أردوغان لرئيس وزراء هولندا: يلدريم لن ينفذ اقتراحك لأنك خسرت علاقتك بتركيا

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Anadolu Agency via Getty Images

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس 16 مارس/آذار 2017، مخاطباً رئيس الوزراء الهولندي، مارك روته: "ربما حققت فوزاً بالمركز الأول في الانتخابات (النيابية)، إلا أنك فقدت صديقاً مهماً مثل تركيا".

جاء ذلك في كلمة ألقاها الرئيس التركي، خلال مراسم افتتاح عدد من المشاريع في ولاية صقاريا شمال تركيا، تعليقاً على فوز حزب "الشعب للحرية والديمقراطية" الهولندي بالانتخابات العامة.

وبزعامة روتي، حقق حزب "الشعب للحرية والديمقراطية" الفوز في الانتخابات الهولندية، التي أجريت أمس، بعد حصوله على 33 مقعداً، من أصل 150 (مقاعد البرلمان)، مقارنة بـ41 مقعداً في انتخابات 2012.

وبخصوص الأزمة بين بلاده وهولندا، ذكر الرئيس أردوغان أن "روتي" اقترح على رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، خلال مكالمة هاتفية ليلة الأزمة (السبت الماضي)، تناول وجبة طعام معاً بعد انتهاء الانتخابات الهولندية.

وتابع أردوغان قائلاً: "رئيس وزراء تركيا لن يلتقيه (روتي)؛ لأنه قد خسرها (العلاقات مع تركيا)".

وفي سياق آخر، تطرق أردوغان إلى عدم التزام الاتحاد الأوروبي بتعهداته المتعلقة بإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك إلى دول منطقة "شنغن" الأوروبية.

واستطرد بهذا الخصوص: "في الوقت الراهن، يتحدثون عن اتفاقية إعادة القبول (اللاجئين والتي وقِّعت في مارس 2016)، أي إعادة قبول هذا؟! تجاوَزوا ذلك الموضوع".

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 مارس 2016 بالعاصمة البلجيكية بروكسل إلى 3 اتفاقيات مرتبط بعضها ببعض، حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

وتقول أنقرة إنها التزمت بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين، في حين لم يقُم الاتحاد الأوروبي بما يتوجب عليه بخصوص إلغاء التأشيرة.

وفي السياق ذاته، أردف أردوغان: "أنتم لم تسمحوا لوزيرين (تركيين) بدخول هولندا، ولم تعطوا الإذن بهبوط طائرة وزير الخارجية (جاويش أوغلو)، ولم تسمحوا للوزيرة (فاطمة بتول صايان قايا) بدخول مبنى القنصلية التي تعتبر أرضاً تركية لإجراء لقاء فيها، وتنتظرون منا إعطاءكم إذن الدخول إلى هنا.. لا يوجد مثل هذا الشيء".

وأضاف مخاطباً هولندا: "لقد قتلتم 8 آلاف و354 من إخواني المسلمين في سربرينيتسا (عام 1995)، فبماذا ستشرحون ذلك؟! نحن لا ننسى هذه الأحداث".

وعلى صعيد آخر، انتقد أردوغان قرار محكمة العدل الأوروبية المتعلق بحظر الحجاب، وقال: "أين حرية المعتقد والدين، هؤلاء أطلقوا الصراع بين الهلال والصليب، هل هناك تفسير آخر لذلك؟".

والثلاثاء، أجازت محكمة العدل الأوروبية، لأرباب العمل، حظر ارتداء الحجاب وغيره من الرموز الدينية في أماكن العمل.

والسبت الماضي، سحبت هولندا تصريح هبوط طائرة وزير الخارجية التركي على أراضيها، ورفضت دخول وزيرة الأسرة والشؤون الاجتماعية، فاطمة بتول صيان قايا، إلى مقر قنصلية بلادها في روتردام، لعقد لقاءات مع الجالية ودبلوماسيين أتراك، ثم أبعدتها إلى ألمانيا في وقت لاحق.

وأدانت أنقرة، بشدة، سلوك أمستردام بحق مسؤوليها، وطلبت من السفير الهولندي، الذي يقضي إجازة خارجية، ألا يعود إلى مهامه حتى إشعار آخر.

ولاقى تصرف هولندا إدانات واسعة من مسؤولين وسياسيين ومفكرين ومثقفين من دول عربية وإسلامية، أجمعوا على أنه يعد "انتهاكاً للأعراف الدولية" ويمثل "فضيحة دبلوماسية".