبك اليأس والأنانية وتتخلى تماماً عن عائلتك مثل الأم، التي قامت بدورها تشارليز ثيرون، حيث سيطر على عقلها فكرة إفناء الذات وعدم جدوى الاستمرار في عالم تفوح منه رائحة الموت، وقررت الابتعاد عن زوجها وابنها دون رجعه.


نورما بيتس - Bates Motel






لسنوات عديدة، عاشت نورما مع ابنها نورمان كما لو أن ليس هناك شخص آخر في هذا العالم، واستطاعت تحويل ابنها إلى القاتل النفسي الأكثر شهرة في تاريخ السينما والتليفزيون.

نورما -التي جسدت دورها الممثلة ذات الأصول الأوكرانية فيرا فارميغا- في مسلسل Bates Motel كانت خبيثة تميل إلى الانتقاد العلني، وأساءت معاملة ابنها، فقد عانى نورمان طوال طفولته من الإيذاء النفسي على يد والدته، وغرست بداخله عادات سيئة كان لها تأثير سلبي على حياته بعد ذلك، بداية من السماح له بالنوم بجانبها عندما كان مراهقاً إلى إقناعه أن الجماع خطيئة وأن النساء كلهن عاهرات باستثنائها.

لكن انقلب سحرها عليها عندما اعتقد نورمان أنها تخلت عنه للزواج من خطيبها، فقتلهما وأخفى الأدلة بإحترافية ليجعلها تبدو وكأنها قتلت خطيبها ثم أقدمت على الانتحار.

لكن الابن المسكين لم يكن قادراً على تحمل خسارة والدته، فسرق جثتها وكان يتحدث إليها كما لو كانت على قيد الحياة، وكثيراً ما ارتدى ثيابها من أجل الهروب من ذنب قتلها.

مسلسل Bates Motel، هو تتمة معاصرة لفيلم Psycho، المستوحى عن رواية ألفريد هيتشكوك، وشخصية نورمان مستوحاة من القاتل الأميركي إد جين.


ماري - Precious






ماري المتوحشة، لا تعرف معنى الأمومة بل أنها أقرب إلى كائن شيطاني لا يعرف سوى العنف والقسوة والظلم، فالاعتداء البدني اليومي سيكون كافياً لدفع أي شخص عاقل إلى الجنون.

ونجحت ماري –التي لعبت دورها الممثلة مونيك- في تدمير حياة ابنتها المراهقة كلاريس بريشوس جونز ( جابوري سيدايب) عن طريق الاعتداء عليها، ورميها بأجهزة التلفاز والأطباق، والتلاعب الدائم بعقلها، وإلقاء اللوم عليها عن كل مشكلة في حياتها، فضلاً عن سحق أحلام ابنتها ومحاولة قتلها في كثير من المرات، وكأنه لا يكفي أن تكون كلاريس حاملاً بطفلها الثاني من أبيها.

وبعيداً عن هذه الشخصية الوحشية، استطاعت مونيك إبهار العالم بأدائها وفازت بجائزة أوسكار أفضل ممثلة مساعدة، بعد أن تعود على مشاهدة أدوارها الكوميدية.


مارغريت وايت - Carrie






رُشحت الممثلة الأميركية بيبر لوري لجائزة الأوسكار عن دور مارغريت وايت، الأم التي تعامل ابنتها كاري باستبداد.

لم تحظ كاري بتربية سليمة، بل أثرت معاملة والدتها الصارمة والمتشددة دينياً في أن تصبح ذات شخصية انطوائية ضعيفة وكبش فداء لزملائها بالمدرسة.

في ذروة الأحداث، تكتشف كاري أنها تمتلك قوة تحريك الأشياء عن بعد، وتستخدمها ضد والدتها بعد أن رفضت علاقتها مع زميلها تومي، وللأسف تجد كاري أن زميلتها دبرت مؤامرة للسخرية منها في حفل التخرج، فتستخدم قوتها للانتقام وتقتل الجميع.

وعندما تعود لمنزلها، تطلب من والدتها مسامحتها، وتحكي لها الأم أن والدها هو سبب عقدتها لأنها أخطأت معه قبل الزواج وهرب بعد أن تزوجها، وتحضن الأم كاري لتصلي معها ولكنها كانت فد خبأت سكيناً وطعنت بها كاري في ظهرها، وهنا تبدأ كاري في استخدام قوتها مرة أخرى، وتطير السكاكين لتخترق جسد الأم وتموت مصلوبة، فتنهار كاري، وتنتهي حياتها تحت أنقاض المنزل بعد اندلاع النيران.


نانسي بوتوين - Weeds


ما الذي ستفعله أم عزباء وحيدة عندما يتركها زوجها ويتوجب عليها إطعام أسرتها؟

الجميلة ماري لويس باركر أو الأم نانسي بوتوين كان أمامها حل وحيد ألا وهو بيع الماريغوانا.

اتجهت نانسي لبيع المخدرات بعد وفاة زوجها من أجل الحفاظ على نمط حياتها الغني، وأصبحت من كبار تجار المخدرات في منطقة أغرستيك بولاية كاليفورينا، مما جعل أبناء حيها يدمنون المخدرات.

