لم يدرس الأدب ويُنافس كأفضل روائي عربي.. السعودي محمد علوان مرشح البوكر 2017: أنا كاتب بلا رسالة

تم النشر: تم التحديث:
ELWAAN
huffingtonpost

"الرجل الذي مشي في مناكب الأرض بحثاً عن نفسه"، بهذه الجملة اختصر الروائي السعودي محمد حسن علوان رواية "موت صغير" التي صدرت عام 2016 عن دار الساقي، بلندن. والتي دخلت في القائمة النهائية القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية لعام 2017، بعد ما حققته من نجاح ساهم في ترشيحها لجائزة البوكر(من أهم الجوائز الأدبية للأعمال الروائية).



prize

إذ بنى علوان من خلال رواية "موت صغير" حبكة أدبية خيالية لسيرة أحد كبار المتصوفين محيي الدين محمد بن علي بن محمد بن عربي الحاتمي الطائي الأندلسي، والمُلقب لدى أتباعه بـ"الشيخ الأكبر"، مستعيناً بالخيال التاريخي في سرد الرواية فهو لا يحيل إلى الحقائق المعرفية، وإنما يعيد تشكيلها ويستوحيها بوصفها ركائز معرفية تساعد في تفسير الأحداث، من خلال ابتكار حبكة يسر بها الرواية.


الرحيل الدائم


اختار علوان ابن عربي بطلًا لروايته بعد أن قرأ له منذ زمن طويل، إذ قال: "عند عودتي لسيرته مؤخراً انتبهت إلى حالة لا علاقة لها بتصوفه ولا مذهبه، ألا وهي حالة الرحيل الدائمة التي اكتنفت حياته".

وقال الكاتب في حوارٍ له مع "هافينغتون بوست عربي": "قضى ابن عربي عقوداً طويلة من حياته يكاد لا يستقر في بلدٍ واحد أكثر من عامين أو ثلاثة ثم يشد الرحال مرة أخرى. مثل هذا السلوك يفتح أبواباً فلسفية ومعرفية خلاقة، فقد رأى ما رأى وعاش في دول مختلفة من أقصى الغرب الإسلامي في الأندلس حتى أقصى الغرب في أذربيجان. ورغم ذلك، لم يرصد المؤرخون ولا كتّاب السيرة إلا القليل جداً من تفاصيل حياته اليومية".

وأوضح علوان أنه اختار مخطوطة ابن عربي أثناء البحث الذي قام به عنه، إذ شده حضوره القوي في أزمانٍ أعقبت وفاته بقرون. ولم يكد يخلو زمنٌ ما دون أن يكون ابن عربي حاضراً فيه بشكل أو بآخر كرمز ديني أو مذهبي أو ثقافي أو فكريّ حسب سياقات تلك المرحلة.

وقال الكاتب: "وجدت أنه من الجميل لو أني سلطت الضوء على هذا الخلود الافتراضي لابن عربي؛ ليشعر القارئ بأن الرواية لا تتحدث عن حالة منتهية بوفاته؛ بل مستمرة باستمرار أفكاره الجدلية في الانتقال من جيل إلى جيل" .


التصوف والمتصوفة


تناولت رواية "موت صغير" المعاناة التي عاشها الصوفيون بسبب معتقداتهم، إلا أن التصوُّف والمتصوفة كانوا وما زالوا مثار انتقادات كثيرة، فيما يقول علوان: "مرّ التصوّف بأحوال مختلفة منذ بداية إرهاصاته في القرن الثاني الهجري وحتى أيامنا هذه على امتداد مساحة شاسعة بالعالم الإسلامي وخارجه، ففي هذا الزمن وهذه المساحة، ثمة تصوف يعاني وتصوف يزدهر، تصوف يستند إلى أساس فلسفي وفكري وتصوف لا علاقة له بالفكر ولا الفلسفة، تصوف مسيّس وآخر طبيعي".

وتابع: "أنا لستُ خبيراً في التصوّف، والرواية لم تتناول التصوف نفسه بالبحث والتمحيص بقدر ما سردت قصة أحد المتصوفة فقط. ومن واقع رؤيتي القاصرة، أعتقد أن غموض التصوف قد يكون سبباً في تعرضه للاستهجان والرفض، ولكن هناك من يجادل بأنه لو كان واضحاً لتعرض لأشد من ذلك".


