مسلمة محجبة تحكي قصتها داخل إدارة ترامب ولماذا قدمت استقالتها من البيت الأبيض

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

قالت رومانا أحمد التي تم توظيفها عام 2011 في البيت الأبيض، لتصل إلى العمل بمجلس الأمن القومي، كانت السيدة المحجبة الوحيدة في الجناح الغربي في القصر الرئاسي الأميركي.

تقول في مقالها الذي نشرته صحيفة "ذا أتلانتيك" الأميركية إن إدارة أوباما منحتها دائماً شعوراً بالترحيب والانتماء. ومثل بقية زملائها من المسلمين، قضت عام 2016 وهي تتابع بذعر دونالد ترامب وهو يهاجم المسلمين، وفقاً لما ذكرت صحيفة العربي الجديد، الجمعة 24 فبراير/شباط.

إقرأ القصة كاملة هافينغتون بوست عربي