السهل الممتنع: أين ترى نفسك خلال 5 سنوات؟.. نصائح للإجابة عن هذا السؤال في مقابلة العمل

تم النشر: تم التحديث:
JOB INTERVIEW
shutterstock

لا شكّ أن مقابلات العمل شبيهة بحقل الألغام، فأي خطوة خاطئة يمكن أن تكون حاسمة خلال المقابلة. لهذا يجب أن نكون مستعدين جيداً للإجابة عن الأسئلة المحتملة التي يمكن أن تُطرح علينا.

يمكن أن يفاجئنا المشرفون على المقابلة بمختلف الأسئلة التي يمكن طرحها. ومن بين الأمثلة المتواترة، نذكر النموذج الشهير: أين ترى نفسك في غضون 5 سنوات؟ رغم أنه قد يبدو سؤالاً ثانوياً، إلا أنه يكتسي الكثير من الأهمية عند اختيار المرشح المثالي.

وبناء على إجابتك، قد يقرر صاحب الوظيفة ما إذا كنت ترى أن هذا العرض بمثابة فرصة لبناء حياتك المهنية أو مجرد وظيفة عادية.

فيما يلي، تضع صحيفة Ticbeat الإسبانية، بعض النصائح للإجابة على هذا السؤال:


تظاهر دائماً بأنك مستعد للإجابة


حاول ألا تتفاجأ عند طرح السؤال، فصاحب العمل يريد أن يرى ما إذا كانت لديك فكرة مسبقة حول السؤال أم أنك مستعد للإجابة بتلقائية.

وحاول البحث عن كلمات تعكس قناعتك بأن الإجابة الصحيحة ليست ما تعتقده أنت تماماً، بل يمكن أن تختلف من شخص إلى آخر وفقاً للظروف، لأن الجميع يدرك أن الأمور يمكن أن تتغير عند البحث عن موازنة بين الخيارات والمرونة أثناء مقابلة العمل.


كن صاحب القرار ولكن كن واقعياً


لا تتظاهر بأنك طموح جداً بل حاول أن تثبت أنك تريد تقديم الأفضل حتى تتقدم الشركة في المستقبل، وذلك بما يتماشى مع أهدافها، مثل التعبير عن رغبتك في أن تصبح الرئيس التنفيذي للشركة بعد خمس سنوات من العمل، وذلك بتلقائية مطلقة دون تصنع أو مبالغة في التعبير.


أبرز قدراتك المعرفية دون جهد أو عناء


في العادة، إن المشرف على مقابلة العمل لا ينبغي أن يدرك بأنك تسعى للوصول إلى منصب أعلى بالشركة بعد سنة واحدة من العمل أو أنك تريد تولي منصب متقدم جداً، لأنه إذا تفطن لنواياك، فقد يعتبرها تهديداً لبقية الموظفين بالشركة.

كما يجب عليك أن تتظاهر بالقدرة على تقديم الأفضل دائماً، وأن كل شيء يأتي في الوقت المناسب.

إضافة إلى ذلك، يجب عليك أن تنجح في التوفيق بين التنمية الشخصية والمهنية مع تقدمك في الشركة، لإثبات قدراتك داخلها.



job interview


حاول أن تكون مخلصاً ومتفانياً في عملك


يجب عليك أن تتذكر دائماً وأبداً بأن الموظفين هم بمثابة استثمار بالنسبة للشركة. لذلك يجب عليك أن تسخّر نفسك جيداً، لإثبات قدرتك على التفاني في العمل، وألا تكون مجرد استثمار وقتي للشركة بل عاملاً مثالياً يسعى لتقديم الأفضل على الدوام.

أما إذا لاحظت أن التزام الشركة يمكن أن يدوم أقل من 5 سنوات، فتأكد بأنك لست الورقة الرابحة لها، لذلك عليك ألا تجعل مسؤولي الشركة يعتقدون أنك تفكر في تغيير الشركة أو القطاع الذي تشتغل ضمنه.


وضح العلاقة بين خططك المستقبلية والموقع الذي تطمح له


من المهم أن تفكر في مدى تناسب المنصب الذي عُرض عليك مع خططك المستقبلية. يجب عليك أيضاً أن تثبت بأنك تنوي الحصول على وظيفة في الشركة لبناء وتطوير حياتك المهنية. أثبت لهم أيضاً بأنك تسعى لأن تكون عنصراً فعالاً في تحقيق نمو الشركة وتقدمها طيلة سنوات.

لا شكّ أن هذه الخطوات تُعد استراتيجية جيدة ومثالية أثناء إجراء مقابلة عمل للحصول على وظيفة جديدة. وحتى تتمكن من الوصول إلى الهدف الذي ترغب في تحقيقه، فإنك في حاجة إلى إثبات الحرص والاهتمام في تطوير ذاتك وربط الخطط الخاصة بك مع الوظيفة التي تريد الحصول عليها.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Ticbeat الإسبانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.