بالصور.. ممثلة ترتدي فستاناً لمصمم عربي تحدياً لترامب.. بيانات سياسية وأزياء كارثية في أوسكار 2017

تم النشر: تم التحديث:
NICOLE KIDMAN
other

يدور حفل الأوسكار حول أفضل أفلام وإخراج وتصوير، لكن على الناحية الأخرى هناك حفل آخر حكامه هو الجمهور، حيث يقوم بإبداء رأيه حول أفضل وأسوأ الفساتين.

وقبل بدء حفل جوائز أوسكار، تصدرت إيما ستون قائمة أفضل رداء بحفل الأوسكار بفستانها الذهبي من تصميم جيفنشي. ولكن الأكثر بروزاً كان دبوساً ذهبياً صغيراً على شكل شعار "الأبوة المنظمة".

و"الأبوة المنظمة"، هي منظمة غير ربحية تقدم خدمة الصحة الإنجابية وخدمات تتعلق بصحة الأم والطفل. وتضغط من أجل الحصول على رعاية صحية وإنجابية للنساء ورعاية أفضل للأطفال في الولايات المتحدة.

لم تكن إيما ستون النجمة الوحيدة التي تدلي ببيان سياسي بصورة غير مباشرة على البساط الأحمر.

كما وضعت داكوتا جونسون شعار "الأبوة المنظمة" على حقيبة يدها، وكذلك ارتدت العديد من النجمات، بما في ذلك المرشحون للجائزة مثل لين مانويل ميراندا وروث نيغا، أشرطة زرقاء دعماً للاتحاد الأميركي للحريات المدنية، بحسب صحيفة People.

في حين ردت الفنانة إفا دو فرناي، على سياسات الإدارة الأميركية الحالية بشكلٍ أنيق، فقد كتبت على تويتر أنها اختارت ثوباً صممته دار الأزياء اللبنانية AshiStudio، لتمثيل بلد ذي أغلبية مسلمة.



"الأبوة المنظمة" (التي تبيع شاراتها عبر موقعها على شبكة الإنترنت) نشرت صور مؤيديها من المشاهير، رغم أن هذه ليست أول مرة خلال موسم الجوائز يظهر فيها النجوم دعمهم على البساط الأحمر أرادت تريسي إليس روس إظهار دعمها للمنظمة خلال حفل جوائز غولدن غلوب، في حين ارتدى الكثيرون الدبابيس الوردية المصممة بالتعاون مع CFDA (مجلس مصممي الأزياء في أميركا) خلال أسبوع الموضة.


لا أحد يرتدي شعار "الأبوة المنظمة" مثل إيما ستون. مذهلة!

داكوتا جونسون

على الرغم من أن مقابلات السجادة الحمراء تجنبت في معظمها الخوض في السياسة، إلا أن المشاهير بذلوا قصارى جهدهم للتعبير عن وجهات نظرهم السياسية.


كوارث الأزياء في حفل الأوسكار 2017


نشرت صحيفة Daily Mail البريطانية أسوأ الملابس التي ظهرت في حفل هذا العام.

ولسوء حظ العديد من الممثلين والممثلات ورواد الصناعة الذين حضروا حفل جوائز الأوسكار السنوي لعام 2017، فإن إنفاق الأموال الطائلة على أعمال أهم المصممين لم يعنِ النجاح في فئة الأزياء.

وتصدرت ليزلي مان قائمة أسوأ الأزياء هذا العام، إذ بدت وكأنها حاولت تقليد بيلا في الجميلة والوحش، إلا أن الأمر انتهى بها أن تبدو ملفوفة في سحابة من الخردل.


ليزلي مان

فيما اختارت بلانكا بلانكو كذلك الأصفر في ثوبها البراق، إلا أنها واجهت كارثة من نمط مختلف، إذ احتوى الفستان على كشكشة ضخمة فوق الكتف، إلا أن الخطأ الحقيقي ظهر أسفل الخصر، حيث بدت مكشوفة تماماً من زوايا معينة بسبب فتحة الفستان المرتفعة.


بلانكا بلانكو

بينما حضرت جانيل موناي إلى الحفل مرتدية فستاناً ضخماً من تصميم إيلي صعب، ممتلئاً بالكثير من الزينة الذهبية، ليبدو مناسباً لعصر الملكة إليزابيث أكثر من مناسبته السجادة الحمراء في 2017.


