جامعة ماليزية تمنح العاهل السعودي دكتوراه فخرية في الآداب

تم النشر: تم التحديث:
FF
Getty Images

منحت جامعة مالايا الماليزية، الإثنين 27 فبراير/شباط 2017، العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، درجة الدكتوراه الفخرية في الآداب؛ "تقديراً لجهوده وإسهاماته في خدمة العلم".

وأقامت الجامعة الماليزية حفلاً بهذه المناسبة في مقرها بالعاصمة كوالالمبور، حضره سلطان ولاية بيراك الرئيس الدستوري للجامعة السلطان ناظرين معز الدين شاه، ووزير التعليم العالي بن جوسوه، ومدير الجامعة البروفيسور محمد أمين جلال الدين، بحسب وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

وألقى مدير جامعة مالايا كلمة خلال الحفل، أعلن فيها منح الملك سلمان شهادة الدكتوراه الفخرية في الآداب؛ "تقديراً من الجامعة لجهوده وإسهاماته في خدمة العلم للأمة الإنسانية جمعاء".

وعقب ذلك، تسلّم خادم الحرمين الشريفين شهادة الدكتوراه الفخرية، من السلطان ناظرين معز الدين شاه.

وألقى الملك سلمان كلمة بهذه المناسبة، قال فيها إن "العالم الإسلامي يواجه اليوم تحديات في مجال المعرفة العلمية والتقنية لا تقل عن التحديات التي يواجهها في المجال السياسي والاقتصادي".

وأضاف: "على الجامعات ومراكز الأبحاث في الدول الإسلامية أن تستجيب لهذه التحديات بإنجازات تسهم في البناء الحضاري للأمة الإسلامية، ويعم نفعها دول العالم".

وشدد الملك سلمان، على أن "الجامعات تمثل مركز نهضة الأمم، ولها رسالة تتمثل بالمساهمة في تحقيق التنمية بأبعادها الشاملة، وترسيخ الوحدة الوطنية، وتعزيز نهج الحوار وقيم التسامح والتعايش بين الشعوب المختلفة ليتحقق الأمن والسلام".

وفي ختام الحفل، قام الملك سلمان بغرس شجرة باسمه بهذه المناسبة.

ووصل العاهل السعودي إلى ماليزيا، الأحد، في زيارة تستمر 4 أيام، في مستهل جولة آسيوية تستمر نحو شهر، ويختتمها بالأردن.

ومنح السلطان محمد الخامس، ملك ماليزيا، مساء أمس، العاهل السعودي "وسام التاج" الذي يعد أعلى الأوسمة الماليزية.

وتشمل الجولة الآسيوية، إلى جانب ماليزيا، كلاً من إندونيسيا، وسلطنة بروناي دار السلام، واليابان، والصين، والمالديف، والأردن.

وتعد هذه أول جولة آسيوية للعاهل السعودي، منذ توليه الحكم في 23 يناير/كانون الثاني 2015.