شرطي جزائري يحبط هجوماً انتحارياً في قسنطينة.. هكذا تصرَّف بـ"شكلٍ بطولي"

تم النشر: تم التحديث:
ALGERIAN POLICE
Louafi Larbi / Reuters

أعلنت الشرطة الجزائرية أن شرطياً أحبط هجوماً انتحارياً أمام مركز للشرطة، مساء الأحد 26 فبراير/شباط 2017، في مدينة قسنطينة بشرق الجزائر، بإطلاقه النار على حزام ناسف كان يرتديه انتحاري.

وقالت المديرية العامة للأمن الوطني في بيان نقلته وكالة الأنباء الجزائرية إن "شرطياً كان خارج مقر للشرطة يقع في أسفل مبنى تسكنه عشرات العائلات، قام بعد عدد من التحذيرات بالرد بقوة وبشكل بطولي، مستهدفاً بدقة حزاماً ناسفاً يرتديه الإرهابي".

ولم تذكر السلطات ما إذا كان المهاجم قد قتل أو أصيب من جراء انفجار حزامه.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن اثنين من رجال الشرطة أصيبا بجروح.

وأشارت وكالة الأنباء الجزائرية إلى أن دوي انفجار سمع حوالي الساعة التاسعة مساء (20,00 بتوقيت غرينتش) قرب مركز الشرطة في وسط قسنطينة.

وأوضحت المديرية العامة للأمن الوطني أن المدعي العام فتح تحقيقاً، مباشرة بعد هذا "الهجوم الإرهابي".

وأعلنت وزارة الدفاع الجزائرية الأسبوع الماضي أن قوات الجيش قتلت 14 إرهابياً في ولاية البويرة على بعد 125 كلم جنوب شرق العاصمة الجزائرية.

وارتفع عدد المسلحين الذين قتلهم الجيش إلى 22 على الأقل منذ مطلع العام، بحسب تعداد لوكالة الأنباء الفرنسية استنادا إلى أرقام رسمية.