الفتيات سيعمرن حتى 91 عاماً.. مواطنو هذه البلدان سيعيشون أطول من آبائهم وأجدادهم.. أميركا استثناء

تم النشر: تم التحديث:
OLD WOMAN
Hero Images via Getty Images

متوسط العُمر المتوقع للبشر الذين يقطنون في البلدان الغنية سوف يزداد؛ بحسب ما أثبتته دراسة حديثة أعدتْها المجلة المتخصصة The Lancet.

وتخصُّ الدراسة بالذكر بلداً من تلك البلدان الغنية: ألا وهي كوريا الجنوبية. فقد أثبت مجموعة من العلماء أن أي فتاة تولَد في عام 2030 في كوريا الجنوبية من المتوقع أن يصل عُمرها إلى 91 عاماً تقريباً.

كما ستكون كفة الفِتيان في كوريا الجنوبية راجحة أيضاً: إذ ستصل أعمار الفتيان ممّن سيُولَدون في عام 2030 نحو 84 عاماً أو تزيد.

هذا، ويؤكد ماجد عزتي، رئيس فريق البحث في كلية Imperial College London، أن السبب في تحقيق كوريا الجنوبية أعلى متوسط عُمري يكمن في استثماراتهم العالية في أنظمة الرعاية الصحية.

ويُردف قائلاً: "هذا الأسلوب مخالف تماماً لِما نفعله نحن في الغرب، حيث يوجد العديد من أوجه التفاوت في الأنظمة الصحية".

لذا من المتوقع أن ترتفع نسبة متوسط الأعمار في بعض الدول الغنية الأخرى غير كوريا الجنوبية، إلا أنها لن تصل إلى النسبة ذاتها.

إذ إنّ متوسط العُمر المتوقع للسيدات اللاتي يعِشْن في فرنسا واليابان وإسبانيا وسويسرا هو 88 عاماً بدءً من عام 2030. أما الرجال في كل من أستراليا وكندا وسويسرا وهولندا، فإن متوسط أعمارهم سيكون 84 عاماً تقريباً.

أما الخبر الأسوأ فإنه سيكون من نصيب الولايات المتحدة الأميركية، التي تُعتبر في الوقت الراهن إحدى تلك الدول المتقدمة. فبحلول عام 2030 سوف ينخفض متوسط الأعمار فيها؛ إذ يتوقع أن تبلغ أعمار الرجال والنساء 80 أو 83 عاماً في المتوسط.

فيما يؤكد الباحثون أنّ الولايات المتحدة الأميركية على الرغم من كونها من ضمن البلدان الغنية، لكنها ستسجل أعلى نسبة وفيات للأمهات والأبناء. وعليه فإنها ستصبح البلد الوحيد الذي يحصل مواطنوه على أجور عالية، ولكن بدون رعاية صحية شاملة.

يذكر أن هذه الدراسة شملت 35 دولة متقدمة. وقد موِّلت الدراسة من منظمة الأبحاث الطبية ومجلس الأبحاث الطبية (MCR) في المملكة المتحدة، ووكالة حماية البيئة الأميركية (EPA).

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن النسخة الألمانية لـ "هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.