جانيل موناي

هناك أيضاً داكوتا جونسون، نجمة 50 Shades of Grey، والذي بدا ثوبها مزيجاً من تمثال الأوسكار وملابس النوم، والذي زاد سوءاً بسبب ربطة القوس "Bow" الأمامية الموجودة على الثوب والتي بدت كمئزر معدني ضخم.



لم يحالف الحظ أيضاً أليسون شرودر، كاتبة السيناريو لفيلم Hidden Figures، التي ارتدت ثوباً من الشيفون الأحمر والأبيض والأرجواني بحوافٍ لم تمتزج جيداً في الجزء الأعلى من الثوب.


أليسون شرودر

أما جينيفر غودوين فجعلت الدانتيل الأحمر يبدو وقوراً بطريقة ما بارتدائها ثوباً عالي الرقبة بنقوش متناقضة لا تتماشى مع شعرها القصير.


جينيفر غودوين

وبينما تألقت فاي دوناوي على السجادة الحمراء بابتسامتها الشهيرة، لم يكن ثوبها بذات التألق. إذ بدا الثوب حائراً بين الفستان وبدلة العمل، في حين ظهر الساتان غريباً عند منتصف جسدها، ولم تصطف الأزرار جيداً، بالإضافة إلى التموجات الشاذة التي بدأت عند الركبة.

أما الملحنة ميكا ليفي، التي غدت رابع امرأة تترشح لجائزة أفضل موسيقى تصويرية، فبدا مظهرها على السجادة الحمراء في حاجة إلى المزيد من الجهد، إذ ارتدت زوجاً من أحذية التسلق الضخمة، ذات اللون المتسق مع البدلة البنية الواسعة التي ظهرت بها.

كما كان هناك الكثير من الإخفاقات في الأثواب المليئة بالزهور، مثل ظهور صانعة الأفلام رافييلا نيوهاوسن، والممثلة سينثيا إريفو في أثواب مليئة بالزهور الخارجية في الحالة الأولى، والمطرزة مثل الستائر في الحالة الثانية.


هجوم على نيكول كيدمان عبر الشبكات الاجتماعية


على الرغم من تألق نيكول كيدمان في ثوب من أرماني بريف في حفل توزيع جوائز الأوسكار في لوس أنجلوس لهذا العام، إلا أن ثوبها لم يكن هو محط أنظار الجمهور مساء الأحد.


نيكول كيدمان

اشتعلت الشبكات الاجتماعية حين التقطت الكاميرات الممثلة البالغة من العمر 49 عاماً وهي تصفق بطريقة غير معتادة.

وبحسب صحيفة Daily Mail البريطانية، انطلق المشاهدون إلى تويتر للتعليق على طريقة تصفيق نيكول، إذ تساءل أحد المستخدمين "لماذا تصفق نيكول كيدمان بيديها هكذا؟ غريب. صفقي مثل أي شخص طبيعي".



وظهرت نيكول وهي تصفق بحماس حين اعتلت تشارليز ثيرون المسرح لتقديم إحدى الجوائز.

في الوقت ذاته، كشفت نيكول تعرضها إلى مشكلة صغيرة قبل العرض، حين انكسرت حمالة ثوبها في الطريق إلى الحفل.

وقالت الممثلة لريتشارد ويلكنز "شعرت ببعض الفزع بسبب كسر حمالة ثوبي حين دخلت إلى السيارة".

إلا أن ممثلة فيلم Lion تألقت في ثوبها المصمم خصيصاً، ذي الأنماط الدقيقة المرصعة بالجواهر. وبدا مظهرها خالياً من العيوب في الثوب مكشوف الظهر، ذي الحمالات المرصعة بالجواهر، المتقاطعة عند كتفيها.

وأتمت الماسكارا مظهرها المتألق، بالإضافة إلى الحذاء ذي الكعب العالي المتناسق مع ثوبها.

وفي حديثها لمراسلة الدايلي ميل البريطانية، وصفت نيكول نفسها بأنها "هريرة" لطيفة، بدلاً من الاسم الذي يحمله فيلمها Lion، وضحكت قائلة "لبؤة؟ لا، أنا هريرة"، ليقاطعها كيث بقوله "هريرة؟ لا أعلم بشأن ذلك".


نيكول كيدمان وكيث أوربان

خسرت نيكول جائزة أفضل ممثلة مساعدة عن دورها في فيلم Lion لصالح فيولا دايفيس التي نالتها عن دورها في Fences.

وفازت النجمة الأسترالية بجائزة أفضل ممثلة عام 2003 عن دورها في فيلم The Hours.