مسلحة أم لا؟ رحلة إلى العالم المجهول لكشافة الكنيسة المصرية التي تلاحقها الاتهامات

تم النشر: تم التحديث:
ALKSHAFH
others

كعادته، وقف ريمون عادل ممسكاً بجهازه اللاسلكي، متابعاً تنظيم الحضور، بينما يبدأ البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، صلاة القداس وسيامة 33 كاهناً جديداً، بدير الأنبا بيشوى في وادى النطرون شمال غربي العاصمة المصرية القاهرة.

الأمطار الغزيرة وبرودة الطقس لم تمنعا ريمون ورفاقه من التنقل بين أروقة الدير، وهم يحتمون بمعاطفهم الثقيلة لتنظيم اليوم الذي يعتبر حدثاً هاماً ومفرحاً بالكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

ما يفعله ريمون هنا هو المعتاد بالنسبة له كقائد بالكشافة الكنسية. لكن ليست كل الأحداث مفرحة مثل سيامة الكهنة الجدد. يتذكر ريمون قبل أقل من 3 أشهر، كيف وقف أمام البوابة الرئيسية للكاتدرائية المرقسية ممسكاً جهاز اللاسلكي ليطلب من أحد رفاقه بفريق الكشافة، الموجود داخل الكنيسة البطرسية، وضع الحواجز تمهيداً لاستقبال جثمان الطفلة ماجي مؤمن، أصغر ضحايا التفجير الذي نفذه عضو بتنظيم "الدولة الإسلامية" في الكنيسة البطرسية الملاصقة للكاتدرائية بقلب القاهرة.

في الأيام التي أعقبت التفجير، تصاعد الجدل حول المسؤول عن التقصير. المسيحيون يتهمون وزارة الداخلية، لكن الرئيس عبد الفتاح السيسي حذر: "إوعوا تقولوا تفجير الكنيسة خلل أمني". ومع تحذيره، تعالت أصوات، بعضها من داخل البيت القبطي، مؤكدة أن الأمن الإداري للكنيسة وفرق الكشافة، التي يقود بعضها ريمون، هي المسؤولة عن تأمينها.

اقتربنا من الكشافة الكنسية، في محاولة لمعرفة حدود دورها ومسؤولياتها؛ هل هي ميليشيات الكنيسة حقاً؟



egyptundiplomacyboutrosghalifuneral


تاريخ عريق


بحسب مصادر مختلفة، فقد نشأت بعض فرق الكشافة الكنسية في عام 1933، أي بعد تأسيس أول مجموعة كشافة مصرية بقرابة 19 عاماً، حيث تأسست أولى مجموعات الكشافة المصرية عام 1914 في الإسكندرية على يد الأمير عمر طوسون، انتشرت الكشافة عام 1918 بعد ظهور فرق الكشافة بشكل علني بإحدى حفلات الجاليات الأجنبية. وفي 1920، تأسست أول جمعية للكشافة المصرية وأُطلق عليها "جمعية الكشافة المصرية"، ومنذ تأسيسها عملت الكشافة الكنسية ضمن جمعية الكشافة المصرية.

لكن تصريحاً لقائد التدريب الدولي بالكشافة ميخائيل بطرس، القائد العام للأمانة العامة للكشافة والمرشدات بمطرانية شبرا الخيمة، يعود بتأسيس أول فريق كشفي إلى ما بعد قيام ثورة يوليو/تموز 1952.

لم تعتبر الكشافة وجودها دخيلاً على الكنيسة منذ البداية. فمن ناحية، يظهر الدين في نصوص الكشافة التأسيسية كمنظمة غير علمانية؛ إذ يفرض وعد الكشافة وقانونها على كل منتسب أن يؤدي واجباته تجاه الله. ومن ناحية أخرى، يشرح القمص يوحنا باقي، الكاهن بكنيسة مارمرقس، في مقال منشور على موقع إلكتروني تابع لفرقة الكشافة بكنيسته: "نحن لا نهدف إلى أن نكون كشافة فحسب؛ بل أن نكون كشافة كنسية".

