مصر تُعزِّي أبو تريكة.. تضامن واسع مع "أمير القلوب" في وفاة والده.. وهذا ما كتبه المشاهير على تويتر

تم النشر: تم التحديث:
S
س

أثار خبر وفاة والد نجم الكرة المصرية محمد أبوتريكة، الأحد 26 فبراير/شباط 2017، تعاطفاً كبيراً من مصريين وعرب على وسائل التواصل الاجتماعي، معبِّرين عن تضامنهم مع لاعب الأهلي ومنتخب مصر السابق.

وقدم مشاهير كرة القدم المصرية تعازيهم لأبو تريكة من خلال حساباتهم على وسائل التواصل الاجتماعي، ومن بينهم لاعب نادي روما الإيطالي محمد صلاح، ولاعب نادي أرسنال الإنكليزي محمد النني، بالإضافة إلى لاعب المنتخب المصري ونادي الزمالك السابق محمد حسام "ميدو".


سيل من التضامن على تويتر


ويتصدر في مصر حالياً هاشتاغ #أبو_تريكه الذي يشارك فيه مصريون وعرب للتعبير عن التعاطف مع اللاعب المصري.

[8:14]

مخاوف على سلامته


ونتيجة لوضع الحكومة المصرية أبو تريكة على قوائم الإرهاب، فإن مشاركة أمير القلوب في جنازة والده ومراسم العزاء يعد خطراً على سلامته حيث قد يعرضه للاعتقال.

وقد أكد محمد الكواليني، المعلق الرياضى بقنوات "بين سبورت" الرياضية، أن محمد أبو تريكة المتواجد بقطر حالياً لن يعود إلى مصر، وأشار الكواليني عبر فيسبوك، إلى أنه "تم إقناع أبوتريكة بعدم العودة إلى مصر والذهاب إلى السعودية لأداء عمرة لوالده".

وأطلق ناشطون في وقت سابق على وسائل التواصل الاجتماعي عدة هاشتاغات، أبرزها #حق_تريكة_يدفن_ابوه، مطالبين السلطات المصرية بالسماح للاعب المصري السابق بالدخول إلى مصر دون اعتقاله.

والشهر الماضي، أدرجت محكمة جنايات القاهرة، اللاعب أبو تريكة (38 عاماً) على "قائمة الإرهاب" لمدة ثلاث سنوات، وهو مطلوب للمثول أمام نيابة أمن الدولة للتحقيق معه حال وصوله من خارج البلاد.

وقال محمد عثمان، محامي أبو تريكة، آنذاك لوكالة الأناضول، إن "اللاعب موجود حالياً في قطر... ولا نزال ندرس هذا القرار الغريب، وسنسلك الطريق الذى رسمه القانون بعد الاطلاع على قرار المحكمة، وذلك بالطعن أمام محكمة النقض خلال 60 يوماً من نشر قرار الإدراج بالجريدة الرسمية... نثق بسلامة موقف أبو تريكة القانوني وحكم محكمة النقض".

من جانبه، نقل موقع "اليوم السابع"، عما قال إنها مصادر قانونية، قالت إنه "لن يتم توقيف اللاعب الدولي السابق محمد أبو تريكة بمطار القاهرة، حال وصوله لحضور جنازة والده، وذلك رغم إدراج اسمه على قوائم الإرهاب التي بموجبها يمنع من السفر ويوضع على قوائم ترقب الوصول".

ونقل الموقع أيضاً عن مصادر أمنية في مطار القاهرة قولها: إن "الوضع القانوني للاعب السابق محمد أبوتريكة يتحدد عند عودته، بوضع الكارت الخاص به على أجهزة الحاسب الآلي لبيان ما إذا كان مدرجاً على قوائم ترقب الوصول من عدمه".

في المقابل، ذكر موقع "العربية نت" نقلاً عن المحامي بالنقض، طارق محمود قوله إن "السلطات المصرية ووفقاً لقانون القوائم الإرهابية يمكنها اعتقال اللاعب فور وصوله إلى مصر، تنفيذاً لحكم محكمة الجنايات الذي قرر إدراج اسمه في قوائم الإرهابيين لمدة 3 سنوات".

وأضاف أن "أبو تريكة المتواجد حالياً خارج مصر أصبح اسمه مدرجاً ضمن قوائم ترقب الوصول، وقد يتم سحب جواز السفر الخاص به أو إلغاؤه، فور وصوله لمصر، مع منع إصدار جواز سفر جديد".

وذكر إعلاميون مصريون مقربون من أبو تريكة لـ"العربية.نت" أن أشقاءه أخفوا عنه خبر وفاة والده، حتى لا يتعرض للاعتقال فور عودته لمصر. وقالوا إن شقيقه حسين طالبه بعدم العودة لمصر حتى لا يتم القبض عليه، واستجاب له أبو تريكة، وأكد أنه تراجع عن العودة، ولن يقوم بحجز تذكرة الطائرة، وهو ما لم يؤكده أبو تريكة حتى الآن.