منع سوري شارك في فيلم مرشَّح لجائزة أوسكار من حضور الحفل بأميركا.. وهذا هو السبب

تم النشر: تم التحديث:
KHALED KHATEEB
other

حظرت سلطات الهجرة في الولايات المتحدة دخول المصور السينمائي السوري، الذي شارك في فيلم عن الحرب الأهلية في بلاده The White Helmets، المرشح لجائزة أوسكار.

ووفقاً لمراسلات إدارة ترامب الداخلية التي اطلعت عليها وكالة أسوشيتد برس، قررت وزارة الأمن الداخلي في اللحظة الأخيرة منع خالد الخطيب، البالغ من العمر 21 عاماً، من السفر إلى مدينة لوس أنجلوس لحضور حفل توزيع جوائز أوسكار، بحسب مجلة Time الأميركية.

وكان من المقرر أن يصل الخطيب إلى لوس أنجلوس يوم السبت على متن طائرة الخطوط الجوية التركية المغادرة من إسطنبول، لكنه لم يتمكن من السفر بعد أن قال مسؤولون أميركيون أنهم عثروا على "معلومات سلبية" تتعلق بالخطيب.

وقد تشمل "المعلومات السلبية" أي شيء عن علاقات بالإرهاب إلى مخالفات جواز السفر. ورداً على سؤال للتعليق، قالت المتحدثة باسم وزارة الأمن الداخلي، جيليان كريستنسن، "تحتاج إلى وثيقة سفر صالحة للسفر إلى الولايات المتحدة".


الفيلم يحكي قصة عمال الإنقاذ






The White Helmets أو الخوذات البيضاء، فيلم وثائقي مدته 40 دقيقة عرض على نيتفليكس، وهو مرشح للحصول على جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير. إذا فاز الفيلم بجائزة أوسكار، فإن الجائزة تذهب إلى المخرج أورلاندو فون أينسيدل والمنتج جوانا ناتاسيجارا. الخطيب هو أحد مصوري الفيلم الثلاثة، وفرانكلين داو هو مدير التصوير.

ويسلط الفيلم الضوء على عمال الإنقاذ الذين يخاطرون بحياتهم لإنقاذ السوريين المتضررين من الحرب الأهلية. وقد قتل الكثير من أعضاء مجموعة الخوذات البيضاء من قبل القوات الجوية التابعة للرئيس السوري بشار الأسد، ورشحت تلك المجموعة لجائزة نوبل للسلام في العام الماضي.

يتضمن فيلم The White Helmets مشاهد رمزية للصراع الدموي الدائر منذ 6 سنوات: أناسٌ يحفرون في أنقاض المنازل بحثاً عن ناجين، في خطر دائم من معاودة الهجمات التي تستهدف أول المستجيبين للإنقاذ بعد وصولهم إلى مكان الحادث.

وكان الخطيب قد حصل على تأشيرة دخول لحضور الحفل مع كبار نجوم هوليود. لكن السلطات التركية احتجزته هذا الأسبوع، وفقاً لمراسلات الحكومة الأميركية الداخلية، وقيل إنه يحتاج إلى إعفاء من التأشيرة من السلطات الأميركية لدخول البلاد.

وأشارت الوثيقة إلى أنه لن يتلقى مثل هذا الإعفاء، ولم تتضمن الوثيقة أي تفسير لاحتجاز الخطيب في تركيا.

- هذا الموضوع مترجم عن مجلة Time الأميركية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.