مبيعات الهواتف الذكية تصل إلى مليار ونصف في 2016.. وآبل تتصدر

تم النشر: تم التحديث:
Y
ي

أفادت معطيات تقرير اقتصادي، الخميس 23 فبراير/شباط، بأن عدد الهواتف الذكية المباعة حول العالم خلال 2016، بلغ 1.5 مليار جهاز، بزيادة 5% عن العام السابق عليه.

وقال تقرير مؤسسة الأبحاث والدراسات العالمية "جارتنر" وزعته في دبي، إن إجمالي المبيعات العالمية من الهواتف الذكية ارتفع إلى 432 مليون جهاز خلال الربع الرابع من العام الماضي، بنمو 7% مقارنة بما سجلته خلال نفس الفترة من 2015.

وبحسب التقرير، شهد الربع الأخير من 2016 تقدم شركة آبل الأميركية على العملاق الكوري الجنوبي "سامسونغ" للإلكترونيات، وجاءت بالمركز الأول عالمياً، ضمن قائمة أفضل الشركات لتوريد الهواتف الذكية بنحو 77 مليون جهاز، مقابل 76.7 مليون لسامسونغ.

ويرى التقرير أن "تصدر المبيعات استغرق من آبل 8 فصول، لاستعادة صدارة الترتيب العالمي، لكن لم يسبق أن تقارب المركزين الأول والثاني في القائمة من قبل كما هو الحال الآن.. الفارق يشير إلى نحو 256 ألف جهاز فقط".

وكانت آخر مرة احتلت فيها الشركة الأميركية صدارة القائمة في الربع الرابع من 2014، مع نمو مبيعاتها مدفوعةً بإصدارها الشاشة الأكبر من نوعها من خلال الجهازين (آيفون 6) و(آيفون 6 بلس).

وتمكنت آبل هذه المرة، من تحقيق الصدارة بفضل مبيعاتها القوية من (آيفون 7) و(آيفون 7 بلس)، كما استفادت من موجة ضعف الطلب على الهواتف الذكية المطروحة من سامسونغ في أسواق أميركا الشمالية وأوروبا الغربية، وفي بعض الأسواق الأخرى في آسيا، مثل أستراليا وكوريا الجنوبية.

ووفق معطيات التقرير، شكلت الحصص السوقية للشركات الصينية (هواوي وأوبو وبي بي كيه كوميونيكيشن إكويبمنت) ما نسبته 21.3% من إجمالي المبيعات العالمية خلال الربع الرابع من العام 2016، بزيادة 7.3% عن العام الماضي.

وعلى أساس سنوي، تصدرت "سامسونغ" قائمة المبيعات العالمية من الهواتف الذكية بنحو 306.4 مليون جهاز بحصة سوقية 20.5% تلتها آبل بنحو 216 مليون جهاز وحصة 14.4% ثم هواوي 132.8 مليون جهاز وحصة 8.9%.

وتعمل جارتنر في مجال الاستشارات الأبحاث المتعلقة بتقنية المعلومات، وتوفر التوجهات والتنبؤات التقنية المستقبلية التي يحتاجها عملاء المؤسسة لاتخاذ القرارات الصائبة يومياً.

وتعتبر مؤسسة جارتنر شريكاً لأكثر من 9100 شركة عالمية، ويعمل بها 6600 موظفاً، بما فيهم أكثر من 1500 محلل واستشاري في مجال الأبحاث، وتنتشر قاعدة عملاء المؤسسة في أكثر من 85 دولة حول العالم.