ويوضح القمص الذي دعم تأسيس الكشافة داخل الكنيسة بشكلها الحالي منذ سبعينات القرن الماضي قائلاً: "الكشافة في فكر كنيستنا، هدفها أن تنشئ إنساناً جماعي النزعة، والكنيسة أصلاً هي جماعة المؤمنين"، ويتابع محاولاً الربط بين القيم الكشفية والقيم الكنسية: "كان آباؤنا الرسل جماعة بالروح القدس، لهم روح الفريق الكشفي".

ورغم الارتباط البنيوي للفرق الكشفية بالكنيسة، فإنه لابد من تسجيلها جميعاً في الجمعية الإقليمية لفتيان الكشافة لتحظى بالاعتراف على المستوى الوطني؛ إذ إن هناك اشتراطات لقبول أى فريق للكشافة، من بينها أن يتكون كل فريق كشفي من عدد معين من الأفراد، ولا تُستثنى فرق الكشافة الكنسية من ذلك.


أهداف روحية


بالنسبة للكنيسة إذاً، فقد أُنشئ فريق الكشافة على أن يكون الهدف الرئيسي من تأسيسه هو الجانب الروحي، والربط بين النشاط الكشفي ومدارس الأحد، والاهتمام بأوقات فراغ أبناء وبنات الكنيسة، وتوثيق الصلاة والروابط بين بعضهم وبعض وبينهم وبين الكنيسة وخدامها، كذلك تدريبهم علي روح العمل الجماعي والعطاء والتعاون والتضحية.

لكن مع وضوح الهدف الروحي المباشر وراء تأسيس الكشافة الكنسية، إلا أنه لا يوجد كاهن عضو في الكشافة الكنسية، "يقتصر دورهم على الإرشاد الروحي والمتابعة"، بحسب الدكتور نديم إسكندر قائد كشافة الشرق التابعة لكنيسة رؤساء الملائكة للروم الأرثوذكس.
يترأس نديم إسكندر قيادة فرقة الكشافة في كنيسة الروم الأرثوذكس منذ عام 1975، وهي الكشافة التي تأسست في عام 1938، ويقول واصفاً الحركة الكشفية بأنها "حركة لا دينية ولا سياسية"، لكن إسكندر يوضح ما يقصده بقوله إن الحركة تقف "بعيداً عن التحزبات والنعرات الطائفية". كما أنه يؤكد وجود أعضاء مسلمين في الكشافة اليونانية على سبيل المثال، ورافضاً وجود منهج خاص للكشافة الكنسية "منهج الكشافة في أميركا تماماً مثله في إنكلترا وكذلك بمصر"، يشير إسكندر إلى أن فرق الكشافة تبدأ في ضم الأطفال بعمر الرابعة ويُطلق عليهم البراعم.

لكن الحديث عن وحدة المناهج لا يبدو دقيقاً؛ فعلى الرغم من تطابق التقسيمات العمرية داخل الكشافة الكنسية مع الحركة الكشفية بشكل عام، وعلى الرغم من أن المصطلحات الكشفية قد تكون مستمدة من المبادئ الكنسية، حيث كان مؤسس الحركة الكشفية العالمية بادن باول، إنجيلياً، فلا يبدو البُعد الروحي حاضراً بقدر وجوده في الكشافة الكنسية.

يقول القائد ريمون إن "من شروط الانضمام إلى الكشافة، أن يكّون الملتحق قد خدم بالتربية الكنسية"، والتربية الكنسية غالباً ما تتم من خلال مدارس الأحد، التي تُعد إحدى أهم وسائل تعليم الأطفال المسيحية وتعاليم الكنيسة.

أيضاً، يظهر الجانب الروحي في القواعد المنظمة للعمل الكشفي الكنسي بشكل جليّ. فلا يتم قبول أي أعذار عن عدم القيام بالخدمات "الكشفية والروحية" الموكلة إلى فتيان الكشافة وفتياتها. كذلك هناك ما يُعرف باسم "اليوم الكشفي الروحي"، وفي حالة التغيّب عنه فإنه يُحتسب ضمن أيام الغياب التي يجب ألا تتعدى 5 أيام لفرد الكشافة طوال العام، ويقول قادة فرق الكشافة الكنسية إن من دور الكشافة "تشجيع الأبناء على المواظبة على التردد على الكنيسة للصلاة".

