أدركتَ معنى عبارة "ستفهم عندما تكبر"؟.. هذه العلامات تُخبرك بأنك أصبحت "بالغاً"

تم النشر: تم التحديث:
ADULTHOOD
Portra via Getty Images

على الرغم من أن الحياة تكون أجمل وأسهل كثيراً في فترة الطفولة، فإننا -مع الأسف- لن نظل صغاراً مدى الحياة! جميعنا يكبر ويتقدم في العمر، وعلينا تقبل ذلك، وأن ندرك جيداً معنى أن نصبح أشخاصاً بالغين.

سيكون جيداً أن تسمع لشباب صغير في مثل عمرك، لتدرك الشعور الحقيقي لدخول هذه المرحلة، لذا نقلنا لك تجربة كاتب المقال على موقع Elite Daily الأميركي الذي لم يتجاوز العشرين عاماً بعد.

إذ يشرح الكاتب الشاب اختلاف نمط حياة البالغين عن حياة المراهقة والطفولة، وما اكتشفه من مزايا وسلبيات كونك شخصاً بالغاً.

وفيما يلي، 10 علامات تدل على أنك وصلت إلى مرحلة البلوغ:


1- تستمتع بقضاء الوقت مع عائلتك




via GIPHY


مَن منّا لم يفضل تمضية الوقت مع أصدقائه عندما كان صغيراً؟ إذ كنا نرى أن تمضية الوقت مع العائلة أمراً مرهقاً، مليئاً بالتعليمات والأوامر، ولكن عندما تصبح بالغاً، ستجد نفسك تُقبل أكثر على قضاء الوقت مع عائلتك، كما تستمع برفتها.

خاصةً إذا كنت قد انتقلت في هذه المرحلة إلى سكن خاص بعيد عن منزلك بسبب الجامعة أو رغبتك في الانتقال إلى مدينة أخرى من أجل التدريب أو ما شابه، وعندها ستجد نفسك ترغب في الخروج معهم طواعيةً وليس بطلبٍ منهم.


2- تبحث عن الهدوء


مما لا شك فيه، أنك كنت تعتقد -وأنت في سن مبكرة- أن البقاء وحدك شبيه بالعقاب، وكان ينتابك شعور سيئ للغاية عندما تكتشف أن جميع أصدقائك مشغولين بالقيام بالعديد من النشاطات، ولا يوجد من تجلس معه.

أما الآن، وبمجرد فشل أي مخطط للخروج، أو حتى عندما لا يكون لديك مخطط أصلاً، ستبحث مباشرةً عن بعض الهدوء والخلوة، وستكون سعيداً بذلك.


3- التنظيف يمنحك شعوراً بالارتياح


في معظم الأحيان، يمقت الأفراد في سنٍ مبكرة، الطبخ وأعمال التنظيف؛ إذ يعتبرونها أموراً مرهقة للغاية، وقد يفعلون أي شيء للتخلص منها، كما يكونون مهملين للغاية، ولا يعبأون بشكل المكان حولهم.

لكن في مرحلة البلوغ، يُقبل الأفراد -خاصةً الفتيات- على اكتشاف مواهبهم في الطبخ ويستمتعون بإعداد بعض الوصفات والطبخ للآخرين، وكذلك بالنسبة لباقي الأعمال المنزلية.

فضلاً عن ذلك، يشعر الإنسان في هذه المرحلة بالارتياح عندما يكون المكان حوله نظيفاً ومرتباً، كما يكون أقل إهمالاً.


4- موعد النوم يصبح من أفضل أوقاتك




via GIPHY


في الغالب، كان الذهاب للنوم من أكثر لحظات حياتك حزناً، ولم تكن ترى مانعاً من مواصلة السهر حتى الصباح.

لكن في مرحلة البلوغ، يصبح العكس صحيحاً؛ إذ إنك لا تتنازل عن الذهاب للنوم في الوقت المحدد، وتستمتع بتلك اللحظة عندما تضع رأسك على الوسادة.


