در شبيغل: ألمانيا تجسس على وسائل إعلام عالمية منذ 1999.. وهذه أشهر الصحف والمحطات التي تعرَّضت للتنصت

تم النشر: تم التحديث:
ANGELA MERKEL
Christian Marquardt via Getty Images

أكدت أسبوعية در شبيغل الألمانية الجمعة 24 فبراير/شباط 2017، أن أجهزة الاستخبارات الخارجية الألمانية تجسست على صحافيين في عدد من وسائل الإعلام الأجنبية على غرار الـبي بي سي ونيويورك تايمز ووكالة رويترز.

وأفادت المجلة في مقتطفات من تقرير ينشر السبت أن الاستخبارات الخارجية الألمانية وضعت "اعتباراً من 1999 (...) ما لا يقل عن 50 رقم هاتف وفاكس وعنوان إلكتروني" لصحافيين أو هيئات تحرير على لوائح تنصت.

لكنها لم تحدد إن كانت هذه الأجهزة تواصل تنصتها.

أضافت الصحيفة نقلاً عن "وثائق" اطلعت عليها أن هذه اللائحة تشمل "عشرات" الأرقام الخاصة بصحافيين في هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) في مكاتبها بلندن وأفغانستان وفي مكتب التحرير الدولي بي بي سي وورلد.

وعلقت متحدثة باسم البي بي سي لوكالة فرانس برس بالقول "شعرنا بالخيبة بعد اطلاعنا على هذه المعلومات".

أضافت أن "مهمة البي بي سي تكمن في نقل معلومات وأخبار دقيقة للجمهور حول العالم ويجب أن يتمكن صحافيونا من العمل بحرية وأمان وضمان حماية كاملة لمصادرهم. نناشد جميع الحكومات احترام عمل الصحافة الحرة".

كما تم التنصت على رقم يخص صحيفة نيويورك تايمز الأميركية في أفغانستان إضافة إلى هواتف جوالة وأخرى عاملة بالأقمار الصناعية عائدة إلى وكالة رويترز البريطانية في أفغانستان وباكستان ونيجيريا بحسب المجلة التي تنشر دورياً معلومات حول أنشطة التجسس للأجهزة الألمانية.

ورفضت رويترز التعليق على الفور على هذه المعلومات في اتصال مع فرانس برس.

كذلك نقلت المجلة عن الفرع الألماني لمنظمة "مراسلون بلا حدود" تنديدها بهذا "التعدي الفظ على حرية الصحافة" معلنة بحثها عن خيارات قضائية ممكنة للرد.

كما أعربت المنظمة عن خشيتها من استمرار هذه الأعمال رغم الإجراءات المتخذة مؤخراً لضبط أنشطة هذا الجهاز الألماني.

وسبق أن تعرض الجهاز الذي رفض التعليق للمجلة على هذه المعلومات، لاتهامات بالتنصت لصالح وكالة الاستخبارات الأميركية "إن إس إيه" على مسؤولين في الخارجية الفرنسية والرئاسة الفرنسية والمفوضية الأوروبية.

في أواخر 2015 أفادت دير شبيغل أيضاً عن تجسس هذا الجهاز على وزارات الخارجية الأميركية والبولندية والنمساوية والدنماركية والكرواتية.

وفي خريف 2013 أدت معلومات حول تنصت الاستخبارات الأميركية على الهاتف المحمول الخاص بالمستشارة أنجيلا ميركل إلى توتر كبير بين برلين وواشنطن.