يتجلى ذلك أيضاً بوضوح لدى مجموعة مارمرقس الكشفية التي تختم قواعدها المنظمة بطلب الدعاء؛ "صلوا من أجل نمو أولادنا في مخافة الله وخدمة الكشافة وحب الكنيسة والوطن".


عمل مستمر


يدير القائد ريمون عملاً خاصاً في الدعاية والإعلان، فضلاً عن عمله الحكومي بالهيئة العامة للاتصالات، بجانب خدمته كقائد في الكشافة الكنسية. وعلى الرغم من الضغط الذي قد يقع عليه، خاصة في فترات الأعياد، فإن ريمون يؤكد قدرته على الموازنة بين عمله وخدمته في الكشافة.

ما يفعله ريمون في المناسبات والأعياد أو حتى في الجنائز، لا يختلف كثيراً عمّا يفعله وسيم وحيد، القائد بالأمانة العامة للكشافة بالكاتدرائية.

في أثناء جنازة ماجي، كان القائد وسيم مسؤولاً عن متابعة فرقة العروض الكشفية، بالإضافة إلى قيامه بالعزف على الطبلة.



alkshafh

وفي الوقت الذي كان فيه القائد ريمون يتابع عدداً من شباب الكشافة بزيهم المميز وشاراتهم الملونة في أثناء إحضارهم المقاعد وتمهيدهم الطريق لعبور المئات المتوقع مشاركتهم في الجنازة، كان القائد وسيم يتابع غيرهم بينما يتدربون في ساحة الكنيسة على المارش الجنائزى الذي سيُستقبل به جثمان ماجي.

تبدو الساحة كخلية نحل، الجميع يعرف جيداً ما عليه فعله، وربما يكون هذا تحديداً هو الهدف من وجود الكشافة.

يوضح القائد وسيم أن العروض الكشفية التي تتضمن مارشاً جنائزياً يكون الهدف منها تكريم خاص وإضفاء أجواء الهيبة والوقار، وذلك فى حالة وجود تأبين. وكل ما يقوم أفراد الكشافة بعزفه هو "إيقاعات موسيقية" معروفة عالمياً تشارك بها الفرق الكشفية في الاحتفالات والمناسبات الإقليمية والقومية والمحلية.



jnazh

الأعمال التي تشارك بها الكشافة قد تتعدى أسوار الكنيسة؛ إذ يتحدث ريمون عن أعمال فرقته وفرق الكشافة الكنسية الأخرى قائلاً: "نقوم بزيارة المستشفيات، مثل مستشفيات السرطان، كما تقوم بعض الفرق بتجميع الملابس القديمة وإعادة تأهيلها وتوزيعها علي المعوزين بالشوارع".
كذلك، يقول نديم إسكندر إن الأنشطة الكشفية تتضمن معسكرات ورحلات ومهام للخدمة العامة.

يذكر أحد رعايا كنيسة سان تكلا هيمانوت الحبشي بالإسكندرية على منتدى قبطي بالإنترنت، أن كشافة كنيسته التي تأسست عام 1998 تنظم ماراثوناً سنوياً، وكذلك حملات للتبرع بالدم، فضلاً عن الخدمات الكنسية المعتادة مثل تنظيم الأنشطة وإدارة حفلات الكنيسة المختلفة.


من يحمي الكنيسة؟


يؤكد نديم إسكندر أن جميع الأنشطة التي تجري في الكنيسة، تتم بعد إبلاغ قسم الشرطة الذي تتبعه الكنيسة، كي يتمكنوا من تأمين المكان، ويتابع بحزم أن دور الكشافة "وراء الأمن مش معاه"!

هذا الأمر أكده الدكتور صموئيل متياس، القائد العام للأمانة العامة للكشافة والمرشدات بأسقفية الشباب، ومسؤول المراسم بالمقر البابوي، الذي رد على تساؤل "هافينغتون بوست عربي" بشكل قاطع: "الكشافة لا تحمي الكنائس!"، واستطرد: "مَن أطلق شائعة مسؤولية الكشافة عن حماية الكنائس لا يعرف طبيعة عمل الكشافة، فهناك فرق كشفية في المدارس والجامعات". وتابع متسائلاً: "هل تقوم هذه الفرق بدور الحماية والتأمين؟، بالقطع لا، فللكشافة أنشطتها الخاصة بها والمعروفة للجميع".