وصف رحلة ابن عربي




elwan

وإلى جانب الحبكة الخيالية الأدبية، يصطحب علوان القارئ في متعة وصفية لبعض المناطق الجغرافية؛ بداية من أذربيجان وحلب، مروراً بسمرقند وغيرها. لكن تلك الدقة في الوصف، هل تعود إلى زيارة علوان هذه الأماكن في طور كتابة الرواية مثلًا؟

فيما أوضح علوان لمراسل "هافينغتون بوست عربي" قائلاً: "بعضها سبق لي زيارتها، وبعضها استعنت بالمراجع الجغرافية والتاريخية عنها".

كما أشار إلى أن الرواية تدور أحداثها قبل 8 قرون، وأغلب أحوال المدن آنذاك قد تغيرت الآن، وانطمس القديم، ولم يعد على أرض الواقع من شواهد الماضي أي شيء يفيده كروائي حتى تكون زيارته شرطاً قبل الكتابة.


عمل أدبي أم ثقافي؟


وعما إذا كانت "موت صغير" عملاً أدبياً أم ثقافياً؟ اعتبر علوان الحكم بهذا مبكراً جداً، والرواية لم تكمل عامها الأول بعد، ويقول: "العمل الثقافي هو الذي ينجح في إحداث تأثير ثقافي واضح على المجتمع يمكن تعقبه، ليس فقط في القراءات النقدية؛ بل في مشاعر إنسان الشارع العادي وفكره".

فيما لم تكن "موت صغير" هي رواية علوان الوحيدة؛ بل سبقتها "سقف الكفاية" عام 2002، ثم "صوفيا" وتبعها "طوق الطهارة"، ثم رواية "القندس" التي رشحت عام 2013 ضمن القائمة القصيرة في الجائزة العالمية للرواية العربية، بالإضافة إلى كتاب نظري بعنوان "الرحيل: نظرياته والعوامل المؤثرة فيه".

ويرى علوان أن وصول الرواية للقائمة القصيرة لجائزة البوكر هو شهادة يعتز بها من لجنة تحكيمٍ مرموقة، معتبراً الترشيح المتعاقب من لجنتي تحكيم مختلفتين حافزاً تقديرياً يبعث في صدره الرضا والتواضع معاً .


مَن علوان؟




elwan

لا تعد الكتابة العكاز الذي يستند عليه علوان؛ إذ إنه يحمل شهادة البكالوريوس في نظم معلومات الحاسب والماجستير في إدارة الأعمال والدكتوراه في التسويق. وبسبب السعي وراء متطلبات الرزق، لم يكن للأدب نصيبٌ في الاستحقاقات العلمية.

إذ يقول علوان: "عندما تخرجت في المرحلة الثانوية قبل نحو 20 سنة، لم تكن الأقسام الأدبية في الجامعة تقارن بالعلمية من ناحية الفرص الوظيفية والدخل المتوقع بعد التخرج، وأنا ابن عائلة متوسطة الحال وعليّ أن أقيم أودي بنفسي. هذا لا يعني أني درست كل ما سبق كارهاً أو مرغماً؛ بل كنت أحب ما أدرس وأجد أن المعرفة الإنسانية -أياً كان نوعها واتجاهها- تصبّ في نهاية المطاف في مصبٍ واحد يصوغ شخصية الكاتب وينضج خياله".

وبين الدكتوراه في التسويق ومعمعة التقنية وإدارة الأعمال والكتابة، هناك ما يبعث للتساؤل حول من محمد علوان بينها؟ ليوضح أنه أحدها أو بعضها أو كلها حسب السياق، قائلاً: "في مناقشة رسالتي للدكتوراه، كانت اللجنة في جامعة كارلتون الكندية تتحدث عن كوني روائياً وتأثير ذلك على أسلوب أطروحتي".

