لا تُوتِّريه وقدِّمي له كمياتٍ قليلة.. 8 نصائح حتى تساعدي زوجك على إنقاص وزنه

تم النشر: تم التحديث:
FAT MAN EATING
craftvision via Getty Images

نعلم جيداً أن السمنة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بأمراض خطيرة مثل داء السكري من النوع الثاني، وأمراض القلب، والسكتة الدماغية، وارتفاع ضغط الدم، وهي أخطر من شُرب الكحول فيما تسببه من أمراض الكبد.

إن كنت بديناً ويتركّز الكثير من وزنك حول منطقة الخصر، فأنت بذلك تُعَدّ أكثر عُرضة للخطر، إذ يرتبط ما يُسَمَّى بـ"دهون البطن" مع أحد أنماط المشاكل الصحية التي نسميها "المُتلازمة الأيضية". وفي هذه الحالة، لا تتركّز الدهون تحت الجلد، بل تتواجد بكميات متزايدة داخل تجاويف الجسم، في الأعضاء الحيوية وحولها، بحسب النسخة البريطانية من "هافينغتون بوست".

ولذا، قد يكون الرجال أكثر عُرضة للمشاكل الصحية من النساء اللواتي عادةً ما يَحْمِلْن الدهون حول المؤخرة ومنطقة الفخذين.

كما ترتبط السمنة بزيادة خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان وهشاشة العظام، مع زيادة التهاب مفاصل الركبة لثلاث مرات أكثر إذا كنت زائد الوزن، علاوة على ذلك، قد تصاحب السمنة متلازمة انقطاع النفس النومي، وهي الحالة التي تجعل الإنسان يشعر بالنعاس في النهار، بسبب سوء النوم طوال الليل.

اعتاد البعض على الشعور بأنهم يمكنهم أن يظلوا بدناء، ويتمتعون بصحة جيدة في الوقت ذاته. إلا أن الأبحاث التي أُجريت مؤخراً وضعت حداً لذلك، لأنها أظهرت أنه حتى الأشخاص الذين يبدون وكأنهم يتمتعون بصحة جيدة، هُم عُرضة لحدوث تغيرات في الأوعية الدموية، التي يُمكن أن تؤدي بدورها إلى الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية في وقت لاحق. ولذا لا تجعلي زوجك يخدعك بذلك!


إذاً، هل زوجك في خطر؟


تحققي من قياس منطقة خصره، إذ إنه غالباً ما يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمخاطر الصحية، أكثر من قياس الوزن.

كما أن قياس نسبة الخصر إلى الورك، يُعد مُؤشراً أكثر فائدة لمعرفة المخاطر، إن كانت نسبة الخصر إلى الورك أكثر من 1، فهو يحتاج إلى محاولة تقليل محيط خصره.

ببساطة، إن كان يكافح من أجل التمكن من غلق زر سرواله، فإن صحته في خطر. وبالتالي، لا تشتري له حجماً أكبر من الملابس، بل ساعديه ليفقد الوزن الزائد في خصره بدلاً من ذلك.



fat man pant


ولكن، كيف؟


أنتِ تعرفين جيداً أن الأنظمة الغذائية ليست فعّالة، وعلى كل حال، لا يؤمن بها الرجال عادةً. ولكن يمكنك تشجيعه للقيام ببعض التغييرات الصغيرة، شرط أن تكون مستدامة، في نظام أكله اليومي، وكذلك سلوكياته التي بالكاد يلاحظها.

إليكِ ما يمكنك القيام به:

1- قَدِّمي له كمّيات أقل قليلاً من الطعام. نحن مُعتادون على الوجبات ذات الحجم الزائد عن المعتاد، والبوفيهات المفتوحة التي يمكن تناول كل ما نريده من الطعام والقهوة فيها، وكذلك الكعك الكبير الذي يكفي لشخصين، ونتناوله بمفردنا.

2- تأكدي من إقلاعه التام عن تناول المشروبات الغازية. فهي تمد الجسم بالسعرات الحرارية الزائدة التي لا يحتاج إليها، بسبب احتواء العلبة الواحدة منها على 10 ملاعق صغيرة من السكر.

3- تجنّبي شراء المواد الغذائية المُصَنَّعة قدر الإمكان. فأنتِ (أو دعينا نقول هو!) يمكنك تحضير وجبات عائلية أفضل كثيراً في المنزل، ومن الصفر، تجنُّباً لما تحتويه تلك المواد من إضافات السكر والملح والدهون المتحولة، بالإضافة إلى العديد من الإضافات الأخرى غير الصحية.



supermarket

4- ويتضمن ذلك الوجبات السريعة المُحَمَّلة بالسعرات الحرارية، التي تزودك بالسعرات الحرارية المطلوب تناولها على مدار اليوم، في وجبة واحدة فقط.

5- اجعليه يحافظ على الحركة. اقترحي عليه إدخال بعض النشاطات في يومه، بدلاً من الاشتراك في الجيم، وتركه بعد أسبوع واحد. شجّعيه على استخدام السلم بدلاً من المصعد، أو السلم المُتحرك، وشجعيه كذلك على عدم التحرك بالسيارة، وعدم توفير طاقته قدر الاستطاعة، وكلما أُتيحت له فرصة.

6- كما أظهرت الدراسات أيضاً أن التمارين الرياضية لها فاعلية في الحد من السمنة المركزية ودهون الكبد. ولذا، دعيه يذهب إلى مباراة مع خمسة من أصدقاء العمل، طالما وَعَدك بعدم إنهاء المساء بتناول العديد من الكباب!

7- احصلا على المزيد من النوم. يظهر العلم أن قضاء ليلة من النوم الجيد، يحسن من فرصك في القيام بخيارات صحية في اليوم التالي، ويساعدك على فقدان الوزن. إن كنتِ قلقة من إصابته بانقطاع النفس النومي، رافقيه إلى الطبيب العام للعلاج، من أجلك ومن أجله هو أيضاً. وقد لا يحتاج إلى العلاج عندما يفقد وزنه.

8- التوتر لا يساعد على إنقاص الوزن. ولا يتضح حتى الآن السبب وراء تراكُم الدهون في مناطق مختلفة من الجسم، وبطرق مختلفة كذلك، ولكننا نعلم أن هرمون التوتر "الكورتيزول" قد يتسبب في زيادة نسبة الدهون غير الصحية حول منطقة الخصر. كما يؤدي التوتر أيضاً إلى الرغبة الشديدة في تناول الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الدهون والسكريات.

ولذا، عليكِ تشجيعه على التعامُل مع الضغط بأسلوب صحيح، وسيأتي فقدان الوزن تباعاً.

حاولي إيجاد سبب للجلوس معه وقراءة هذا المقال، وأخبريه بما تعرفينه مسبقاً، وهو أن فقدان الوزن لا علاقة له بالتجويع وبذل الجهد الكبير في صالة الألعاب الرياضية. يكفي فقط القيام ببعض التغييرات الصحية المستدامة في حياتك العائلية.

وللحصول على المزيد من المعلومات عن إنقاص الوزن، يمكنكم زيارة: www.vavistalife.com.

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة البريطانية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.