ترك الأجهزة الإلكترونية المنزلية موصولة بالكهرباء يهدد فواتيرك الشهرية

تم النشر: تم التحديث:
PHOTO
sm

كان الأمر أسهل عندما كانت مفاتيح التشغيل والإطفاء في الأجهزة الكهربائية، إلا أن الأمر الآن أصبح أكثر تعقيداً، فما يقرب من 50 جهازاً في المنزل يستهلك الطاقة دائماً، حتى وإن لم يكن قيد الاستعمال.

في الواقع، يُعتبر وضع الخمول في الأجهزة الإلكترونية مسؤولاً عن نحو ربع استهلاك الطاقة بالمنازل، وفقاً لدراسة أجراها مجلس الدفاع عن الموارد الطبيعية.

وإجمالاً، يمكن للأجهزة التي تكون في وضع الاستعداد أو السكون أن تستهلك طاقة كهربائية تعادل ما يصل إلى ما تنتجه 50 محطة طاقة، وتكلف أكثر من 19 مليار دولار في فواتير الكهرباء كل عام بالولايات المتحدة.

هذا بالإضافة إلى التكلفة البيئية؛ إذ يُمثِل إنتاج الكهرباء نحو 37 في المائة من إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المحلية.


بعض الأجهزة تستهلك كميات كبيرة من الطاقة


يسحب جهاز مستقبل القنوات (الرسيفر) في أثناء التشغيل أو تسجيل أي برنامج 28 واط، بينما يسحب 26 واط وهو مطفأ.

وحتى في حالة عدم مشاهدة التلفاز نهائياً، يظل التلفاز يستهلك 227 كيلو واط/ساعة سنوياً، وذلك أكثر من معدل استهلاك الفرد في كينيا أو كمبوديا خلال سنة كاملة، وفقاً لتقديرات البنك الدولي.

وترك جهاز الكمبيوتر المحمول (اللابتوب) موصولاً دائماً بالكهرباء، حتى عندما يكون مشحوناً بالكامل، يمكنه أن يستهلك قدراً مماثلاً من الطاقة: 4.5 كيلو واط/ ساعة في الأسبوع، أو نحو 234 كيلو واط في السنة (وقد تختلف نسبة الاستهلاك حسب نوع الجهاز والبطارية).


الأجهزة المتصلة بالإنترنت دائماً في وضع التشغيل


وفي عام 2014، تمتعت 73% من العائلات الأميركية باتصال إنترنت فائق السرعة، ما يستلزم عادةً وجود جهازي مودم وراوتر على الأقل.

وعلى الرغم من أن تشغيلها لا يكلفك الكثير من المال، فإن هذه الأجهزة سترفع فاتورة الكهرباء بقيمة نحو 17 دولاراً بالسنة في المتوسط؛ فهما يظلان دائماً في حالة تشغيل، ما يعني أنهما يهدران الأموال.

وينطبق الأمر نفسه على العديد من أجهزة التلفاز؛ فمن أجل فتح التلفاز بواسطة جهاز التحكم عن بُعد (الريموت)، ينبغي أن يكون التلفاز في وضع التشغيل لتلقي هذه الإشارة.

وإذا كان تلفازاً "ذكياً" يبث الفيديو من الإنترنت، فينبغي إبقاؤه قيد التشغيل للاتصال بالإنترنت، أما إذا كان على وضع "البداية السريعة"، لتجنب الانتظار 15 ثانية لبدء التشغيل، فسيسحب قدراً أكبر من الطاقة.

أصبحت الكثير من الأجهزة المنزلية متصلة بالإنترنت، ويمكن التحكم فيها من بُعد؛ فالمصابيح الكهربائية، والأفران، والثلاجات، وماكينات صنع القهوة، وأجهزة الطهي البطيء، وحتى مراتب الأَسِرّة، يمكنها الآن الاتصال بالإنترنت، ما يعني أنها تسحب الطاقة طوال الوقت.

ازدادت كفاءة بعض الأجهزة المنزلية، مثل غسالات الصحون وغسالات الملابس، ولكن أنواعاً كثيرةً منها فيها شاشات عرض رقمية حالياً، وهذا يعني سحب القليل من الطاقة باستمرار أيضاً.


الحد من استنزاف الطاقة


ستوفر العديد من شركات الأجهزة الكهربائية بيانات استهلاك الطاقة كل ساعة، أو ستقوم بتركيب عداداتٍ ذكية تستطيع تعقّب نسبة الاستهلاك. وتُقدم بعض الشركات أيضاً حوافز مالية لاستبدال الأجهزة القديمة بأخرى موفرة للطاقة.

إن أبسط طريقة للحد من استهلاك الطاقة هي فصل الأجهزة التي لا تستخدمها إلا نادراً.

وعلى سبيل المثال، اطفئ السخَّان في فصل الصيف، وافصل التلفاز ومسجل الفيديو الرقمي في غرفة الضيوف طالما لا يوجد أحدٌ بصحبتك.

استخدِم مشترك كهرباء لتشغيل مجموعة من الأجهزة مثل التلفاز، وأجهزة التحكم في الألعاب، ومكبرات الصوت، ومشغل دي في دي، وأجهزة بث الفيديو؛ حتى تستطيع إطفاءها جميعاً في الوقت نفسه. (وكن على علم أنَه على الرغم من ذلك، يمكن أن تفقد بيانات الدخول log-on data إذا قمت بإغلاق المشترك).

ويمكنك أيضاً ضبط إعدادات الطاقة في الأجهزة الإلكترونية. قم بتعطيل وضع "البداية السريعة" على جهاز التلفاز (والذي يمكن أن يستهلك ما يصل إلى 37 واط في اليوم). وقم بضبط جهاز الكمبيوتر بحيث يتحول إلى وضع السكون بمجرد مرور 30 دقيقة على عدم استعماله وهو قيد التشغيل.

وبالنسبة للأجهزة التي تستخدمها في أوقات معينة فقط من اليوم (مثل ماكينة عمل القهوة أو المنشفة الكهربية)، قم بتوصيلها بجهاز توقيت رقمي يكون مبرمجاً لإغلاقها وقتما لا تكون هناك حاجة إليها.

وإذا كان جهازك متصلاً بالإنترنت، فاعلم أنه يستهلك دائماً بعض الطاقة.

- هذا الموضوع مترجم عن مجلة The Reader’s Digest الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.