استراتيجية البنتاغون لهزيمة داعش.. وزارة الدفاع الأميركية تعدّ خطة لمحاربة التنظيم بعيداً عن العراق وسوريا

تم النشر: تم التحديث:
PENTAGON
Yuri Gripas / Reuters

قال الجنرال جوزيف دانفورد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية، الخميس 23 فبراير/شباط 2017، إن خطة تقودها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لهزيمة تنظيم "الدولة الإسلامية"، والمقرر أن تظهر في شكل مسودة بحلول يوم الإثنين، ستتجاوز حدود العراق وسوريا لتشمل الخطر الذي يمثله المتشددون حول العالم في إذكاء الصراعات.

وتشير تصريحات دانفورد إلى أن الخطة الأولية ستكون أوسع نطاقا مما كان يعتقد في بادئ الأمر وقد تتجاهل في البداية تفاصيل تكتيكية مثل طلبات محددة تتعلق بالقوات.

وقال دانفورد في لقاء نظمه أحد معاهد الأبحاث بواشنطن: "الأمر لا يتعلق بسوريا والعراق. إنه يتعلق بالخطر الذي يتخطى حدود المنطقة"، مشيراً إلى جماعات متشددة أخرى، مثل القاعدة.

وأضاف: "لذا، فعندما نذهب إلى الرئيس بخيارات، فسوف تكون في سياق الخطر بأنحاء العالم".

وقال دانفورد إن تقديرات الجيش الأميركي تشير إلى أن "الدولة الإسلامية" اجتذبت 45 ألف مقاتل أجنبي من أكثر من 100 دولة في أنحاء العالم.

وتابع: "كي تنجح خطتنا، فإننا نحتاج أولاً لقطع النسيج الضامّ بين الجماعات الإقليمية التي تشكل الآن خطراً عالمياً".