إندونيسيا تطلق سراح 120 سعودياً بعد احتجازهم ساعاتٍ.. السبب ما زال غامضاً

تم النشر: تم التحديث:
INDONESIAN POLICE
Jules2013 via Getty Images

أعلن السفير السعودي في جاكرتا أسامة الشعيبي، مساء الأربعاء 23 فبراير/شباط 2017، إطلاق سراح 120 من رعايا المملكة احتجزتهم السلطات الإندونيسية ساعاتٍ، في إجراء وصفه بأنه "غير مبرر ولا يقبله عقل".

وكانت وسائل إعلام سعودية قد ذكرت أن الشرطة الإندونيسية احتجزت السعوديين في أعقاب حملة بمنطقة "بونشاك" في الجبل الأخضر (على بعد 80 كيلومتراً من العاصمة جاكرتا)، فجر الأربعاء، دون أيّ أسباب واضحة، وقامت باحتجاز جوازات سفرهم.

وتعليقاً على الحادث، قال السفير السعودي، في بيان عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "ما حصل فجر هذا اليوم للـ120 سعودياً غير مبرر ولا يقبله عقل".

وكشف أنه تم إطلاق سراح السعوديين، قائلاً إنه "بالاتصالات مع المسؤولين في هرم الحكومة الإندونيسية، تم وقف الحافلات (التي تم احتجاز السعوديين داخلها) وإنزال المواطنين داخل مقر السفارة السعودية".

وأضاف أنه "تمت استعادة جوازاتهم بعد أخذها من ضابط الجوازات الإندونيسي وتسليمها لهم وإعادتهم لمكان إقامتهم"، مشيرا إلى أنه "تم إشعار وزارة الخارجية السعودية بالحدث وما تم حياله".

وأشار السفير السعودي إلى أنه تم الاستفسار من الخارجية الإندونيسية عن تفسير "الإجراء الخاطئ والمجحف"، وتم " تزويدها بصور للمتسببين من ضباط الجوازات في تصرفهم" الذي وصفه بأنه "عنيف وتعسفي".

وبيَّن أن السفارة ستبحث "عبر القنوات القانونية والدبلوماسية مع الإخوة الإندونيسيين الأسباب".

ولم يتسنَّ الحصول على رد من السلطات الإندونيسية على تصريحات السفير السعودي.