5- تنتظر عطلة نهاية الأسبوع لتعويض ما فاتك


في الماضي، كنت تنتظر عطلة نهاية الأسبوع حتى تتسكع مع أصدقائك، وتذهب إلى الأسواق التجارية، وتلعب الرياضة.

لكنك الآن أصبحت تنتظر عطلة نهاية الأسبوع حتى تتمكن من التنظيف والطبخ وغسل الملابس، أو لإنجاز ما فاتك أو ما يجب أن تنجزه قبل بداية الأسبوع الجديد.


6- لا ترى أصدقاءك كل يوم


في مرحلة المدرسة، عادةً ما تتاح لك الفرصة للقاء أصدقائك بصفة دورية، أي ما لا يقل عن 5 مرات في الأسبوع.

أما في مرحلة البلوغ، فبالكاد تلقى أصدقاءك في العطلة؛ نظراً لأن الجميع أصبح مشغولاً بحياته الخاصة، كما أنك عندما تملك وقت فراغ تفضل أن تمضيه في إنجاز شيء ما مهم، أو أخذ قسط من الراحة.


7- تعيش وفقاً لجدول أعمالك


في الواقع، عندما كنا صغاراً، اعتدنا تذكُّر مخططاتنا بكل بساطة؛ لأنه لم يكن في "جدول أعمالنا" أكثر من حدث أو حدثين لتتذكَّرهما.

أما في مرحلة البلوغ، تنشغل بالدراسة، واللقاءات، والعمل، والمواعيد الرسمية، وتحاول جاهداً الاهتمام بحياتك الاجتماعية. ومن ثم، تضطر إلى تحديد المهام المهمة، ووضع خططك وفقاً لجدول أعمالك وأولوياتك.


8- لا تأكل كل شيء




via GIPHY


عندما كنتَ صغيراً كنت تستطيع أكل كل شيء، وأي شيء، وفي أي وقت دون مبالاة.

في المقابل، وخلال مرحلة البلوغ، تصبح أكثر إقبالاً على تناول الأغذية الصحية، واتباع حمية متوازنة؛ بغية الحفاظ على لياقتك البدنية ومظهرك الحسن.


9- تحدد موعداً لدى الطبيب بنفسك


في الحقيقة، ضحكتَ عندما فكرت في ذلك، وحقيقةً، لا يمكن وصف الأمر بطريقة أكثر دقة.

إذ يعتقد الجميع أنهم بالغون، لكن لا يكون ذلك حقيقياً إلا عندما يطلبون من أمهاتهم تحديد موعد لهم مع طبيب الأسنان مثلاً، وقتها، يكون اعتقادهم في محله.

الآن، نحن كبرنا، وأصبحنا نختار بأنفسنا، ما إذا كنا نريد رؤية الطبيب أم لا.


10- فهمتَ معنى عبارة "ستفهم عندما تكبر"




via GIPHY


هل تتذكر تلك العبارات المربكة التي كانت ترددها أمك؟ "ستفهم عندما تكبر"، جميعنا قال إنه لن يوافقها الرأي حتى عندما يكبر.

حسناً، لقد كنتَ تخادع نفسك؛ إذ كانت أمك على حق؛ لأنك أصبحت "تفهم"، والآن، لا تخجل من قول العبارة التي أكدت لك أنك ستقولها في يومٍ من الأيام: "أمي كانت على حق".

عزيزي، هذه عبارة نكررها جيلاً بعد جيل، وبالتأكيد سمعتَها والدتك قبل أن تقولها لك، فلا داعي للخجل.

أخيراً..

من الرائع أن تصبح من البالغين؛ لأن ذلك جزء من الحياة، ومرحلة أساسية علينا المرور بها، حتى نصل إلى أهدافنا.

لذا، انظر إلى هذه المرحلة من حياتك على أنها شيء إيجابي، وحفِّز نفسك دائماً على القيام بالأفضل، حتى تكون الأفضل.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن موقع Elite Daily الأميركى. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.