"باريس التي لم تعد باريس".. لماذا تأسَّف الرئيس الأميركي على العاصمة الفرنسية؟

تم النشر: تم التحديث:
TRUMP
Kevin Lamarque / Reuters

نقل الرئيس الأميركي دونالد ترامب الجمعة 24 فبراير/شباط 2017 عن "صديق" من عشاق العاصمة الفرنسية، أن الأخير توقف عن "زيارة باريس التي لم تعد باريس" بحسب قوله، وذلك لتبرير سياسته في مجال الهجرة التي تشهد معارضة شديدة.

وقال ترامب في كلمة ألقاها أمام المؤتمر السنوي للمحافظين"سي بي إي سي" في أوكسون هيل "إن الأمن القومي يبدأ بضمان الأمن على الحدود. لن يتمكن الإرهابيون الأجانب من ضرب أميركا في حال منعناهم من دخول بلادنا".

وتابع مدافعاً مرة أخرى عما سبق أن قاله بشأن السويد رابطاً بين تنامي العنف هناك وتزايد عدد المهاجرين "انظروا إلى ما يحدث في أوروبا!" قبل أن يضيف "أنا أعشق السويد إلا أن الناس هناك يعرفون بأنني على حق".

ومع أن ترامب سبق أن تطرق إلى اعتداءات استهدفت فرنسا لتبرير سياسته في مجال تقييد الهجرة، فهو ركز هذه المرة على باريس تحديداً.

وتابع على شكل رواية "لدي صديق هو شخص مهم جداً جداً. إنه يعشق مدينة النور وطوال سنوات وفي كل صيف كان يزور باريس مع زوجته وعائلته".

وأضاف ترامب "غاب عني لفترة طويلة، وعندما التقيته قلت له +جيم كيف حال باريس؟+ فرد علي "لم أعد أزورها. باريس لم تعد باريس".

وخلص الرئيس الأميركي الخامس والأربعون إلى القول "لم يكن يفوت فرصة لزيارة باريس، أما اليوم فلم يعد يفكر حتى في زيارتها".