أرادوا حياة أفضل فكان موتهم أشنع!.. وفاة 13 مهاجراً اختناقاً في حاوية بليبيا

تم النشر: تم التحديث:
REFUGEES IN A TRUCK
صورة إرشيفية | Heinz-Peter Bader / Reuters

قال الهلال الأحمر الليبي، الخميس 23 فبراير/شباط 2017، إن 13 مهاجراً قضوا اختناقاً في حاوية شاحنة كانت تقلُّهم إلى الشاطئ غرب ليبيا؛ لعبور البحر المتوسط إلى أوروبا.

وهذه المأساة هي الأخيرة لمهاجرين غير شرعيين من إفريقيا والشرق الأوسط يقصدون ليبيا الغارقة في الفوضى، في محاولة للوصول إلى أوروبا أملاً في حياة أفضل.

والثلاثاء، تم ضبط 69 مهاجراً غير شرعي داخل حاوية تنقلها شاحنة إلى شاطئ خمس الذي يبعد 115 كم عن العاصمة طرابلس، 13 منهم لقوا حتفهم، بينهم مراهقان.

وأكد الاتحاد الدولي للصليب الأحمر في بيان، أنه تلقى بلاغاً من الهلال الأحمر الليبي في الخمس حول "ضبط 69 مهاجراً من جنسيات مختلفة داخل حاوية، بعضهم لقي حتفه، والبعض الآخر في حالة صحية متدهورة".

وأضاف: "كانوا محتجزين في الحاوية لمدة 4 أيام".

من جهته، أعلن الهلال الأحمر الليبي (فرع الخمس)، على موقعه في فيسبوك، أنه تلقى مكالمة هاتفية صباح الثلاثاء من مركز الإيواء في البلدة حول وجود مجموعة من المهاجرين غير الشرعيين وبعض الجثث قربهم تم إلقاؤها ليلاً.

وقال محمد المصراتي، المتحدث باسم جمعية الهلال الأحمر الليبي، إن "المهاجرين الذين تحدث عنهم فرع الهلال الأحمر في الخمس هم أنفسهم الذين قضوا في الحاوية".


بحاجة لعناية


بدوره، قال أحد السكان في الخمس، مفضلاً عدم كشف اسمه لأسباب أمنية، إن المهاجرين غير الشرعيين، وضمنهم الذين لقوا حتفهم، "تم ضبطهم خلال عملية تفتيش عند نقطة أمنية الثلاثاء على الطريق الساحل" في الخمس.

وقالت جمعية الهلال الأحمر: "بين 56 ناجياً، كانت هناك فتاة في الخامسة اسمها عائشة. يعاني بعض المهاجرين أمراضاً جلدية وكسوراً وغيرها. إنهم بحاجة إلى عناية عاجلة" دون تحديد جنسياتهم.

وأشار المصدر إلى وجود مراهقيْن، هما صبي وفتاة، بين من قضوا اختناقاً، مضيفاً أن بعض المهاجرين "تم التعرف إليهم ووُضعوا بأكياس في انتظار أن يفحصهم الطبيب الشرعي. وللعلم، ما زالت الجثامين قابعة بمركز الإيواء؛ بسبب عدم وجود طبيب شرعي".

والثلاثاء، عثر سكان على جثث 74 مهاجراً على شاطئ قرب طرابلس، لقوا حتفهم بعد غرق المركب الذي كانوا يحاولون العبور بواسطته إلى أوروبا.

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم البحرية الليبية العميد أيوب قاسم، إن "دورية من نقطة مصفاة الزاوية (45 كم غرب طرابلس) لحرس السواحل تمكنت من إنقاذ 85 مهاجراً غير شرعي، من بينهم عدد من النساء والأطفال، كانوا على متن مركبين خشبيين".

وأضاف أن "عملية الإنقاذ تمت فجر الخميس على مرحلتي؛ الأولى شمال منطقة مليتة (نحو 4 إلى 5 أميال)، حيث ثم إنقاذ مهاجرين كانوا على متن مركب صغير شبه متهالك تتسرب المياه إلى داخله، حيث تم تفريغه من المهاجرين غير الشرعيين وعددهم 22 وإركابهم في زورق الدورية".

وتابع قاسم أنه "في المرحلة الثانية، تم إنقاذ 63 مهاجراً، من بينهم عدد من النساء إفريقيات الجنسية، و5 أطفال أعمارهم ﻻ تتعدى أشهر وهم أفارقة، كانوا على قارب كبير تتسرب المياه إلى داخله، وذلك على مسافة نحو 6 أميال شمال منطقة المطرد (47 كم غرب طرابلس)".

وبعد 6 سنوات من الإطاحة بنظام الراحل معمر القذافي، لا تزال ليبيا غارقة في الفوضى وباتت معبراً للهجرة السرية إلى أوروبا. وينظم مهربو بشر رحلات من غرب البلاد باتجاه إيطاليا الواقعة فقط على بعد 300 كم.