وفي أثناء كتابته رواية "موت صغير"، يقول الكاتب، "لمست بوضوح أثر ما اكتسبته من أدوات البحث المنهجي في الدكتوراه على الرواية وما تطلبت كتابتها مني من بحث وتدقيق وتمحيص. مقالاتي السابقة أيضاً معجونة بالرواية والأكاديمية. ليس عندي بضع حيوات في حياة؛ بل حياة واحدة أحاول أن أعيشها بكل ما تقدمه لي من أدوار وأحوال".

وبالتطرق إلى الصدق في الكتابة وعلاقة ذلك بالضمير الأدبي، يقول علوان: "يكون الكاتب صادقاً عندما ينوي أن يكتب ما يربت على روحه وينقذها من آلامها، فعليه أن يكون صادقاً. كل كتابة ليست صادقة هي صنعة جميلة قد تحرض على ابتسامة، ولكنها لا تخلق سعادة. قد تطلق طائراً، ولكنها لن تصنع سماءً".

"إنّ صدْق الكاتب هو مسؤوليته تجاه نفسه، وعليه أن يقرر هو أن يتنازل عن هذه المسؤولية أو يقوم بها. أما الضمير الأدبي فهي مسؤوليته تجاه المتلقي وما تحدثه كتابته من أثرٍ عليه".


الكتابة بلا رسائل


يكتب علوان؛ لأن الكتابة تستهويه فقط، قائلاً: "ما أكتبه على سبيل الفن لا يحمل سوى طريقتي في تخيّل العالم فقط بلا رسائل. أو على الأقل، هذا ما أسعى لأفعله؛ لأن الأمر ليس سهلاً. الإنسان مجبولٌ على التواصل.. والكتابة وسيلة تواصل ضخمة. من الصعب أن يقاوم الكاتب رغبته في تمرير رسالة ودعم موقف وتفنيد ادعاء ونشر فكرة وتوبيخ شخص. ولكني أتمنى أن أكون كاتباً بلا رسائل".

ويحاول علوان تجنّب استخدام كلمة "منافسة" عندما يتعلق الأمر بالفن، معتبراً الفن عملية تكاملية تسعى نحو هدف مشترك وهو جعل الحياة أجمل، ويقول: "كل كاتب ينجح يستقطب إلى مشهد الكتابة كمية من الضوء تنير للكتّاب الآخرين طريقهم وتلفت الانتباه إليهم. توجد حماسة في السعودية لكتابة الرواية من قِبل الذكور والإناث، وهذا شيء يدعو للتفاؤل، ولا شيء يقلل من هذا التفاؤل أكثر من أن نحصر هذه الحالة في قالب المنافسة".


إعلان الفائز بالجائزة




prize

يُذكر أن رواية علوان اختيرت ضمن 6 روايات رُشحت في القائمة القصيرة لجائزة البوكر، في الـ16 من فبراير/شباط من الشهر الجاري، وذلك بعد تصفيتهم من بين 16 رواية للقائمة الطويلة، التي أعلنت في يناير/كانون الثاني، والتي بدورها، تمت تصفيتها من 186 رواية رشحت للجائزة من 19 بلداً.

فيما تضم لجنة تحكيم الجائزة العالمية للرواية العربية -التي تقام للسنة العاشرة- الأكاديمية والروائية الليبية فاطمة الحاجي، والروائية والأكاديمية المصرية سحر الموجي، والأكاديمية اليونانية صوفيا فاسالو، والمترجم الفلسطيني صالح علماني، بينما تترأس اللجنة الروائية الفلسطينية سحر خليفة.

ومن المنتظر أن يتم الإعلان عن اسم الرواية الفائزة بالجائزة في الـ25 من أبريل/نيسان المقبل، في احتفالٍ يقام عشية افتتاح معرض أبوظبي الدولي للكتاب، في العاصمة الإماراتية أبوظبي.

حيث سيحصل الفائز بالجائزة على 50 ألف دولار أميركي، فيما سيحصل كل المرشحين الستة -من بينهم الفائز- على 10 آلاف دولار أميركي، كما سيتم ترجمة الرواية الفائزة إلى اللغة الإنكليزية؛ بهدف الترويج للرواية العربية على مستوى عالمي.

جدير بالذكر أن الجائزة الأدبية ترعاها "مؤسسة جائزة بوكر" في لندن، بينما تدعمها مالياً هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بالإمارات.