فيديو لزرافة حامل يجذب الملايين.. ويوتيوب يحذفه بدعوى احتوائه على مشاهد تعرٍّ

تم النشر: تم التحديث:

أصبحت زرافة في نيويورك إحدى المشاهير على الإنترنت، إذ يتهافت الملايين لمشاهدة ولادتها، لكن واجهت حديقة الحيوان عقبات بعد الانتهاك المزعوم لسياسة التعري على موقع يوتيوب.

واستمرت ، الزرافة الحامل الشهيرة التي تدعى "أبريل"، بحالة جيدة، أمس السبت 25 فبراير/شباط 2017، وهي تنتظر مولودها الرابع - وجذب مقطع الفيديو المباشر للزرافة وهي تنتظر لحظة المخاض ما يزيد على 30 مليون مشاهد، حسب تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية.

تبلغ أبريل 15 عاماً وتعيش في حديقة أنيمال أدفينتشر في هاربرس بالقرب من بينغامتون في ولاية نيويورك الأميركية. ووصلت شهرتها إلى ذروتها يوم الخميس 23 فبراير/شباط 2017 بعد أن قام يوتيوب فجأة بقطع البث المباشر.

حديقة الحيوان كشفت أن "ناشطي حقوق الحيوان" ادعوا انتهاك السياسة المتعلقة "بالتعري والمحتوى الجنسي".

وحتى اللحظة، التي قطع فيها البث شاهد ما يزيد على 20 مليون شخص الفيديو الذي يُبث من الكاميرا المُثبته في حظيرة أبريل.

وأثار القطع المفاجئ للبث غضب متابعي الزرافة الذين تذمروا من أن فيديو "معجزة الحياة" جرى إيقافه. ثم أُعيد بث الفيديو على يوتيوب في وقت لاحق.

ولم تنجح محاولات التواصل مع حديقة أنيمال أدفينتشر، لكن جوردن باتش، مالك الحديقة، صرح في مقطع على فيسبوك لايف بأنه من المقبول ألا يوافق بعض ناشطي الحيوانات على قرار البث المباشر لعملية الولادة. واستدرك قائلاً: "لكن قرار حذفه كان خاطئاً".

وقال باتش: "لقد اختطف ذلك أداة تعليمية من عشرات الملايين من الأفراد"، مُضيفاً أن القرار قد يتسبب في إلحاق الضرر بحيوانات الزراف لأنه سيقلل الوعي بضعف هذا الحيوان في البرية".

وصرح أطباء بيطريون على فيسبوك بأنهم يشعرون بالرضا تجاه التقدم الذي تحرزه حالة "أبريل"، لكن لا يمكنهم التكهن بموعد الولادة. إذ قالوا إن حيوانات الزراف تميل إلى إخفاء علامات الولادة.

وكتبوا "جرى ملاحظة التهيئة الجسمانية والأنشطة الأخرى"، بينما بالنسبة للأشخاص غير المدربين، كانت أبريل تقف ساكنة في الغالب وتهز ذيلها أو تدور في حظيرتها ببطء.

ويستمر حمل الزراف لمدة 15 شهراً ويزن العجل المولود حديثاً قرابة 150 رطلاً ويصل طوله إلى 6 أقدام.

ففي حين استمتعت أبريل مع أوليفر، والد العجل الذي يبلغ 5 أعوام، بقضاء الوقت في ساحة الحظيرة يوم الجمعة، جرى فصل الثنائي في حظيرتين منفصلتين.

وردد البيطريون في تعليقات "إن ملاطفة أوليفر الهاجئة لأبريل لفترة طويلة ربما يكون لها آثار سلبية. سيظل الأولاد أولاداً في تصرفاتهم".

- هذا الموضوع مترجم عن موقع the Guardian للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.