إسرائيل تغلق مكتباً للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.. هكذا برَّرت الإجراء

تم النشر: تم التحديث:
JERUSALEM
AHMAD GHARABLI via Getty Images

قالت الشرطة الإسرائيلية، الثلاثاء 14 مارس/آذار 2017، إنها أغلقت مكتباً تابعاً للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية، يعمل في مجال الخرائط والمعلومات.

وأضافت لوبا السمري، المتحدثة باسم الشرطة في بيانٍ، أن إغلاق المكتب جاء "عقب معلومات تسلمتها شرطة القدس، مفادها قيام السلطة الفلسطينية بتفعيل مكتب بالقدس الذي استخدم مكتباً لشؤون الخرائط".

وذكر البيان أن المكتب عمل على "تقييد سجلات وإدارة ومتابعة أراض فلسطينية في شرقي القدس، وتتبع التغييرات التي تجريها إسرائيل في الميادين المختلفة ذات العلاقة، التي تم وصفها وكأنها سرقة أراض تنفذها حكومة إسرائيل".

وقال مصور لرويترز في المكان، إن الشرطة الإسرائيلية اعتقلت مدير المكتب خليل التفكجي، وصادرت محتوياته من أجهزة حاسوب وخرائط ووثائق، ثم أغلقته.

وكانت السلطات الإسرائيلية قد أغلقت بيت الشرق في مدينة القدس، الذي كان يُنظر إليه على أنه عنوان لمنظمة التحرير الفلسطينية في المدينة عام 2001، ولا يزال مغلقاً حتى اليوم.

وقال واصل أبو يوسف، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير لرويترز، إن خطوة إغلاق المكتب اليوم واعتقال مديره تجيء "في إطار الحملة الإسرائيلية ضد كل ما هو فلسطيني في المدينة المقدسة".

وأضاف "المكتب لم يكن يعمل بالسر، فهو يصدر تقارير دورية تنشر في وسائل الإعلام، ويتابع ما يجري من محاولات تهويد للمدينة المقدسة".

ويحمل المكتب الذي أغلق حسب بيان الشرطة لستة أشهر اسم (جمعية الدراسات العربية- دائرة الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية).

واتهمت الشرطة الإسرائيلية المكتب بنقل معلومات للأجهزة الأمنية الفلسطينية، تتعلق بأسماء الذين يبيعون منازل لليهود في القدس الشرقية.

وشهد حي سلوان جنوبي المسجد الأقصى في الفترة الأخيرة بيع عدد من المنازل الفلسطينية ليهود.

وتعتبر مدينة القدس الشرقية التي يريدها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المستقبلية، إحدى قضايا المفاوضات النهائية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.