بعيداً عن الراتب.. 5 أشياء مهمة ينسى الناس التفاوض بشأنها خلال مقابلات العمل

تم النشر: تم التحديث:
INTERVIEW
Martin Barraud via Getty Images

عند ذهابك لإجراء مقابلة عمل، عليك أن تتسلح جيداً بالعديد من الخاصيات والمزايا، ولعل أبرز ما قد تحتاجه وقتها هو القدرة على التفاوض، وعدم الانصياع لأي مطالب مباشرة.

إذ يعتبر "التفاوض" هو الجزء الأصعب بالنسبة للأفراد خلال مقابلات العمل، ولا نقصد هنا التفاوض على الأجر أو الراتب فقط، رغم كون ذلك أمراً محورياً ومهماً، فإن هناك العديد من الجوانب الأخرى التي يجب التحاور بشأنها.

فبحسب صحيفة Ticbeat الإسبانية، على المرشح للوظيفة التفكير في المزايا والامتيازات التي يمكن أن تقدمها الشركة، والتطرق إلى الحديث عنها خلال مقابلات العمل، بعيداً عن تشنج الأعصاب، والمطالب الخيالية غير الواقعية.

وإليك، 5 أشياء ينسى الكثيرون التفاوض حولها خلال مقابلة العمل:


5- المنح والمكافآت




via GIPHY


بمجرد الانتهاء من التفاوض حول الراتب، يجب الانتقال إلى الحديث عن المكافآت.

ووفق دراسة أُجريت سنة 2016، تبين أن نحو 76% من الشركات، تضع في حسبانها أن يُخول للموظفين فرصة الحصول على مكافأة عند تحقيقهم جملة من الأهداف التي حددتها الشركة. لذا لا تخجل من الحديث عن ذلك.

وللتفاوض حول هذا الموضوع، يجب الاستفسار أولاً عما إذا كانت الشركة تضع خطة لمكافأة موظفيها، خاصةً أنك إن لم تقم بهذه الخطوة، فغالباً، لن تتمتع بهذه الامتيازات فيما بعد.

وفي حال كانت الإجابة أن الشركة لا تضع برنامجاً للمكافآت، من الأفضل مواصلة الحديث والانتقال إلى النقطة التالية.


4- الترقية وزيادة الراتب




via GIPHY


الاستفسار عن الترقية بالسلم المهني بمجرد الانتداب في العمل، يعد مسألة صعبة نوعاً ما، ومع ذلك، يجب أن تأخذ هذا الجانب بعين الاعتبار؛ نظراً لأنه قد يؤثر على راتبك في المستقبل. ولكن، كيف يمكنك فعل ذلك؟

من الأفضل، أن تبدأ الحديث بشكل عام. على سبيل المثال، يُمكن أن تطرح سؤالاً من هذا النوع: "ما عدد المرات التي يُقيّم فيها مردود الموظفين سنوياً، بهدف زيادة رواتبهم؟".

وعموماً، فإن الشركات الكبيرة تتخذ إجراءات مماثلة عند تقييم نتائجها السنوية، ولذلك تحدَّث بثقة حول الموضوع.

وبطبيعة الحال، يجب أن تتعرف على السبل المناسبة التي من شأنها أن تمكنك من الحصول على هذه الزيادة؛ أي، وكذلك الأهداف التي يجب أن تحققها، والتي ستساعدك على التمتع بهذه الامتيازات.

في الواقع، إن الحديث عن هذه النقطة لن يوضح لك فقط موعد ترقيتك المقبلة، وإنما سيُظهر جانباً إيجابياً في صفاتك المهنية، ويدفعك إلى البحث عن التميز وبذل مجهود أكبر.


3- ساعات العمل الإضافية


على الرغم من أن أغلب الشركات لا تدفع لموظفيها مقابل ساعات العمل الإضافية، فإنه ينبغي لك الاستفسار عن هذا الجانب.

إذ يعمل معظم الموظفين الجدد ساعات عمل إضافية بشكل يومي، وقد يصل معدلها إلى 16 ساعة إضافية في الأسبوع، لذلك من المهم أن تعرف ما إذا كنت ستُكافأ على عملك الإضافي أم لا.

ويجب أيضاً أن تعرف عدد أيام العطلات التي ستتحصل عليها في السنة، كما يجب أن تستفسر عن إمكانية مضاعفة عدد أيام العطلات في حال تمت ترقيتك.


2- العمل عن بُعد




via GIPHY


بفضل تطور تقنيات التكنولوجيا الحديثة، أصبح بإمكان معظم الموظفين العمل من أي مكان في العالم، لذا، لماذا لا تقترح هذه الآلية في العمل على الشركة التي ستوظَّف فيها؟

إذ أصبحت هذه النقطة من بين الامتيازات المهنية التي بدأت العديد من الشركات في اعتمادها هذه الأيام. وسيكون الاستفسار عن سماح الشركة التي تتقدّم للعمل بها لهذا الامتياز مهماً.

أما إذا كانت الشركة لا تسمح بذلك، فيمكنك أن تتفاوض معها بشأن العمل عن بُعد بمعدل يوم واحد في الأسبوع مثلاً.


1- أوقات العمل المرنة


إن كانت الشركات تضع جدول عمل مرناً، فإن الأمر سيكون مفيداً للغاية، خاصة بالنسبة للآباء والأمهات.

لكن إن لم يكن هذا الامتياز متوافراً، فكيف يمكن الاستفسار بخصوص هذا الموضوع؟

ينصح الخبراء بتأجيل هذا السؤال إلى آخر المقابلة؛ نظراً لأنه عادةً ما يتحدث مسؤول التوظيف عن أوقات العمل المرنة، إذا كانت أحد الامتيازات التي توفرها الشركة، وإن لم يتم الحديث عن تلك النقطة، فبإمكانك السؤال عنها.

وإذا لم يكن جدول عمل الشركة مرناً، فيمكنك آنذاك الحديث عن وقت العمل المناسب لك.

وفي هذا الموقف، يحبذ أن تقترح: "أود أن أبدأ يومي في وقت مبكر من الصباح؛ لأكون أكثر نشاطاً وأعمل على تحسين مردودي في العمل"، أو"أفضل أن آتي متأخراً قليلاً؛ حتى لا أتعطل بالمواصلات وأصل متأخراً للمكتب"، أو حسبما يُناسبك.

ختاماً..

وبطبيعة الحال، في بداية المشوار المهني مع شركة جديدة، من المهم أن تسجل حضورك في المكتب بشكل مكثف، ومن الضروري أيضاً أن تكون علاقتك مع رئيسك في العمل بنّاءة، وبهذه الطريقة ستتمكن من الحصول على ترقية.

إذا اتبعت هذه الخطوات في التفاوض، فنحن على يقين بأنك ستتحول إلى خبير في فن التفاوض المهني.

- هذا الموضوع مترجم بتصرف عن صحيفة Ticbeat الإسبانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.