من رئيس جاء بانقلابٍ عسكري إلى محلِّلٍ سياسي بالمنفى.. رئيس باكستان السابق يقدم برنامجاً تلفزيونياً من دبي

تم النشر: تم التحديث:
PERVEZ MUSHARRAF
ASIF HASSAN via Getty Images

يخوض الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف مجالاً جديداً من خلال العمل محللاً سياسياً تلفزيونياً في برنامج حواري أسبوعي ليلعب الزعيم الذي يعيش في دبي ويواجه عدة قضايا جنائية في بلاده دوراً مختلفاً.

ويحمل البرنامج اسم (باكستان أولاً مع الرئيس مشرف) وأذيعت أولى حلقاته يوم الأحد على محطة بول التلفزيونية الباكستانية التي دخلت في خلافات في الآونة الأخيرة مع مسؤولين حكوميين بعد اتهام أحد مقدمي برامجها بتبني خطاب يحض على الكراهية.

واستولى مشرف على السلطة في انقلاب عسكري عام 1999 وتنحى بعد ذلك بـ9 سنوات وسط احتجاجات واسعة. وسمح لمشرف بمغادرة باكستان العام الماضي لأسباب صحية قال محاميه إنها تمنعه من المثول للمحاكمة بعدد من التهم من بينها الخيانة. وأنكر مشرف تلك الاتهامات.

وفي الحلقة الأولى ظهر الجنرال السابق في بث على الهواء مباشرة من دبي ورد على أسئلة عن الوضع الأمني في باكستان حيث قتل أكثر من 130 شخصاً في هجمات نفذها متشددون في فبراير/شباط.

وتطرق مشرف إلى الحملة العسكرية الأحدث على الجماعات المتشددة ودعا إلى التعامل مع السبب الأساسي للتطرف.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من مشرف أو أي من ممثلي تلفزيون بول.

ولم يعلق الجيش في باكستان عندما تم التواصل معه بشأن البرنامج الذي يقدمه مشرف كما لم تعلق الهيئة المعنية بتنظيم البث التلفزيوني.

وحرك ممثلون للادعاء القضايا الجنائية ضد مشرف تحت حكم رئيس الوزراء نواز شريف الذي أطاح به انقلاب عام 1999 من رئاسة الوزراء. وعاد شريف إلى السلطة في انتخابات جرت قبل أربع سنوات.

واعتبرت الدعاوى ضد مشرف مصدراً للتوتر بين الجيش وحكومة شريف.

ولم يعد مشرف إلى باكستان منذ السماح له بمغادرتها العام الماضي.