على غرار فيلم The Martian.. العلماء يعتقدون بإمكانية زراعة البطاطس على المريخ

تم النشر: تم التحديث:
MARTIAN
other

عندما زرع مات ديمون البطاطس على سطح المريخ للبقاء على قيد الحياة في فيلم الخيال العلمي The Martian، ربما تشككت في الأمر بعض الشيء. إلا أن العلماء الحقيقيين حالياً، لديهم دليل على أن خطته لم تكن مستحيلة.

بدأ العلماء من مركز البطاطس الدولي العام الماضي، البحث في إمكانية زراعة البطاطس في ظل ظروف الغلاف الجوي للمريخ، آملين في إثبات أن الدرنيات قادرة على النمو في ظل ظروف جوية قاسية على الأرض. بحسب مجلة Time الأميركية.

وقد صرحت المنظمة في بيان لها، أنهم وبالتعاون مع NASA، تمكنوا من استزراع البطاطس في تربة من صحراء بامبا دي لا خويا جنوب البيرو.

قال كريس ماكاي أحد علماء ناسا في تصريح له، إن هذه البيئة الجافة والمالحة تحتوي على "أكثر تربة مشابهة لتربة المريخ تم اكتشافها على وجه الأرض".

عندما وضع الباحثون البطاطس في داخل أحد الأقمار الصناعية الصغيرة محكمة الغلق والمخصصة للأبحاث، والتي صممها مهندسون من جامعة الهندسة والتكنولوجيا UTEC في ليما، بدأ النبات في النمو.

وتحتوي تلك الأقمار الصناعية الصغيرة على المياه الغنية بالمغذيات، وتنظم الحرارة والضغط الجوي، وتحاكي معدلات الأكسجين وثاني أكسيد الكربون في المريخ.

بل وهناك بث مباشر لتلك التجربة يمكن الاطلاع عليه أدناه.





قال جوليو فالديفيا سيلفا من جامعة UTEC، "إذا تمكنت المحاصيل من التأقلم مع الظروف القاسية التي نعرضها لها في تلك الأقمار الصناعية، فإن هناك فرصة جيدة للنمو على سطح المريخ".

تعد هذه مجرد تجربة مبدئية، إذ سوف تحتاج زراعة البطاطس على الكوكب الأحمر أن تبقى في دفيئة "صوبة" مع تنظيم دقيق لدرجة الحرارة والمياه والهواء، تماماً مثل ظروف الزراعة في الأقمار الصناعية الصغيرة.

على أية حال، عندما عصفت الرياح بالدفيئة التي بناها مارك واتني -الشخصية التي يلعب دورها مات ديمون- في فيلم The Martian، كانت نباتات البطاطس التي زرعها في حالة سيئة للغاية.

في غضون ذلك، يأمل العلماء أن يؤدي اكتشافهم إلى استزراع البطاطس، والذي من شأنه الصمود في ظل التغيرات المناخية القادمة، والمساعدة في علاج تدهور الأمن الغذائي على الأرض.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع مجلة Time. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.