church scout egypt

لكن تصريحاً صدر من الأنبا مرقس أسقف شبرا الخيمة ومقرر اللجنة الإعلامية بالمجمع المقدس التابع للكنيسة الأرثوذكسية، قال فيه إن أجهزة الأمن بدأت في تدريب أفراد من فرق الكشافة على "مهام أمنية"؛ لمساعدتها في حماية الكنائس، وهو التصريح الذي أثار لغطاً كبيراً، ما دفع عدداً من شباب الكنيسة، للإعراب عن استيائهم، للكتابة على مواقع التواصل تحت هاشتاغ "الكشافة مش فرد أمن".

عندما تواصلنا مع الأنبا مرقس، أكد بالفعل أن مديرية أمن القليوبية قامت بتدريب عدد محدود من الكشفيين، على بعض المهارات الأمنية؛ مثل طرق التفتيش والتعامل مع الأجهزة الموجودة أمام البوابات لفحص الحقائب.

في مطرانية شبرا الخيمة وحدها، هناك 3500 عضو بالكشافة الكنسية في مختلف المراحل العمرية، بحسب الأنبا مرقس، الذي أشار إلى أن دورهم جميعاً يتمثل في تنظيم الاحتفالات.



antkhabat


لكن الأنبا مرقس شدد في حواره مع "هافينغتون بوست عربي" على أن الحديث عن "ميليشيات للكنيسة" أمر عار من الصحة؛ إذ إن "فريق الكشافة لم يُدرب على حمل أي سلاح، فمسؤولية الحماية هي مسؤولية الأمن، ولكن تدريب الكشافة جاء ليكونوا أداة مساعدة للأمن".

وأكد أن التدريب الذي جرى في مديرية أمن القليوبية شمل عدداً محدوداً من أفراد الكشافة الذين تم اختيارهم بمعرفة الكنيسة، مشيراً إلى احتمالية تدريب مجموعات أخرى من الكشافة، "تدريب مجموعة ثانية من كشافة إبراشية شبرا الخيمة يخضع لترتيبات مديرية الأمن".


من المسؤول؟


ربما لا توجد إحصائية حديثة بعدد الكنائس المصرية، لكن تقريراً حكومياً صدر عام 2008 حدد بدقة عدد الكنائس في مصر بـ2069 كنيسة، دون أن يوضح أي الكنائس تتبع الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، وأيها تتبع الطائفة الكاثوليكية، لكن جميع تلك الكنائس كانت تُؤمَّن قبل ثورة 25 يناير، بفردي أمن، أحدهما بزيّ رسميّ والآخر بلباس مدنيّ ويتبع وحدة المباحث بالقسم الذي تقع في نطاقه الكنيسة.

لكن هذا التأمين لم يمنع الهجوم على المسيحيين، فمنذ نهاية 2010، تعرضت الكنائس لعشرات الاعتداءات، قُدرت بأكثر من 80 اعتداء، أو شهدت اشتباكات ذات طابع طائفي، ومع ذلك لم يتم توجيه أي تهم بالإهمال أو التقصير لأي من عناصر الشرطة أو قوات الأمن خلال السنوات الست الماضية.



an egyptian policeman stands in front of the saint

داخل الكنيسة، تقوم فرق الكشافة بتأمين ثانٍ، لكن الخطر يكمن في ضعف الخبرة الأمنية للكشافة، التي قد يقوم أفرادها بالكشف عن هويات الوافدين إلى الكنيسة فقط عبر التحقق من وجود الصليب على أيديهم، بالإضافة إلى اعتماد أفراد الكشافة على التفتيش الذي يُفترض أن يقوم به أفراد الشرطة خارج الكنيسة.

ومع تصاعد تهديدات الكيانات المتطرفة باستهداف الأقباط، تتجدد التساؤلات حول ما يمكن أن تفعله الدولة المصرية لحماية مواطنيها.

يؤمن المسيحيون بما جاء في الكتاب المقدس من أنه "إن لم يحفظ الرب المدينة، فباطلاً يسهر الحارس"، لكن السؤال الذي يكاد يعصف بأذهان الكثير منهم: ماذا لو نام الحارس؟