أردوغان: الشعوب التي لا تُدوِّن تاريخها تبقى أسيرة للآخرين

تم النشر: تم التحديث:
TURKEY
Anadolu Agency via Getty Images

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الشعوب تبقى أسيرة للآخرين، ما لم تدون تاريخها وتعمل على رفد آدابها.

وأضاف في كلمة له خلال افتتاح المعرض الدولي الرابع للكتاب في مدينة إسطنبول، السبت 25 فبراير/شباط 2017، أنه "على ثقة بأن الجميع رأوا كيف تعاملت المؤسسات الإعلامية المتحيزة حيال الأحداث التي مرت بها تركيا في السنوات الأخيرة الماضية".

ولفت أردوغان إلى أن "المؤسسات الإعلامية التي انتهجت الكيل بمكيالين، عملت على تحويل الإرهابيين إلى أبطال، وغضَّت الطرف عن الضحايا الحقيقيين، وعمدت إلى الترويج لأنباء تضر بسمعة الدولة التركية".

وأشار أن خير مثال على نهج الكيل بمكيالين الذي اتبعته بعض وسائل الإعلام، كان الأسلوب المتحيز الذي انتهجته تلك الوسائل ليلة المحاولة الانقلابية الفاشلة، منتصف يوليو/تموز الماضي.

وتابع بالقول: "على الرغم من كل الجهود التي بذلناها، لا تزال معدلات القراءة في بلدنا دون الحد المطلوب".

وأوضح هنا أن "الكثير من المواطنين الذين يتابعون محطات التلفزة أو مواقع الإنترنت لمدة 3-5 ساعات يومياً، لا يخصصون وقتاً كافياً لقراءة الكتب".

وشدد على ضرورة زيادة معدلات القراءة بين مواطني بلاده، خاصة أن تركيا تهدف لأن تكون واحدة من أكبر 10 اقتصادات في العالم بحلول عام 2023.

ويشهد المعرض مشاركة نحو 100 دار نشر من 14 دولة عربية في القسم المخصص للكتب باللغة العربية.

بالإضافة إلى مشاركة نحو 10 آلاف عنوان كتاب عربي، بحسب المنظمين.

ومن المقرر أن يحتضن المعرض نحو 22 جلسة حوارية لمثقفين وسياسيين وأدباء وشعراء عرب، دعتهم وزارة الثقافة التركية، في مقدمتهم طارق السويدان، وأحمد العمري، ومحمد العوضي، ومحمد الشنقيطي، والشيخ راتب النابلسي.