رداً على إطلاق صاروخ.. طائرات إسرائيلية تشن غارات على قطاع غزة وتصيب 4 مدنيين

تم النشر: تم التحديث:
S
ص

قال شهود إن الطائرات الإسرائيلية شنت سلسلة من الغارات في غزة، الاثنين 27 فبراير/شباط، ما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن أربعة أشخاص، وذلك عقب سقوط صاروخ أطلق من الأراضي الفلسطينية في منطقة جنوبي إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن طائراته هاجمت خمسة مواقع تنتمي لحركة حماس التي تدير قطاع غزة رداً على الهجوم الصاروخي.

وأضاف الشهود أن المصابين الأربعة من المارة.

ولم تصدر أي جهة على الفور مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي. وقالت إسرائيل إنها تحمّل حماس المسؤولية عما يحدث في القطاع.

وتلتزم الحركة بوقف فعلي لإطلاق النار مع إسرائيل منذ حرب عام 2014، لكن خلايا مسلحة صغيرة من السلفيين الجهاديين تواصل بين الحين والآخر إطلاق صواريخ على إسرائيل. وعندما تقع هذه الهجمات تأمر حماس مقاتليها عادة بإخلاء الأهداف المحتملة للرد الإسرائيلي.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إن إسرائيل "ليست لديها رغبة أو نية لبدء أي تحرك عسكري في قطاع غزة"، لكنها لن تتسامح حتى مع "رذاذ" من نيران الصواريخ.

وأضاف ليبرمان في تصريحات علنية لأعضاء بالكنيست من حزبه إسرائيل بيتنا في القدس: "لن ندخل في وضع متبادل من النيران والنيران المضادة. أقول إن حماس تتحمل مسؤولية فرض النظام والهدوء".

وقال المتحدث باسم حماس، فوزي برهوم، إن إسرائيل ستتحمل مسؤولية أي تصعيد إذا واصلت استهداف "مواقع المقاومة".