يمينيون يتوعدون بمقاطعة "نايكي" بسبب إطلاقها زيّاً رياضياً للمحجبات.. هكذا ردت عليهم البطلة الإماراتية

تم النشر: تم التحديث:
NIKA
Agencia Mexico

أثارت شركة نايكي للملابس الرياضية موجةً من الغضب الأسبوع الماضي، بعدما أعلنت إطلاقها زياً رياضياً للمحجبات.

قامت كل من متزلجة الجليد الإماراتية زهرة لاري، ومواطنتها لاعبة رفع الأثقال آمنة الحداد بتصميم واختبار زي نايكي الرياضي الجديد، والذي يتجاوز كل العقبات التي كانت تمنع المحجبات من ممارسة الرياضة بحرية.

على الرغم من عدم طرح الزي في الأسواق قبل 2018، فإنه أثار موجة من ردود الفعل المختلفة. انتقد الكثيرون الشركة، مدّعين أن طبيعة الحجاب تكرس لاضطهاد المرأة، لدرجة أن هدَّد آخرون بمقاطعة منتجات الشركة نتيجة لقرارها، حسب تقرير لصحيفة الإندبندنت البريطانية.

وهذه بعض ردودِ فعلِ عددٍ من العدَّائيين اليمينيين على الزي الرياضي الجديد لنايكي المُخصَّص للمُحجَّبات.

قال حسابٌ على موقع تويتر يحمل اسم Ptkay: "لن أشتري أي شيءٍ من نايكي مرةً أخرى. هل صار جشعهم من أجل المال كبيراً للغاية هكذا لدرجة أنهم يسعون لاستيعاب المسلمين؟! لا للشريعة في أميركا".

وقال حسابٌ آخر باسم realKenney: "تهانينا لشركة @Nike لتطبيعها مع اضطهاد النساء من خلال دعمها للحجاب. هذا مقزِّز".

وحساب آخر باسم GSDDogLover، قال: "تجني نايكي أرباحها نتيجة إخضاع النساء واضطهادهن والهيمنة عليهن. لن أشتري أياً من منتجات نايكي مرةً أخرى".

وآخر باسم tamaraleighllc: "ما هذا بحق الجحيم! كرياضيةٍ أميركيةٍ مُحبةٍ للحرية، أقف ضد الاضطهاد الذي يمثِّله حجاب نايكي".

وحساب آخر باسم therealcornett غرَّد قائلاً: "دعم حجاب المسلمات هو دعم استعباد المرأة وقتل المثليين".

الرباعية الإماراتية ترد

ومع ذلك، ردت آمنة الحداد على الانتقادات عبر حسابها على موقع إنستغرام: "بإطلاق شركة نايكي زي المحجبات الرياضي، أدركت وجود ردود فعل مختلفة حول سبب اتخاذ الشركة مثل هذا القرار الآن".

من وجهة نظري كرياضيةٍ نافست بحجابها سابقاً، فالشركات الكبرى لا ترى حاجة السوق لمثل هذا الزي لأنه ليس هناك إقبال عليه، كما أنه من غير المألوف أن نرى النساء تلعب وتنافس بالحجاب.

إنها ظاهرة حديثة؛ إذ عبَّرت النساء عن حاجتها له، وحاربت الكثير من الرياضيات لأجل حقهن في المنافسة بحجابهن. لقد أثار الأمر ضجة إعلامية، ولم يكن من الممكن تجاهلها.

لقد عبرنا بوضوح في الإعلام كنساء محجبات، وأنا أنادي بذلك شخصياً منذ 2011. وانتبه اللاعبون الكبار لنا، نحن اللاتي كنا نُسمَّى (المستضعفات)، وما حققناه في المجال الرياضي والعالم. إنهم يعلمون أننا قررنا الانضمام إليهم وأننا سنستمر، حتى نطرح زياً آخر ينافس ما في الأسواق- وهو موجود بالفعل منذ سنوات.

إنهم شركة مُبتكِرة، سيصمِّمون منتجات تلبي احتياجات السوق أياً كانت. الأمر لا يلغي ما بُذِلَ من جهودٍ في الماضي لتطوير زي رياضي للمحجبات؛ بل يتوقف برمته على أن المنافسة الكبيرة في السوق لتصميمِ أزياءٍ عصرية.

أنا أدعم النساء المسلمات، المحجبات منهن وغير المحجبات، وطريقة لبسهن حرية شخصية. وأنا أثق بأن زي نايكي الرياضي للمحجبات سيشجِّع الجيل الجديد من الرياضيات على أن يسعين وراء أحلامهن باحترافية. ومن دوننا نحن الرياضيات اللاتي حاربن لأجل ذلك، نايكي لم تكن ستحقق شعارها و(تفعلها - Just do it).

ملحوظة: كل ما ورد هنا هو رأي شخصي غير مدفوع الأجر، ولم يطلبه مني أحد".

اتفق الكثيرون معها وأشادوا بالخطوة التي قامت بها شركة نايكي.

وعلقت إحداهن قائلةً: "من حق كل امرأةٍ أن تختار ما تريد ارتداءه، والأمر كان شاقاً بالفعل على المحجبات. إنها خطوة على المسار الصحيح، لذلك، فهي قضية كل النساء".

ماذا قالت نايكي؟

وتعليقاً على ذلك، صرَّحت شركة نايكي لصحيفة الإندبندنت البريطانية، قائلة: "عندما تحدثنا مع اللاعبات الرياضيات* في المنطقة، قالوا لنا إنه أمرٌ يحتجنه بشدة. لقد عملنا مع الكثيرات من اللاعبات المحجبات لاختبار ردود الفعل على منتجنا. وسعينا خلف آراء الخبراء من المؤيدين والمجتمع المحلي، ونصائحهم بخصوص التصميم واحتياجاتهم".

* هذه النجمة تشير إلى حملة شركة نايكي التي تحمل عنوان "إن كان لديك جسدٌ، فأنت رياضي".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.