الخارجية الأميركية تنشر ثم تحذف تهنئةً بفوز مخرج إيراني بالأوسكار.. بماذا برَّرت فعلتها؟

تم النشر: تم التحديث:
REX TILLERSON
Brendan Smialowski / Reuters

أصدرت وزارة الخارجية الأميركية، ثم حذفت رسالة تهنئة، أمس الإثنين 27 فبراير/شباط 2017، بفوز مخرج إيراني بارز -انتقد حظر السفر الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب- بجائزة أوسكار.

ونشر الحساب الرسمي لوزارة الخارجية الأميركية، الناطق باللغة الفارسية، تغريدة على تويتر تهنئ الشعب الإيراني، وأصغر فرهادي، مخرج الفيلم (ذا سيلزمان)، بعد فوز الفيلم بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم أجنبي يوم الأحد، وذلك وفق ما أظهرته صور للتغريدة جرى تداولها على تويتر.

وقاطع فرهادي مراسم تسليم جوائز أوسكار احتجاجاً على الأمر التنفيذي الذي أصدره ترامب، في يناير/كانون الثاني، ويحظر مؤقتاً دخول الإيرانيين ومواطني 6 دول أخرى ذات أغلبية مسلمة إلى الولايات المتحدة، وأصدر بياناً ينتقد الأمر. وعلَّقت محاكم اتحادية تنفيذ أمر ترامب، وتعمل الحكومة على إعداد أمر جديد.

واختار فرهادي أميركيين اثنين من أصل إيراني -مهندسة وعالماً سابقاً بإدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا)- ليمثلاه في حفل جوائز الأوسكار.

وقرأت المهندسة أنوشه أنصاري -التي كانت أول سائحة في الفضاء- بياناً نيابة عن فرهادي، يصف حظر السفر بأنه "غير إنساني".

وأظهرت صور التغريدة المتداولة على تويتر، أن حساب الخارجية الأميركية على الموقع بثَّ رسالة في حوالي الساعة 06:00 بتوقيت غرينتش، تهنئ فرهادي بالجائزة. وتم حذف التغريدة لاحقاً، لكن لم يتضح متى حدث ذلك بالضبط.


تبرير الخارجية الأميركية


وقالت متحدثة باسم وزارة الخارجية "تم نشر تغريدة تهنئة".

وأضافت "حذفنا التغريدة لاحقاً لتجنُّب أن يُفهم خطأً، أن الحكومة الأميركية تؤيد التعليقات التي وردت في كلمة تسلم الجائزة".

وقال مسؤول ثانٍ، إن قرار حذف التغريدة صدر داخل الوزارة.

وهذه هي المرة الثانية التي يفوز فيها فرهادي بالأوسكار؛ إذ فاز بالجائزة قبل خمس سنوات عن فيلم (إيه سيباريشن).