"عثرنا على 2 سنت".. بنكٌ ألماني يمهل عملاءه 6 أسابيع لإثبات أحقيَّتهم بالمبلغ.. كيف استقبل الألمان الواقعة

تم النشر: تم التحديث:
DEUTSCHE BUNDESBANK
social media

لا تقتصر السخرية والاستغراب من البيروقراطية التي تقيد العمل في ألمانيا على الأجانب الذين يصطدمون بها عند وصولهم إلى البلاد، بل أن مواطنيها أيضاً يتسابقون على السخرية منها كلما انتشرت حادثة مدهشة تظهر ذلك.

وهذا ما حدث في اليومين الأخيرين، إذ تم تداول صورة على الشبكات الاجتماعية تظهر كيف قام فرع بنك شرق البلاد، بنشر إعلان على لوحته الإعلانية عن العثور على مبلغ ٢ سنت.




ويبدو أن فرع البنك الاتحادي في مدينة ماغدبورغ تعامل بجدية وعناية مع العثور على "السنتين" وكأنه مبلغ مفقود ضخم، فاتبع كافة الإجراءات البيروقراطية الاعتيادية، وكتب في إعلانه الذي وقع عليه موظفان، إن المبلغ عُثر عليه في 25 يناير/كانون الثاني 2017.


ودعا البنك صاحب المال إلى التواصل معهم لتبيان أحقيته بالمبلغ المذكور خلال ٦ أسابيع، أي أن أمام سيئ الحظ الذي سقط منها 0.02 يورو حتى 7 مارس/آذار القادم لكي يطالب به.


ووصف البعض ما جرى بأنه "نمط ألماني"، وقال آخر"مرحباً بكم في ألمانيا"، فيما قال آخرون ساخرين بأن ثمن الورقة وحبر الطباعة يتجاوز المبلغ المفقود المعلن عنه.

وقال مغرد على موقع تويتر إنه ما يثير اهتمامه حالياً، الوصف الذي سيقدمه صاحب السنتين ليبين ملكيته له.



وتساءل مستخدم فيما إذا كان المبلغ سنتين كقطعة واحدة، أم قطعتين من فئة ١ سنت، وآخرون فيما إذا كان البنك سيحتفط بمكافئة ١٠٪ من قيمة المبلغ المعثور عليه، أو فيما إذا كان على صاحبه دفع هذه المكافأة.

وافترض أحد المعلقين ساخراً بأن اجتماعاً دام ٣ ساعات لمجلس الإدارة سبق نشر هذا الإعلان. وأكد فرع البنك لموقع "دي فيلت" الواقعة، بعد أن رفض أحد الموظفين التعليق لدى سؤال تلفزيون "إم دي إر" عن ذلك في وقت سابق، بدعوى أنهم عادة لا يعلقون على إجراءات جارية من هذا النوع. ونقل موقع "ماغدبورغ فولكسته"، عن متحدث باسم البنك الاتحادي توضيحه أن المبلغ عُثر عليه فيما يسمى "صندوق صغار العملاء" بعد إجراء جرد، وكان يتوجب عليهم العثور على صاحبه بين الزبائن، مؤكداً على عدم إمكانية تجاهل الأمر.