في بداية مسلسل Weeds، حاولت نانسي فصل حياتها كمروجة للمخدرات، وبكونها أماً لثلاثة أبناء تحاول حمايتهم بأي ثمن، لكن ابنها سيلاس دائماً ما كان يتسبب في مشاكل عائلية، وشارك والدته في تجارة المخدرات بعد ذلك، أما ابنها الصغير فعانى من مشاكل نفسية جعلته قاتلاً بارداً.


الأم الأخرى - Coraline






صحيح أن والدي كورالين ذات الحادية عشرة من العمر الآخرين كانوا أكثر بهجة ومتعة من والديها الحقيقيين، لكنها سرعان ما تكتشف حقيقتهما المزيفة.

لعبت الممثلة تيري هاتشر دورين في فيلم الرسوم المتحركة Coraline، دور ميل جونز والدة كورالين التي تحب ابنتها لكنها مشغولة عنها دائماً لدرجة الإهمال، ودور الأم الأخرى التي تظهر إلى كورالين بعد أن تكتشف باباً سرياً يؤدي إلى عالم آخر مطابق لعالمها بنفس والديها وجيرانها، وتفضل البقاء فيه إلى الأبد بعيداً عن والديها الحقيقيين.

وعندما تقدم الأم الأخرى فرصة لكورالين للبقاء في هذا العالم الآخر إلى الأبد عن طريق خياطة أزرار بدلاً من عينيها، تهلع وتحاول ترك هذا العالم لتجد نفسها حبيسة، وتكتشف أن الأم الأخرى ماهي إلا عنكبوت ساحرة لها وجه مخيف ويدان مصنوعتان من إبر الخياطة، وتستعيد شبابها من خلال أكل عيون الأطفال وحياتهم.


السيدة آيزيلين - The Manchurian Candidate






في ذروة الحرب الباردة، خرجت النسخة الأولى من فيلم The Manchurian Candidate للمخرج جون فراكين هايمر إلى العالم العام 1962، لكن الممثلة أنجيلا لانسيري في دور السيدة إليناور آيزيلين بدت أكثر رعباً من الحرب.

كرست آيزيلين حياتها للحياة السياسية، فأصبحت أماً مرعبة تؤذي ابنها ريموند شو، أسير الحرب الكورية السابق، وساعدت في غسل دماغه ليصبح قاتلاً دون الإرادة لأجل خدمة مؤامرة الشيوعية العالمية والتجسس على الولايات المتحدة.

لم يتوقف الأمر عند ذلك فحسب، بل سيطرت آيزيلين العميلة الشيوعية على عقله ودفعته لقتل زوجته ووالدها دون أن يدري.

تم إنتاج النسخة الثانية من الفيلم العام 2004، بطولة دينزل واشنطن وييف شرايبر وميريل ستريب، في دور آيزيلين، حيث أضفت على الدور جانباً طريفاً إلى جانب شخصيتها الشريرة.


جوان كراوفورد - Mommie Dearest






Mommie Dearest، يعد من أسوأ أفلام الأمهات على هذه القائمة لتجسيده شخصية حقيقية، فهو فيلم ميلودراما يحكي عن حياة الممثلة الشهيرة جوان كراوفورد.

أدت فاي دوناواي دور جوان واحدة من أبرز نجوم السينما، ومعاناتها مع الوسواس القهري، وأظهرت محاولاتها للسيطرة على حياة من حولها، إلا أنها جسدت باحترافية كيف تدهورت حالة الممثلة عندما تبنت ابنتها كريستينا.

بدأت جوان معاملة ابنتها كريستينا بشكل سيئ وقامت بتربيتها بقسوة بداية من حبسها في حمام السباحة وحلق شعرها وضربها بالأسلاك في منتصف الليل، لمحاولة خنقها عندما أثارت غضب والدتها عندما سألتها عن سبب تبنيها، واعترافها بأنها ليست واحدة من المعجبين بأعمالها.


السيدة فورهيس - Friday The 13th






قدمت السيدة فورهيس التي لعبت دورها في الفيلم بيستي بالمر أكثر الأمهات رعباً على شاشة السينما.

عانت الأم من انفصام في الشخصية بعد وفاة ابنها جيسون غرقاً في بحيرة أثناء تواجده في معسكر، وقررت قطع رأس المشرفين وأطفال آخرين أثاروا غضب ابنها ومضايقته بدم بارد.

تم إغلاق المعسكر فترة من الوقت، وعندما حاول المالك إعادة فتح المخيم، عادت الأم وسممت الماء وأشعلت عدة حرائق في المكان.

وفي يوم الجمعة 13 يونيو/حزيران 1979، استعد المالك الجديد لافتتاح المعسكر مرة أخرى رغم تحذيرات السكان المحليين من لعنة الموت، ما أثار غضب الأم المتوحشة وهاجمت الموجودين بوحشية عن طريق غرز سكينها لشق حنجرتهم وقطع رؤوسهم بالفأس.